Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 حزيران 2022   الساعة 19:03:43
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مدير تطوير الأعمال والعلاقات في أجنحة الشام د.أسامة ساطع لدام برس: تحويل الرحلات الجوية لمطار حلب ساهمت في تقديم حل بديل لمسافرينا
دام برس : دام برس | مدير تطوير الأعمال والعلاقات في أجنحة الشام د.أسامة ساطع لدام برس: تحويل الرحلات الجوية لمطار حلب ساهمت في تقديم حل بديل لمسافرينا

دام برس-فرح العمار:
انطلاقاً من واجبها الوطني، وإيماناً منها بأهمية إحترام المواطنين وتقديم الخدمات للمسافرين بكامل المصداقية، أطلقت شركة أجنحة الشام للطيران مبادرةً مهمةً جداً وذلك عقب العدوان الإسرائيلي الغاشم على مطار دمشق الدولي والذي أدى إلى خروجه عن الخدمة مؤقتاً، حيث عملت الشركة على تحويل جميع الرحلات إلى مطار حلب الدولي، مع تأمين خدمة النقل المجاني لمسافريها وذلك من دمشق إلى مطار حلب الدولي وبالعكس، وللحديث أكثر عن هذه المبادرة، وكيفية التنظيم لها، دام برس التقت الأستاذ أسامة ساطع مدير تطوير الأعمال والعلاقات في شركة أجنحة الشام للطيران حيث قال :" على مبدأ إدارة الأزمات ومواجهة الطوارىء ورغبةً من إدارة الشركة في مساعدة المسافرين بالسفر وعدم تعطل مصالحهم فقد اتُخذ قرار من  الشركة بشكل مباشر بعد العدوان الذي وقع على مطار دمشق الدولي، بإستمرار تسيير رحلاتها الجوية وأطلقت الشركة مبادرةً إيجابيةً من خلال تحويل مسارات الرحلات الجوية عبر مطار حلب الدولي وتأمين نقل المسافرين من دمشق لمطار حلب وبالعكس في حافلات مريحة ومكيفة مجاناً.
وقد جاء هذا القرار لتسهيل حركة النقل الجوي وايجاد بديل للمسافرين من خارج سورية وداخلها للوصول إلى وجهاتهم ولتذليل الصعوبات على المسافرين الحاجزين لتذاكر سفرهم مسبقاً وممن لديهم أعمالاً وارتباطات ضرورية وحتى كي لا تتعطل أو تتضرر  مصالحهم واحتياجاتهم بشكل عام .
وأضاف ساطع "انطلاقاً من ذلك المبدأ اتخذت الشركة قراراً بتحويل الرحلات إلى مطار حلب ذهاباً وإياباً وقامت بالتعاقد مع شركة للنقل البري حيث يتم نقل المسافرين بشكل يومي وسار العمل بطريقة مريحة، وهذا ما يسمى بإدارة الأزمة حيث قمنا بإدارتها بطريقة جيدة وبتعاون فريق العمل ككل واتخاذ القرار في الوقت المناسب مما أدى إلى نجاح هذه المبادرة بشكل ملحوظ.
وأشار ساطع إلى أن ردود أفعال المسافرين معظمها كانت ردود إيجابية وكان هناك بعض الشكاوي التي نقوم بعلاجها بالسرعة القصوى ويتم تداركها والتعامل معها من خلال فريق عمل متعاون ومتابع وذلك لنحقق نتائج إيجابية سريعة.
وتابع الأستاذ أسامة "جميع الرحلات كانت تتم بشكل جيد حتى الرحلات القادمة من المحطات الخارجية عبر مطار حلب تمت بنفس الإجراءات وبنفس الوتيرة وكانت تتميز بسهولة وسرعة الإنجاز، وحتى قسم الشحن لدينا لم يتوقف عن شحن البضائع والحاجيات الشخصية للمسافرين ولكن أيضاً عن طريق مطار حلب.
وبخصوص الأعباء التي طالت الشركة جراء هذه المبادرة قال ساطع:"طبيعي أن هذا العدوان سبب أضراراً مادية وغير مادية، كمزيد من التعب والإرهاق بالسفر ناهيك عن مزيد من الجهد والتكاليف التي تكبدتها وتتحملها الشركة جراء النقل عبر مطار حلب الدولي.

وأضاف السيد ساطع "من السلبيات التي حصلت تأثر حركة النقل الجوي بشكل عام، حيث توقفت  بعض المحطات، وهناك محطات تناقصت عدد الرحلات فيها ويتم الأن برمجة جدول رحلات جديد حتى نستطيع أن نسد الثغرة ونتدارك النقص الحاصل، مؤكداً أن جميع هذه الأعباء هي واجب وطني وعندما أتخذت الشركة هذه المبادرة لم تفكر أبداً بالأعباء المادية بل كانت لمصلحة المسافرين.
وعن خطط الشركة القادمة قال ساطع:" لدينا 15 وجهة مباشرة وأكثر من 21 وجهة غير مباشرة وقد قامت الشركة مؤخراً بربط مدينة حلب مباشرةً مع العديد من المحطات مثل بيروت ويرفان والشارقة والكويت ومن الأخيرة بمحطات غير مباشرة أيضاً مع دول أخرى ونسعى لزيادة عدد الوجهات أيضاً،  مضيفاً" دائماً تتبع أجنحة الشام خدمة إرضاء المسافر وتلبية إحتياجاته مثلاً إن كان يقيم في بلد معين أن يصل إلى بلده بطريقة مباشرةً دون أن يكون ذلك عن طريق مطارات دول مجاورة ويتكبد المشاق كما يحدث عن طريق مطار بيروت وعمان، لذلك نحن دائمي السعي للحصول على الأذونات اللازمة والهبوط في محطات جديدة أو فتح خطوط جديدة، ولكن هناك عوائق وعقوبات فرضت على بلدنا وعلى الشركة وهذا يحول دون تحقيق هذه المتطلبات في كثير من الأحيان ولا سيما المحطات في الدول الأوروبية وغيرها.".

وأضاف ساطع "قمنا بإعداد الكثير من البرامج السياحية لجذب السوريين المقيمين بالخارج والعرب والأجانب أيضاً حيث تساهم وزارة السياحة بتقديم تسهيلات بحصول الزائر الأجنبي(غير السوري) على الفيزا وهذا ما  يعزز موضوع تشجيع حركة التبادل السياحي والثقافي والاقتصادي مع سورية، وهو بالتأكيد ما تقوم به الشركة منذ تأسيسها حتى الان حيث تلعب دوراً ريادياً هاماً في عملية جذب الزوار من مختلف المحطات التي تشغل إليها رحلاتها الجوية ، و لأن بلدنا غني بالحضارة والتراث والأوابد  والتنوع الطبيعي والمناخ اللطيف المعتدل إضافةً لدفىء الترحاب من قبل أهلها، فكل ذلك يساهم في جعل سورية مقصداً سياحياً هاماً، مؤكداً أن الشركة منذ التأسيس تلعب .
وأشار ساطع إلى أن حزمة الخدمات المميزة التي يتم إضافتها من قبل أجنحة الشام للطيران بإستمرار يساهم في تقديم الصورة البراقة لشركات الطيران مثل خدمة جديدة تم إضافتها مؤخراً للرحلات وهو تطبيق (sky show) الذي يقدم للمسافر أجواء ترفيهية ممتعة وهو  تطبيق خاص يتم تقديمه للمسافر وتزويده بكلمة المرور ويدخل على مكتبة شاملة يستطيع أن يشاهد من خلالها خيارات عديدة من الأفلام والمسلسلات وبرامج ثقافية ورياضية إضافة إلى  مجموعة من ألعاب التسلية والترفيه، والهدف من هذا التطبيق هو أن يتمتع المسافر بالرحلة وأن نساهم في عدم الشعور بالملل وخاصةً بالنسبة للمحطات البعيدة، بالأضافة إلى خدمة الاختيار بين الوجبات /فئة رجال الأعمال وفئة الدرجة السياحية/،  كما تم أيضاً إضافة خدمة إختيار وتحديد المقعد في الطائرة قبل السفر وخدمة اختيار وسيلة نقل من الوجهة التي يصل إليها لينتقل من مكان إلى أخر وغيرها.
وأشار ساطع إلى أن الشركة تدعم جانب المسؤولية الإجتماعية وفعاليات ونشاطات متعددة منها دعم أصحاب  الهمم ومتلازمة الحب و دعم عائلات الشهداء، ورعاية الإبداع والمبدعين والرياضة و الرياضيين وفعاليات ثقافية وعلمية وفنية وإقتصادية متنوعة.
وفي الختام توجه الأستاذ أسامة بالشكر لجميع الجهات التي تعاونت مع الشركة على تذليل الصعوبات وجعل رحلة المسافرين عبر مطار حلب رحلة أمنة ومريحة عبر الطريق الدولي بين دمشق وحلب، كما توجه بالشكر لجميع السلطات التي تعاونت معهم مثل سلطة الطيران المدني والتسهيلات التي قدمت بمطار حلب والذي أثبت فاعليته وجاهزيته وقدرته على العمل ضمن هذا الظرف الطارئ ريثما يعود مطار دمشق الدولي لإستئناف عمله كما كان بإذن الله.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz