Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 00:40:20
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
رئيسة مجلس إدارة "جمعية دفى" تتحدث لدام برس عن تأسيس الجمعية وتوسيعها
دام برس : دام برس | رئيسة مجلس إدارة

دام برس-فرح العمار :
ظواهر كثيرة انتشرت في سورية خلال الفترة الأخيرة وأهمها ظاهرة التسول التي نلاحظها بشكل كبير في الأونة الأخيرة، وكان هناك دور كبير للجمعيات التي حضنت هؤلاء الأطفال ومنحتهم الرعاية ومن هذه الجمعيات جمعية دفى، وللحديث أكثر عن هذه الجمعية دام برس التقت السيدة فداء سيف الدين دقوري رئيسة مجلس الإدارة حيث قالت:" تعنى جمعيتهم بالأطفال فاقدي الرعاية الاسرية أطفال التسول والتشرد والمعنفين".

وأكدت رئيسة مجلس إدارة جمعية دفى أن الجمعية أشهرت بالرقم 3110 لعام 2019 وتعنى بالأطفال فاقدي الرعاية الأسرية وأطفال التسول والتشرد والمعنفين وقامت الجمعية بتوقيع عقد شراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وقامت بتأهيل مركز لها يتواجد فيه حاليا 43 حالة".
وأضافت دقوري أنه بعد تأهيل المركز في الشهر الثالث من عام 2020 بدؤوا بإستقبال الحالات والعمل على إعادة تأهيلها ودمجها بالمجتمع من خلال تمكين بعض الحالات في المدارس بالتعاون مع وزارة التربية وتم دمج حوالي 23 حالة تسرب المدرسي".

وبينت الأستاذة فداء  دقوري خلال حديثهاأنه تم تمكين بعض الحالات وتسليمم لأهاليهم وما زالوا على تواصل مع الاهالي للإطمئنان على وضع الحالات منوهة أنهم قدموا ايضا خدمات تعليمية ونفسية واجتماعية وما زالوا يعملون على هذا المجال".
وعن الخطط المستقبلية للجمعية بينت دقوري أنهم يفكرون بأن يكون لدى الجمعية مشروع مستدام يستثمرون فيه الفتيات الموجودات من خلال الدعم المهني في الخياطة والحلاقة".

أما من ناحية الخدمات التي تقدمها الجمعية أوضحت دقوري أن الجمعية تقدم خدمات نفسية إجتماعية تعليمية تدعمها الامانة السورية للتنمية والهلال الاحمر ".
وأشارت رئيسة مجلس إدارة الجمعية إلى  أنه الصعوبات التي تواجهها الجمعية من ضيق المكان  ونتطلع إلى التوسع فيه والعمل على فئة الفتيات وجمعهن من الشوارع وإعادة تاهيلهن ودمجهن بالمجتمع خاصة وأنه يوجد جمعية من نفس الاختصاص تعنى بالذكور لأن هؤلاء الاطفال يشكلون جزءاً من مستقبل سورية واذا لم يتم إعادة تأهيلهم سيشكلون خطرا على المجتمع".

وأكدت فداء  على وجود حالات توسط من مستويات عالية من أجل اطلاق بعض الحالات من المركز إضافة لوجود أهالي لا يرغبون بتأهيل أطفالهم لأنهم اصلاً مشغلون لهؤلاء الأطفال ولكن نأمل بإيجاد بالدعم من الجهات المعنية بالموضوع من أجل الحد من حالات التشرد والتسول في الشارع".
وختمت رئيسة مجلس ادارة جمعية دفى حديثها بتوجيه الشكر لجميع الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والجمعيات والوزارات الداعمة للمشروع وذكرت منها وزارة الاوقاف وزارة العدل وزارة الداخلية و جمعية الرحمة لرعاية اليتيمات وجمعية صندوق الرجاء لعمليات القلب المفتوح و جمعية الغادة و جمعية حفظ النعمة و مؤسسة جناح ازرق واصحاب الايادي البيضاء الخيرة الداعمة للمشروع".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz