Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 01 آب 2021   الساعة 02:31:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مدير عام الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق يكشف عن سبب الإزدحام في المحافظة ويقدم حلّاً لذلك
دام برس : دام برس | مدير عام الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق يكشف عن سبب الإزدحام في المحافظة ويقدم حلّاً لذلك

دام برس-هاني حيدر:
أكد مدير عام الشركة العامة للنقل الداخلي في محافظة دمشق سامر حداد  أنه تم التعميم على جميع السائقين بالتقيد بالتعرفة المعمول فيها حالياً والصادرة عن المكتب التنفيذي في محافظة دمشق والتي حددت التعرفة للخط القصير 100 ليرة والخط الطويل 130 ليرة.
وأشار في حديثه لجريدة الوطن إلى أن أعضاء المكتب التنفيذي بمحافظة دمشق بالتعاون مع الشرطة والتجارة الداخلية يتابعون تنفيذ هذه التعليمات.
وأكد تدخل شركة النقل الداخلي كأداة تدخل إيجابي في تعويض النقص الحاصل لوسائط النقل على بعض الخطوط، حيث شهدت بعض الخطوط غياباً لمنظومة النقل الخاصة (سرفيس – باصات نقل داخلي خاص)، حيث شكل مجلس محافظة دمشق فريقاً متابعاً على أرض الواقع بتوجيه من وزير الإدارة المحلية والبيئة ومحافظ دمشق للوقوف على واقع شبكة الخطوط في المحافظة، بحيث يتم وبناء على طلب الفريق زيادة عدد الباصات على الخطوط التي تشهد ازدحاماً، أو بتكليف باصات للعمل بشكل إسعافي على الخطوط غير المخدمة من قبل الشركة وبشكل فوري.
ولفت حداد إلى وجود بين 110 إلى 120 باصاً تعمل على خطوط النقل في محافظة دمشق، منوهاً بتخديم الشركة لنحو 57 خطاً في محافظة ريف دمشق، مؤكداً أنه تم التعميم على السائقين للتقيد بالتعرفة الصادرة عن المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق والقاضي برفع التعرفة بالنسبة للباصات بنسبة 26.7 بالمئة عن التعرفة السابقة لكل خط.

وتابع حداد "يحق للمواطن الاعتراض والتقدم بشكوى على أي تصرف خاطئ من أي عنصر من عناصر النقل الداخلي، وهناك فريق مشرف على أرض الواقع برئاستي، موجود لتلقي الشكاوى وخدمة المواطن، وتأمين المرفق بثلاث ورديات صباحية حتى الساعة 1.30 ظهراً، بعد الظهر حتى الساعة 8 مساء وليلية حتى الساعة 12 ليلاً".
وأوضح مدير عام الشركة أن حاجة محافظة دمشق حتى يتم أداء العمل الأمثل والأفضل 250 باصاً، ما يعني الحاجة لرفد الشركة بـ150 باصاً بصورة إسعافية لتغطية النقص الحاصل، لافتاً أن المشكلة في دمشق ناجمة عن تخديم الشركة لخطوط في ريف دمشق.
وقال "اليوم يمكن لمن يقوم بجولة على أرض الواقع ويرى واقع شبكة النقل وباستقصاء معلومات من المواطنين يتبين أن أغلبهم يتجهون إلى مناطق في الريف، مضيفاً: أما بالنسبة لقاطني محافظة دمشق (باب توما ـ دوار جنوبي ـ زاهرة) فالنقل مؤمن لهم، والمشكلة هي أن شركة النقل تخدم الريف وأنه يتم التعامل مع الموضوع كأن دمشق وريفها مدينة واحدة.
معتبراً أن الحل يكمن بإنشاء شركة نقل داخلي بريف دمشق بكيان خاص ومستقل وباصات خاصة لتغطية حاجاتها لوجود مدن في الريف بعيدة كيبرود والنبك.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz