Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 23 تشرين أول 2021   الساعة 18:30:06
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مدير مشفى المواساة لدام برس: بنك الجلد هو الأول من نوعه في سورية وسنساعد المشافي في حال تواجد لدينا المخزون الكافي
دام برس : دام برس | مدير مشفى المواساة لدام برس: بنك الجلد هو الأول من نوعه في سورية وسنساعد المشافي في حال تواجد لدينا المخزون الكافي

دام برس-فرح العمار :
في سابقة هي الأولى من نوعها في سورية تم افتتاح بنك الجلد في مشفى المواساة بدمشق لتقديم خدماته للمرضى الذين ليس لديهم قدرات مادية كبيرة، بالإضافة إلى بنك الجلد تم افتتاح وحدة أمراض الثدي ووحدة تسكين الألم، وللحديث أكثر عن هذا الموضوع دام برس التقت مدير مشفى المواساة الدكتور عصام الأمين حيث قال:" خلال الثلاثة أشهر الأخيرة تم افتتاح بنك الجلد ووحدة الثدي وعيادة تسكين الألم بالإضافة إلى مشاريع كثيرة تم تنفيذها".

وأضاف الدكتور عصام:" أهم العيادات التي تم افتتاحها هي وحدة الثدي والتي تعد وحدة مهمة جداً وذلك بسبب الإنتشار الكثيف لمرضى سرطان الثدي وأصبحت تصاب سيدة من كل ثمان سيدات به، هذا المرض بحاجة لمقاربة مجموعة تخصصات التي هي جراحة عامة وجراحة تجميلية والتي يوجد فيها ضياع مادي كبير وجراحة ترميمية والطب الشعاعي والكيماوي وأيضاً المعالجة النفسية حيث قمنا بتأطير هذه الاختصاصات كاملةً في وحدة تجتمع وتقارب هذه الحالات وتضع خارطة علاجية للمريضة لكي لا يكون هناك ضياع لها بين المدارس العلاجية المختلفة".

وأشار الدكتور الأمين إلى أن:" هذا القسم يضم قامات علمية متميزة وعلى تواصل مع أخر البروتوكلات العلمية فيما يخص سرطان الثدي، والخارطة التي يتم وضعها للمريضة يتم تخيرها في حال أرادت العلاج في مستشفى المواساة أو في مستشفى أخر، ولا يزال العلاج رغم ظرف الأزمة وظرف الحرب علاج مجاني بالنسبة لمجمل أمراض الأورام".

أما عن العيادة الثانية فقال الدكتور عصام:" العيادة الثانية التي تم افتتاحها هي بنك الجلد هذه الفكرة مطبقة في الخارج وأول مرة تطبق في سورية، حيث يكون مرضى الحروق لديهم ضياعات مادية كثيرة وخاصة حروق الدرجة الثانية والدرجة الثالثة الذين هم بحاجة لضمادات وطعوم، في الماضي كان يتم الاستعاض عنها بطعوم بيولوجية وصنعية غالية الثمن وغير متوفرة في السوق المحلية بسبب الحصار الجائر على سورية".
وأوضح مدير مشفى المواساة إلى أنه:" يقوم بنك الجلد بتخزين الجلد التالف من بعض العمليات الجراحية ويدرس فيروسياً وجرثومياً وذلك بعد موافقة المعطي والأخذ، ويوضع بأوساط تعقيم محددة وأوساط تبريد محددة ويتم تخزينها لإعطاءه للمرضى الذين لديهم ضياعات مادية، وهنا نكون قد حققنا مجموعة أهداف وهي توفر المادة بحيث لم نعد ننتظر لوقت طويل أن تأتي هذه المادة الإستيرادية، وتوفير قطع على الدولة حيث أنه يتم تقديمها بشكل مجاني ، بالإضافة لموضوع الاستجابة حيث تكون أفضل عندما يتم نقل من بشري إلى بشري وليس من صنعي إلى بشري".

وأكد الدكتور عصام إلى أنه:" إلى الأن قمنا بإجراء ثلاث عمليات، ونتمنى أن تتعمم على المشافي الأخرى أو أن نستطيع مساعدة المشافي عندما يصبح لدينا مخزون كبير".

أما فيما يخص العيادة الثالثة قال الدكتور الأمين:" العيادة الثالثة هي وحدة تسكين الألم والتي هي للأشخاص الذين استنفزوا كافة الطرق العلاجية والجراحية ويشكو من ألام مزمنة حيث لا يتم تأمين عودتهم إلى حياتهم إلا من خلال تسكين الألم وهذه الوحدة يقوم عليها أطباء تخدير لديهم خبرة في هذا النوع حيث يقومون بإعطاء مسكنات الألم عن طريق النخاع الشوكي أو حصار بعض الضفائر العصبية".

وأكد الدكتور عصام الأمين في حديثه إلى أنه سيتم البدأ بعمل هذه العيادة خلال أيام وجاهزون لإستقبال الحالات".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz