Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 20 تموز 2024   الساعة 13:09:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
السيد وزير الصحة .. إنشاء مشفى وطني في حي الزهراء بحمص لايلبي الخدمات التي طالما حلم الأهالي

دام برس: 
يشتكي أهالي حي الزهراء والأحياء المجاورة وأهالي المنطقة الشرقية بمحافظة حمص  من إن الواقع الصحي بمحافظة حمص كان الشغل الشاغل في هذه الأزمة وقد أظهر ضعفاً شديداً خلال هذه الأزمة بتقديم الخدمات الطبية للمواطنين ولا نحمل مديرية صحة حمص الحالية أية مسؤولية بل تقع المسؤولية على عاتق المديريات السابقة والتخطيط الغير ممنهج والتوسع بشكل عامودي بإنشاء المراكز الصحية والمشافي بدلاً من التوسع بشكل أفقي لاستفادة كافة شرائح المجتمع الحمصي إن صح التعبير من هذه الخدمات الصحية : فمثلاً حي الزهراء بحمص تتبع له عدة أحياء مجاورة ويقع على الخط الفاصل بين منطقتي حمص الغربية والشرقية ويعتبر همزة الوصل بين منتصف المدينة والقرى الشرقية وهذا الحي لا يوجد فيه مشفى عام والذي سيخدم 600 ألف نسمة وهذا عدد دقيق ونحن مسؤولون عنه وإن نفذ سيقوم بتخديم كلاً من أحياء.(الزهراء-المضابع- جب الجندلي -عشيرة-النازحين-المهاجرين-ضاحية المهاجرين-الأرمن الجنوبي-الأرمن الشمالي-باب تدمر-حي السبيل-الكتيب-العباسية-زيدل-فيروزة-ريان-الفحيلة-الرقامة-الشعيرات-المضابع-سكرة-الشتاية-عيفير-أبو دالي-تل شنان-الحراكي-أم جباب - أم العمد- -عين النسر-المشرفة- الجابرية-الثابتية-الفرقلس-الزهورية-السعن-عين حسين-العامرية-عين الدنانير- ديربعلبة- البياضة). كم بحاجة هذه المنطقة لمشفى عام متكامل وتخصصي وكم عانى المواطن الفقير وأهالي الشهداء والجرحى والمرضى بهذه الأزمة لعدم وجود مشفى عام بعد خروج المشفى الوطني من الخدمة بسبب تدميره من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة . إن الموافقة الحالية على تحويل مركز الباسل الصحي بالزهراء إلى مشفى إسعافي لايلبي الخدمات الصحية للمواطنين بهذه المنطقة التي تشكل أكثر من نصف عدد سكان المحافظة ولا تتوفر فيه سوى أبسط الإجراءات الطبية وهذا المشفى المقترح انشاؤه عبارة عن طابق واحد وهو صغير جداً .
• بعد الإطلاع على مشروع تأهيل مجمع الباسل الصحي بالزهراء كمشفى إسعافي والذي أعد من قبل الدارسون :
م. لينا عبد 1-
- م. هدى سليمان2
م. هيثم عيسى -3
م. ماري قاسم -4
م. غيداء علي -5
د.م عمار سلامة -6

• لوحظ مايلي :

1- التكلفة المالية لهذا المشروع بلغت / 22 / مليون سورية لا غير وهذه القيمة فقط ترميم دون أي تعديل إضافي على البناء
2- بعد الإطلاع على مشروع التعديل لوحظ أنه لا يشمل بعض الخدمات الطبية الإسعافية الأساسية التالية والتي ستخدم منطقة يزيد عدد سكانها عن /600000/ نسمة وهي:
• قسم إسعاف متكامل وغرف خطرة وإنعاش وصيدلية طوارئ -
• - الشعبة العظمية والعمليات العظمية
• شعبة الجراحة الفكية والعمليات الفكية -
• شعبة الحروق -
• شعبة الجراحة العصبية والعمليات العصبية -
• شعبة جراحة (أنف أذن حنجرة ) والعمليات الأذنية-
• (شعبة الجراحة العامة وتشمل جراحة عامة-جراحة بولية-جراحة صدرية- حروق وتجميل ) -
• شعبة أمراض دم والمعالجة الورمية الكيميائية -
• (شعبة إسعاف باطني وتشمل قلبية-صدرية-هضمية-عصبية داخلية-كلية-غدد صم) -
• شعبة معالجة فيزيائية -
( طب شرعي ومشرحة غرفة خاصة لبردات الجثث ) -
( وحدة التنظير العام تنظير هضمي وتنظير صدري) -
* عمليات عامة -
• شعبة كلية صناعية وغسيل كلى – وحدة تفتيت حصيات.
• قسم جراحة القلب مع القثطرة القلبية -
مصاعد وخصوصا لمرضى العناية والجراحة -
• وحدة عناية قلبية واسعافية مشددة-
• شعبة أطفال -
• شعبة نسائية -
• شعبة عينية -
• -قسم أشعة متكامل مع تصويرالرنين المغناطيسي و التصوير الطبقي المحوري والايكو الدوبللر كونه (إسعافي) .ERCP*
• -قبو تحت البناء لمستودعات المشفى(اللوازم والأدوية والمخابر والكلية والأدوات)
• جناح إقامة أطباء -
• مطابخ طعام للمرضى *
• منظومة إسعاف وسيارت إسعاف -
• غرف ومكتب رئاسة تمريض وبعض الإداريين والمكتب الهندسي والإدارة لا يوجد
3- هذا المشفى لا يتسع سوى إلى /18/ سرير فقط لا غير ولا يخدم المنطقة بكاملها

الاقتراح :
بعد مناشدات جميع الأهالي القاطنين بهذه الأحياء ونرفق صورة عن تواقيع الآلاف من المواطنين بما طالبوا به و نرسل إليكم مايلي :
1- إن مشروع إحالة مركز صغير إلى مشفى إسعافي لايلبي الخدمات التي طالما حلم الأهالي بتنفيذها منذ زمن ولا تعد تكريماً لما قدمته هذه الأحياء من شهداء في هذه الأزمة لأن هذا المشفى سيخدم الفقير وأبناء الشهداء وذويهم وكم عانت هذه المنطقة خصوصا بهذه الأزمة من عدم توفر مشفى عام بها.
2-استثمار قطعة الأرض العائدة لمؤسسة مياه حمص مساحتها(6-8)دونم وهي تقع في مكان جغرافي ممتاز وعلى أربعة شوارع رئيسية وقريبة من كافة هذه الأحياء وتقع على الكورنيش تماماً ويتوفر فيها بئر مياه كبير وهي فارغة حالياً يمكن بناء قبو والاستفادة منها بعدة طبقات وحديقة واسعة ضمن البناء.
أو
3- استثمار قطعة الأرض التي تقع خلف مقسم الزهراء تماماً وهي عائدة لبلدية حمص وتقع على ثلاثة شوارع ويمكن الاستفادة منها ببناء مشفى وحالياُ لا تستفيد منها بلدية حمص بأي شيء فهي فارغة ويتم بعض سيارات القمامة باستغلالها كالمبيت لها وبعض باعة الخضار والفواكه يستخدمونها بشكل مخالف .
3- إدراج كافة الشعب الطبية المذكورة دون إهمال أي شعبة .وبالتالي نكون أنجزنا مشفى متكامل لهذه المنطقة.
4- تسمية المشفى بعد موافقة الإدارة السياسية باسم أحد شهداؤنا الأبرار من هذا الحي .
5- يمكن الاستفادة من مركز الباسل بالزهراء بدلاً من صرف مبلغ (22) مليون عليه . وإبقائه عيادات تخصصية تقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية أو مركزاً للأطفال والتوليد إذا تم الموافقة على ترميم هذا المركز .
المرفقات :
• توقيع الآلاف من أهالي هذه الأحياء ومناشدتهم لما ورد في هذا الكتاب .
• للاستعلام والتواصل مع السيد غياث إبراهيم النمرة- 0953527121-2636755
وهو

صاحب هذا المشروع والذي يتمتع بثقة ومحبة الاحياء هذه بالكامل وكان يشغل مديراً لمكتب رئيس المشفى الوطني بحمص قبل تدميره من العصابات المسلحة الرجاء المساعدة وكان له دور وطني بهذه الازمة علماً أن جرحى والشهداء من الجيش والقوى الامنية والفقراء اعداد هائلة والشعب هناك بسيط جداً وذنبه أنه مؤيد للدولة ولسورية الرجاء المساعددة0953527121 -0312636755
 

الوسوم (Tags)

وزير   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   قد حان وقت الإصغاء إلى صوت الكفاءات الوطنية المخلصة
نتمنى من مسؤولي البلد و أولو الأمر في هذه المحافظة المنكوبة الجريحة الالتفات إلى معاناة شعب هذه المحافظة التي ابتليت من قبل أزمتها القذرة بفساد مستشري قذر صريح و واضح بين القائمين على أمورها من أمثال المحافظ السابق إياد غزال و بقي بعده جيوش من الفاسدين و القذرين و بل بقي من هو أخطر منه و أعلى شأن و مرتبة و لكن عتبي على القيادة بكل مستوياتها لا أستثني أحداً (التي لا ترى أو لا تريد أن ترى) فأوكلت العباد و رزقهم و أعراضهم إلى فاسدين فوصلنا إلى ما وصلنا إليه. .... . ما زلنا نعمل بكل عزم و تصميم و إخلاص و تفان لهذا الوطن و لوحدة هذا الوطن و لرفعة شعبه (بكل أطيافه دون تمييز) و لا نلقى من مسؤوليه إلا الخذلان و النظر للمصالح الضيقة و المنافع الشخصية و لا نلقى من كثير من أبناءه إلا الجهل و التخلف و سود الأفكار....... الفساد و قلة الأمانة و سوء التفكير و التخطيط (غير البريء بل و المقصود) جعل من وطن بحجم سورية الرمزي لا يتسع لأبناءه و هو الوطن الذي احتضن دوماً و دائماً كل من دخله طالباً للأمن و للسلام و للعلم و .... ...... . يا رب ندعوك أن تزيل هذه الغيمة السوداء عن وطن قسم رغيفه لمن دخله و سامح كل من أساء له ..... يارب اجمع جميع قلوب أبناء وطني فإنك القادر برحمتك ........ و لا بد أن الكثير منهم بدأ يعلم أين يأخذنا تطرفه إن كان في الفساد و الجهل و الغضب
د.باسم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz