Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 20 أيلول 2021   الساعة 01:56:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
غياب الرقابة وسرقة لقمة عيش المواطن ونقص الخدمات في بلدة عوج بريف حماة ... فهل هناك من يجيب ؟
دام برس : دام برس | غياب الرقابة وسرقة لقمة عيش المواطن ونقص الخدمات في بلدة عوج بريف حماة ... فهل هناك من يجيب ؟

دام برس-هاني حيدر:
بالرغم من تواجد معظم المؤسسات الحكومية في بلدة عوج التابعة لمنطقة مصياف في محافظة حماة من " مؤسسة كهرباء- مؤسسة مياه- بلدية- مركز للهاتف(مقسم)- مؤسسة استهلاكية- مؤسسة عسكرية استهلاكية- مؤسسة إرشادية- فرن حديث الإنتاج) إلا أن الخدمات تكاد أن تكون معدومة فيها، فلن نتحدث كثيراً عن الكهرباء باعتبار هذه القضية تمس كل مواطن سوري ولكن في قرية عوج هناك انقطاع لساعات طويلة على عكس غيرها من المناطق، بالإضافة إلى نقص كبير في مياه الشرب حتى تكاد أن تنعدم وهذا مافتح الطريق أمام البعض لبيع المياه في القرية عن طريق السيارات والصهاريج، ولننتقل إلى المواد المدعومة التي اذا وصلت للقرية تكون كأنها لم تصل واذا حدث هذا ووصلت فتصل على فترات طويلة ومتقطعة( زوروني كل سنة مرة)، ناهيك عن رغيف الخبز اللذي يُسرق علناً حيث تصل رسالة للمواطن بقطع ربطة خبز عدد2 ويكون قد استلم رغيف خبز ع7 أو أقل، والطرقات والمواصلات ووو والكثير من المشاكل التي لاتجد ولا حتى رأس خيط للحل وهذا ما يُلقى على عاتق رئيس البلدية والأعضاء "حسب رأي أهالي القرية".
دام برس وانطلاقاً من دورها في السعي لحل مشاكل المواطنين تواصلت مع بعض الأهالي من القرية وكان ردهم كالتالي:
يقول المواطن (س.ا) :" كل المعنيين بيعرفو يلي صاير بس بدن ينهبو الشعب بطريقة ما، بتنقطع ع البطاقة خبز عدد 2 ومنستلم ربطة وحدة والربطة التانية بيبيعو طحينها ومازوتها حر بس عند الدولة هنن قاطعين ربطين، وعد ع كل عيلة بالضيعة ربطة بيجمعو المازوت والطحين وبيبيعوه ..طبعاً لانو مافي رقابة من رئيس البلدة وجر".
وأضاف (س) :"يعني بير المياه انحفر من تبرعات اهالي القريتين عوج وكفركمرة ع أمل انو  نشبع مي بس للأسف بينسرق المازوت وبيشغلو المتور ع الكهرب وبما انو مافي كهرب مافي مياه".
المواطن (أ.ح) يقول :"في كتير مشااكل، بس حاليا مشكلة الخبز هي الكبيرة وين عم بروحوا بالطحين ماحدا بيعرف، بتوصل رسالة للواحد انو استلم خبزاتو نظامي، بس هوي بكونوا منقصين عليه".
المواطن (ي.أ) يتحدث لدام برس :" كهرباء مافي
مياه  الشرب مافي، الصرف الصحي حولوه ع النبع يلي بضيعة وماعد خلو حدا يستخدمها، إنارة الشوارع مافي، وسائل نقل للمدن مافي، خبز مافي لكل شخص رغيفين، اراضي الضعية بتجنن للمواسم الشعب هامل أرضو لأن الطرق عليها بتقرف مافي طريق أرض عليه زفت.
وأضاف (أ) بيحفرو الطرقات ع أساس تمديد (هاتف.. مي.. صرف.. صحي.....) وماعاد حدا يظبط شي بعد مايخربو، بالمختصر الله يعين اهل ضيعتنا الان مافي اطيب من قلبن لهيك ماعم يحكو لان عايشين من قلت الموت".
بدورها المواطنة (ن. ت) تقول :"والله ياصديقي كلو سيء للاسف، خبز مازوت طرقات بيعملوها ومابيكملوها، وضع هالسير كلو بيهوي كيف مااتجهت سواء حمص او حماه حتى مصياف سير زفت، سرافيس مصياف  كلها صافة قدام بيوتن عم ياخدو المازوت ويقعدو ببيوتن والعالم كيف بدها تسافر.
المواطن (م. ا) أكد أن "الخبز أكبر مشكلة، ومازوت التدفئة يلي صرلو سنتين ماتوزع بالكامل بالضيعة،المواد التموينية عالم كتير ماحصلت غير على جزء منها او ولا شي، المي مابتجي كل أسبوعين مرة يعني البيت بدو راتب مخصص لتعبئة المياه، كمان أزمة المواصلات يلي عم نعاني منها منذ زمن طويل جدا جداً ، أيضاً الشخص يحتاج راتب بس أجور مواصلات".
مشاكل كثيرة يعاني منها أهل البلدة، نحن نعترف أن هناك بعض الأمور لاتخص هذه القرية فقط مثل الغاز والمازوت والكهرباء فهي كغيرها من القرى التي تعاني من نقص هذه المواد، ولكن مايخص هذه القرية بالتحديد هو الخبز والمواد المدعومة(سكر، زيت، رز) والمياه، ونتوجه بتحية تقدير لمحافظ حماه المحترم على كافة الجهود التي يقوم بها ونتمنى أن ينظر في وضع هذه القرية ويشكل لجان تحقيق بسبب التقصير الكبير من القائمين على هذه المشاكل التي يعاني منها سكان القرية منذ أعوام، فهل من يجيب ؟

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz