Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 21 تشرين أول 2021   الساعة 14:59:54
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
دام برس تناقش أزمة المواصلات ومايواجهه المواطن من صعوبات
دام برس : دام برس | دام برس تناقش أزمة المواصلات ومايواجهه المواطن من صعوبات

دام برس- فرح العمار :
يعاني سكان مدينة دمشق وريفها من صعوبات كبيرة فيما يخص موضوع النقل والمواصلات، انتظار طويل ووقوف لساعات دون جدوى لا مكاري ولا باصات مما يدفعهم الأمر لتحمل تكاليف التكاسي المرتفعة أو انتظار أحد المواطنين الذين يملكون سيارات خاصة لمساعدتهم، وغيرها من الأمور التي تخص النقل والمواصلات في دمشق كانت محور لقاءنا مع الأستاذ مازن دباس عضو المكتب التنفيذي  في محافظة دمشق لشؤون النقل والمواصلات حيث قال:" نحن كمحافظة دمشق دائماً نعمل على معالجة وضع المناطق التي بها عدد من الإخوة المواطنين إن كان في المناطق التبادلية أو منعطفات أو بشارع الثورة أو في العباسيين أو غيرها، ونحن متواجدون على مدار الساعة يومياً بهذه المناطق لنؤمن السير للمواطنين كلاً حسب منطقته، مثال لذلك القانطين في الريف، لأن أغلب الصعوبات التي تواجهنا كمحافظة دمشق هي وجود عدد كبير من أهالي الريف والذين نعمل على تأمينهم بوسائل النقل الخاصة التابعة لمحافظة دمشق وهذا ما يؤدي إلى وجود ضعف في الآليات، ولو أن هذه الآليات تعمل فقط لمدينة دمشق ستكون كافية لنقل مواطنين دمشق، ولكن الأزمة لدينا هي مواصلات الريف إن كان الريف القريب أو البعيد مثل ضاحية قدسيا والصبورة وأشرفية الوادي والتل ولقرى الأسد وصحنايا، لذلك نعمل على سحب باصات المدينة وتشغيلها على خطوط الريف لأن عدد كبير من المواطنين يتواجدون في هذه المناطق، وليس من المعقول أن نترك أهل الريف موجودين لأوقات طويلة في مناطق انطلاق هذه المكاري والمناطق التبادلية".

- بيع المازوت المخصص للمكاري
وأضاف الأستاذ مازن:" للأسف كان هناك عدد من ضعيفي النفوس الذين يقومون ببيع المازوت المخصص للسرافيس، ولكن الأن نحن نقوم برقابة وأصدرنا بطاقات وجداول خاصة لكافة مكاري مدينة دمشق وكافة وسائل النقل في مدينة دمشق وهي عبارة عن جدول شهري يوزع مرة واحدة لكل سائق يدون عليه رقم السيارة ورقم الفانوس وكل ما يدل على السرفيس وأين اتجاهه ومخصصاته وما هي المسافة التي يجب أن يقطعها ليستطيع الحصول على المحروقات مرة أخرى، لذلك كل سائق سرفيس أو باص يلعب بعداد السيارة وسحب مادة المازوت يتحول من قبل اللجنة التابعة لنا إلى القضاء ويتخالف ويتم منعه لمدة شهر".

- تعاقد الباصات والمكاري مع المدارس والجامعات
وفيما يتعلق بتعاقد السائقين مع المدارس والجامعات أوضح مازن دباس أنه:" لا نستطيع نحن كمحافظة حل هذا الموضوع ولكن معظم الباصات التي تتعاقد مع مؤسسات من الدولة أو مدارس أو باصات تقوم بتوصيل بهذا العمل في ساعات الصباح وتعود للعمل على الخط التابع له.
هذا التعاقد يكون للمدارس الخاصة والجامعات
ونحن نتمنى من الوزارات وخاصة وزارة التربية أنه لا تقوم بإعطاء ترخيص لمدرسة خاصة إلا عندما يكون هناك وسائل نقل خاصة بهم لنقل الطلاب أو المدرسين، وكل مدرسة تكون مكتفية بوسائل النقل الخاصة بها علماً أنها معفية من الجمارك، وهذا ما يساعد بتخفيف العبء الكبير عن مكاري وسرافيس المدينة، ومن الممكن أن يتعاقدو مع شركات الاستثمار والتي أغلبها عاطلة عن العمل ليقوموا بنقل الطلاب إلى الجامعات أو المدارس.

- تعديل العدادات لسائقي التكسي
أما فيما يخص أجرة التكاسي المرتفعة أكد عضو محافظة دمشق لنقل والمواصلات أنه:" يوجد رقابة كاملة من قبلنا ومن قبل هندسة مرور مدينة دمشق على هذا الموضوع، ونتواجد بمفاصل طرق رئيسية ويكون لنا جولات بمدينة دمشق بشكل يومي لمراقبة هذه التكاسي التي تقوم بطلب أجرة كبيرة من المواطنين، وكمواطنين يجب عليهم طلب تشغيل العداد من سائق التكسي، وعندما لا يستجيب السائق لهذا الطلب يجب أن يقوم المواطن بالإتصال بأرقام الشكاوي (115-119) ويقول لهم أنه متواجد في التكسي ولم يستجيب السائق لتشغيل العداد وستتوجه أقرب دورية شرطة إليه أو أن يشتكي لأي شرطي مرور في طريقه لتتم مخالفة السائق وإحالته للقضاء، وأثناء جولاتنا عندما نشاهد أي سائق تكسي لا يعمل على العداد يتم توقيفه مباشرةً وأغلب الأحيان يقول المواطنين أنه تم الإتفاق مع سائق التكسي لعدم تشغيل العداد".

- دراسة لتشغيل شركات نقل داخلي جديدة
وأشار الأستاذ مازن في حديثه إلى أنه:" نطلب ونتمنى أن يكون هناك مستثمرين جدد وشركات نقل جديدة تتعاقد مع محافظة دمشق أو شركة النقل الداخلي، ولكن في هذه الأوقات لا تستطيع الشركات أن تستورد باصات أو أسطول حديث وتدخله لمدينة دمشق، ولكن يتم تقديم الكثير من الطلبات إلينا أغلبها من الشركات التي كانت تعمل وأصبحت باصاتها قديمة، وبنظام الإستثمار لدينا يجب أن تكون الباصات حديثة عندما نقوم بالتعاقد مع أي شركة نقل".

-ترخيص الفانات لنقل المواطنين
وعن سؤالنا عن ترخيص الفانات التي تقوم بنقل المواطنين قال مازن دباس:" هذه الفانات تعد لوحات خاصة، ويوجد مناطق في دمشق تم السماح لهذه الفانات بنقل المواطنين بها مثل منطقة جبل ركن الدين لعدم قدرة السرافيس والباصات من الوصول إلى هذه المناطق، وتم إعطاء الإذن لهم وتم إعطاءهم لصاقات للعمل عليها ليتم التعرف عليه من قبل المواطنين، وهذه الفانات موجودة في ساحة ركن الدين والجبل والجادات وكانت هذه بادرة جيدة ولكن يوجد بها بعض المخالفة لأن هذه الفانات تحمل لوحات خاصة لا يمكننا ترخيصها.

- خطة المحافظة لعام 2021
وعن خطة المحافظة في حل أزمة المواصلات التي يعاني منها المواطنين أكد الأستاذ مازن أن:"
هناك خطة موضوعة ونعمل عليها ، ولدينا 130 باص نقل داخلي موضوعين على خطوط ضمن مدينة دمشق ويتم العمل عليهم بالإضافة لوجود 4860 سرفيس ل5000 يعملون ضمن دمشق وريفها وكان يتهرب قسم كبير منهم ويبيعون المازوت وعدد كبير منهم من خلال الجرد والجولات تحول للقضاء وتم منعه من أخذ المادة المدعومة من قبل الدولة بسعر 180 ليرة، ويوجد 3 أسعار لسعر المحروقات ونتمنى أن يتم توحيد سعر المحروقات بسعر واحد وتعود المادة لكل المواطنين لأنه يباع في السوق السودة بأسعار عالية".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz