Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 15:40:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
رسالة إلى مخرج فيلم شارلي .. بقلم: الأعلامي علي غندور
دام برس : دام برس | رسالة إلى مخرج فيلم شارلي .. بقلم: الأعلامي علي غندور

دام برس:
النظريات تقول ونحن نقول والمعلومة الصحيحة عند أجهزة المخابرات الفرنسية  والموساد الإسرائيلي ، هولند طالع فرنسا وبلجيكا وبعض من اوربا على الشجرة  سورية وإيران وروسيا طالعت اميركا على الشجرة بس نزلوها فيما بعد باتفاق الكيماوي الذي تم عن طرق التشيكي .
لكن الفرنسي لم يجد من ينزله عن الشجرة فاستعان بالمخابرات الفرنسية والموساد الذين لهم باع طويل في هذا الموضوع
المخابرات الفرنسية تضغط على هولند وفابيوس لا اعادة ة العلاقة مع دمشق هولندا الاجدب راكب راسوا وبقلهم لا اريد اسقاط الاسد كيف لنا ان نشرح لهذا الاجدب اننا في خطر وان دمشق تملك كنوز من المعلومات وان دمشق سبق ان احبطت اكثر من مخطط  ارهابي وانقذت به ارواح فرنسيين .
لكن نحن رددنا لها الجميل بارسال الارهابيين واطلقنا عليهم لقب ثوار وزودناهم بالسلاح والجهاديين وغضضنا البصر عن المساعدات والاموال التي ترسل من فرنسا اليهم ومازلنا نستقبل ماسمي بالاعتلاف السوري ومؤتمر اعداء سورية
ومازلنا نحضر لمؤتمرات من اجل فرض عقوبات جديدة على دمشق وهي لاتؤثر اطلاقا على اي مسؤول سوري انما تاثيرها على الشعب السوري .
كل هذا وجهاز المخابرات الفرنسية يقنع الاهبل هولند بهذا لكنه لم يقتنع اذا ماهو الحل .
الحل طبعا الجهنمي عند الموساد الذي له باع طويل في هذه القصة وكلنا يعرف الطائرة السويسرية ومحاولة توريط سورية بها عن طريق الهندواي  وابن عمه الذي كان يعل مع الموساد. لكن على مايبدو ان الموساد اعطى الفكرة للمخابرات الفرنسية التي لم تعرف تطبيقها .
الاخوان كواشي  تم حبسهم بتهم متعددة ومنها الارهاب ودعم مجموعات مسلحة بالعراق وارسال الجهاديين الى هناك والخ من تهم بما يعني انهم كانوا مراقبين  من قبل الاجهزة الامنية  وباعترافهم بما يعني انهم  ان اي اتصال يتم اجرائه يكتشف ويسجل( ماحدا يتذاكي علينا ويقول بغيروا  خط التلفون ) لان هكذا اشخاص يعتمدون في مراقبتهم على بصمة الصوت .
وهناك من زودهم بمعلومة اضافية الا وهي اجتماع صحيفة شارلي الذي عادة مايكون تقريبا سري ولايعلم به الا القليل وحتى مكان الاجتماع وفي اي طابق واية قاعة .
اي تم تزويدهم بمعلومات من داخل الصحيفة كي يكتمل الفيلم .
وفي اليوم المعلوم تم مهاجمة الصحيفة وقتل الشرطي الفرنسي العربي الاصل .
وتم تحديد هوية المهاجمين(على طريقة المفتش كادجت تبع الرسوم المتحركة ) في وقت لم يكن اشد المتفائلين يتوقع ذالك  وكيف قال احد المهاجميين ترك بطاقة التعريف الوطنية ونسيها في السيارة
تم مهاجمة الصحيفة وقتل الشرطي الفرنسي العربي الاصل  برصاصة بقدمه وعالجه برشقة على راسه من مسافة لم تتجاوز 20ستنم .  لكن التحاليل والفيديوهات التي عرضت تقول انه لم يقتل  اعتمادا على تحليل الفيديو ولم نشاهد اثارا لدمائه لان الرصاصة التي اطلقت على راسه من مسافة اقل من متر يجب ان تتماثر الدماء وتتطاير بكل مكان طبعا انا لا اعتقد لان من يريد ان يقوم بعمل جهنمي كهذا يضحي بكم شرطي
لا اتمام العمل  .
ثم قاموا فيما بعد بالمشي  وبكل اريحية وعادوا واستقلوا السيارة التي كانت المرأة الجانبية فيها مغطاة باللون الابيض .
ثم ظهرت فيما بعد اثناء تحميلها وليس فيها اي لون ابيض
والأنكى من هذا وذالك انهم اكتشفوا بطاقة تعريف شخصية باحد الارهابيين .
وللامانة والصدفة السيارة مسروقة الصبح وقام واحد من الأرهابيين نسي هويته فيها .
ثم في هكذا حالات وتنفيذ مهمة كهذه اي شخص مبتدا في السرقة او الارهاب يتم تعليمه ان يحرق الاثر مباشرة ويكون هناك على الاقل سيارتيين او ثلاث لتنفيذ العملية .
لكن في موضوع الاخويين كواشي المدربيين جيدا حسب قول المخابرات الفرنسية تركوا السيارة الاولى واجبروا احد السائقين على مغادرة سيارته البيجو 206 التي لاتصلح حتى للفرار من موتور ابو ثلاث عجلات الذي يستعمل بكثرة في سورية لنقل الخضرة .
وانتبهوا الشحص الشرير الذي اطلق النار على الشرطي  العربي المسلم وقتل الصحفيين لم يقتل صاحب السيارة الثانية انما بكل انسانية اخذ منه السيارة واخذ يتمختر بها في شوارع باريس .
بدل ان يختفي من الانظار نهائيا
المخابرات الفرنسية كانت على علم مسبق بما سيحدث لكنها تركتهم من اجل احداث اختراق بالاجهزة السياسية الفرنسية فرانسوا هولند  وفابيوس  الصهيوني وزير خارجيته الذي يسير فرانسوا هولندا .
طبعا ولامانع لدينا من ان نقوم بتوجيه رسالة الى  المسلمون والاسلام الذي بدا ينتشر بكثرة 2000الاف شخص شهريا يعتنقون الاسلام حسب احصائياتهم .
ولايوجد اية مشكلة ان قمنا بالتضحية بكم شخص في سبيل ان ننفذ المهمة
ولنا مثال على ذالك محمد مراح والمتخف اليهودي في بروكسل
لن نطول عليكم في سرد القصص والتحليل لكن كنز المعلومات التي قالت لكم سورية انه لديها لن تحصلوا عليه الا بعد تحقيق الشرط السوري وهو اعادة سفرائكم الى دمشق والأعتراف بالخطأ  وتحمل تبعات ذالك من خلال دفع التويضات
بدات الضغوط على كل حال وبدأت الكتابات وكبريات الصحف تنشر ان على الحكومة الفرنسية اعادة ما انقطع مع دمشق
واعادة التعاون الامني بتحقيق مطالب دمشق والاعتراف باننا ساهمنا بالمرامرة عليها وسحب البساط من تحت الداعميين
واقناع بقية الاوربيين بذالك الذين ليسوا بحاجة للفرنسي لاقناعهم لان البلجيكي والايطالي والالماني والنمساوي باشروا المفاوضات منذ اكثر من سنة وحتى الاميريكي ايضا لكن من تحت الطاولة وعبر اجهزة المخابرات او عبر الوسيط التشيكي الذي مازال على علاقة طيبة مع دمشق ولم يغادرها
سنشاهد في الايام القادمة مزيدا من الضغط على الحكومة الفرنسية بشكل خاص   والحكومات الاوربية بشكل عام لكن باقل من خلال الصحف  الكبرى من اجل البدء بالاتصال بدمشق بشكل علني  والتاكيد على ان ماحصل بسورية هو ارهاب وليس ثورة .
لنتابع قادمات الايام ولن نستفيض اكثر بالشرح
لكن وبصراحة وحسب رأينا المتواضع ان اخراج هذا الفيلم كان سيئا جدا بالرغم من ان السيناريو كان من الممكن ان يكون جيدا  وجهنمي.
لكن على مايبدو انهم جاؤا بمخرج  سئ  ومبتدا حتى افلام الرسوم المتحركة لايجيد اخراجها جدا قام في حرق الفيلم في  الاسواق
لعدم ادراك المخرج بان سيناريو محمد مراح  والمتحف اليهودي في بروكسل كانا سيئيين جدا ولم يقم في تعديل السيناريو
لنتابع قادمات الايام وما سيحمله من تعاون مع دمشق
الأعلامي علي غندور بلجيكا

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الرئيس   ,   روسيا   ,   فرنسا   ,   أمريكا   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz