Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 14:56:16
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
تحالفات الغرب من أجل داعش تصعيد إعلامي ... أم تحضير لغزو جديد ؟

دام برس- سومر إبراهيم :

في السياسة لا يوجد حقيقة صرفة ، والحق ما يسن القوي بسيفه ويناسب مصالحه ، والأشخاص هم فقط ناطقون بلسان حال دولهم وتغييرهم لا يؤثر سلباً أو إيجاباً على نهج وسياسة هذه الدول.

وفي السياسة والتحالفات الدولية ما يطرح فوق الطاولة وأمام الكاميرات نادراً ما يتطابق مع ما  يطبخ بمكر تحتها .

ما نلاحظه مؤخراً عودة السعير الإعلامي إلى الواجهة بلبوس جديد مشابه في الجوهر لما كان يحدث في بداية الأزمة والحرب على سورية ، الأول كان بقصد الشرعنة لتدخل خارجي من أجل حماية الشعب السوري من وحشية نظامه كما كانوا يدّعون ، أما الآن يحاولون تصوير التنظيم الإرهابي داعش الذي زرعوه في المنطقة وغذوه بحقدهم حتى أصبح بهذا الشكل المفترس على أنه بات يهدد دولهم وذلك لجعله ذريعةً لتدخل جديد بحجة تخليص المنطقة من هذا الوحش وممارساته .

ما يثير الاستغراب المدى الذي وصل إليه الغرب في محاولة الاستخفاف بالعقل العربي .

العاقل يعرف أن داعش هي المولود الشرعي لزواج السفاح الأمريكي السعودي الذي أنجب مسخاً وحشاً ، وما تدعيه أمريكة وحلفاءها من حربهم على هذا التنظيم كمن يتوعد ولده بقتله فلا الولد يخاف ولا الوالد يقتل .

ربما نجحت أمريكة بإيقاع إيران بفخ الوعود وخداعها بإقناعها التخلي عن حليفها المدلل المالكي في العراق مقابل مكاسب في الملف النووي وغيره من ملفات المنطقة وبما أن لكل حصان كبوة ولا خوف على الحنكة السياسية الإيرانية فقد أفشلت إيران خطط أمريكا في جرّها لحرب معلنة مباشرة في مستنقع العراق ضد داعش برفضها المشاركة في تحالفاتها  ، في الوقت التي تدافع إيران وحدها عن العراق بكل مكوناته بشكل غير معلن مما فوّت الفرصة على الأمريكان بتأجيج الصراع السني الشيعي وهذه بحد ذاتها خسارة أمريكية.

وكذلك روسيا رفضت أن تدخل تحالف الشر لضرب داعش لأنها تدرك ما ينتجه التحالف مع الشيطان فلم يهتزّ لقيصرها جفن من كل هذه الجعجعة التي تمارسها أمريكا .

أما سورية بقيت صامدة وأعلنتها مسبقاً أنها لن تسمح باستخدام أجوائها لتنفيذ الكذبة الأمريكية ....

بقيت المحاور والمواقف نفسها ولم يتغير شي عن المشهد السابق عندما حشد الغرب لضرب سورية !!!!؟؟؟

أمريكا لا يهمّها كم يُذبح يومياً من العرب في العراق وسورية وفلسطين ، وربما دهس كلب في شوارع نيويورك يحرك مشاعر الغرب أكثر من مئة ألف طفل يذبحون على موائد الحرية التي تحاول نقلها إلينا ..... جلّ همها مصالحها ومقابل ذلك تختلق أي سبب لإعادة تواجدها العسكري في المنطقة بعد فشلها وهزيمتها في العراق وأفغانستان .

هي مستمرة في تنفيذ مشروعها التقسيمي في المنطقة بمساعدة أذرعها الخبيثة بما فيهم داعش أما ما تتحدث عنه حول تحالفات لضرب هذا التنظيم ما هو إلا تصعيداً إعلامياً يراد به باطل ، وما يؤكد ذلك دعوتها لدعم وتدريب مسلحي المعارضة المعتدلة ونقل معسكراتهم إلى السعودية الوهابية ؛ هي طبعاً لا تمتلك آلات لفرز المتطرفين عن المعتدلين ولن تقدم لهم علوم الرياضيات والفلسفة والأدب في السعودية وترسلهم إلى سورية ليزرعون الخير !!!!!؟؟؟ .

فهل نحن بانتظار غزو جديد للمنطقة ومحاولة جديدة لضرب الدولة السورية و تجديد الأزمة والحرب فيها  ؟؟؟ أم أن الهزيمة والفشل سيكون حليف هذه المخططات كما عودتنا القيادة السورية وأصدقاؤها ؟.

الوسوم (Tags)

العربي   ,   العراق   ,   الشعب   ,   داعش   ,   الغرب   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz