Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 أيلول 2021   الساعة 03:18:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
فيوريلا تدعم الجديد المعادي للسوريين ! بقلم: علي عبود

دام برس:

أشعر بغضب شديد في كل مرة أشاهد فيها إعلان شركة فيوريلا على تلفزيون الجديد ، وأتذكر فورا أن الرقابة التموينية سبق وأن أغلقت الشركة لمدة شهر بجرم تهريب الدقيق التمويني !

قد يسأل البعض : وما علاقة الإعلان عن معكرونة فيوريلا بسرقة الدقيق ؟

حسنا تلفزيون الجديد انحاز منذ بداية الحرب على سورية إلى جانب المتآمرين على السوريين ، وكان ولايزال شريكا في سفك دماء الأبرياء وتبرير أفعال الإرهابيين ، وبالتالي فاختياره من قبل شركة فيوريلا للإعلان عن منتجها ليس مصادفة ولا بريئا !

وقيام الشركة بسرقة الدقيق التمويني المخصص لفقراء سورية لتصنيع المعكرونة أو لبيعه في السوق السوداء وتحويل جزء من وارداته لتسويق فيوريلا على تلفزيون معادي للسوريين يثير أكثر من علامة استفهام وتعجب !

لم يتوقف تلفزيون الجديد عن تسويق مصطلحات تستفز ملايين السوريين فهي تستخدم مصطلح النظام القاتل بدلا من الدولة أو الحكومة السورية ، وغالبا ماتسوق لمصطلح أئتلاف الدوحة "نظام يقتل شعبه" ، أو"قوات النظام"  بديلا عن الجيش العربي السوري ، وتصف ملايين السوريين المنددين بالإرهابيين بـ"شبيحة النظام" ، وتطلق على الإرهابيين والتكفيريين مصطلح "الثوار" حينا أوالمعارضة المسلحة .. الخ.

حسنا إذا كان تلفزيون الجديد موضوعيا فيجب أن يستخدم المصطلحات نفسها في معركة الجيش اللبناني الأخيرة ضد الإرهابيين في عرسال ، أو على الأقل لايستغرب أن تقوم فضائية سورية على الأقل ومن منطلق المعاملة بالمثل بوصف الجيش اللبناني بقوات النظام ، والإرهابيين بالمعارضة المسلحة وبخاصة أن الكثير من اللبنانيين يدعمون الإرهابيين سرا وعلانية ويحرضون ضد "قوات النظام" أي الجيش اللبناني ، وبالتالي ماذا يمنع من وصف من يعلن تأييده ودعمه للجبش اللبناني بـ "الشبيحة" .. الخ .

هذا التلفزيون "الجديد" الذي أعلن بفجاجة ووقاحة انه عدو لملايين السوريين اختارته "شركة فيوريلا" لتسويق منتجها على مدى السنوات الماضية التي اعلن فيها الغرب الحرب على سورية .. ترى لماذا ؟

إذا اكتشفتم السبب أو الأسباب التي تدفع بشركة فيوريلا  للإعلان في تلفزيون معادي للسوريين .. فقد تكتشفون السبب أو الأسباب التي تدفع بالشركة إلى سرقة الدقيق التموين المخصص لإنتاج الخبز لفقراء سورية ، فالقاسم المشتركة مابين الإعلان والسرقة هو فعل عدائي ضد السوريين ! 

وبما أن الشركة مستمرة بالإعلان في تلفزيون الجديد مستهترة بمشاعر السوريين ، فإنها قد تكون مستمرة أيضا بسرقة الدقيق التمويني ، وضبطها مرة في الجرم المشهود يعني انها فعلتها مرات كثيرة من قبل ومن بعد بفضل وجود مافيا في الدولة والقطاع الخاص لتهريب الدقيق التمويني !

وإذا كانت مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك تؤكد ان موضوع الدقيق التمويني خط أحمر لكونه يتعلق بلقمة عيش المواطن فإننا نرى أن الإعلان عن منتج يستخدم الدقيق المخصص لعيش المواطنين في تلفزيون يحرض على سفك دماء السوريين أكثر من خط أحمر !!      

     .لقد أعجبني جدا عنوان موقع "الإقتصادي" الذي انفردت به آواخر العام الماضي وهو: إغلاق معمل معكرونة فيوريلا لمدة شهر لاستخدامه الطحين المهرب !

وكان هذا الخبر يصلح أن تذكرة الفضائيات السورية في مقدمة نشراتها الإخبارية .. لكنها لم تفعل!

وأعجبني أكثر تصريح  معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك محمود المبيض ـ آنذاك ـ والجريىء جدا جدا بأن "هنالك سعي للوصول إلى الشبكة الكاملة التي تدير هذه العمليات في أجهزة الدولة والقطاع الخاص، ولاتزال هنالك نسبة عالية من التهريب لم تكشف .."!

ولكن .. لم نعرف مصير هذه الشبكة حتى الآن ، وبما انها لم تُكشف ـ حتى الآن ـ فهذا يعني أنها تشكل "مافيا"  لتهريب الدقيق التمويني لصالح منشآت كبار المتنفذين في القطاع الخاص!

وعدم فضح رؤوس هذه المافيا يؤكد انها محمية  وبمنأى عن المحاسبة .. حتى يثبت العكس!

كلنا يعرف بإن إغلاق منشأة المعكرونة لشركة فيوريلا لمدة شهر ـ كعقوبة قصوى ـ لن تلحق الضرر بصاحبها  وهي لا تشكل رادعا له ليتوقف عن تهريب الدقيق التمويني طالما العقوبة أخف من الجرم أو الإستمرار بدعم تلفزيون معادي!

ونشير هنا ان دعم الإرهابيين  لايقتصر على المال والسلاح ، وإنما يشمل الإعلام أيضا ، وقد يكون هذا الدعم أشد خطرا وتدميرا وفتكا بالأرواح والعقول من دعم المال والسلاح !

ولايخفى على أحد من السوريين وجود رجال أعمال سوريين يدعمون الإرهابيين للفتك بأبناء وطنهم بالمال والسلاح ، وكان مطلب السوريين منذ اندلاع الحرب على سورية معاملة بيئة الأعمال الحاضنة للإرهابيين كبيئة معادية لسورية وللسوريين .

وإذا كان صحيحا مايقال بأن الجهات الحكومية سبق وأصدرت قرارات مماثلة بإيقاف عدد من الشركات التي ساهمت بدعم الجماعات الإرهابية المسلحة في مناطق وجودها .. فإن من حق السوريين معرفة أصحاب هذه الشركات والتشهير بهم علنا في الإعلام .

كما لايكفي أن تصدر وزارة المالية  قرارات بإلقاء فيه الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لنحو ست عشرة شخصية من بينهم وزير سابق لإدارتهم شبكة منظمة إرهابية بقصد تحريض الشباب السوريين على العمل المسلح ضد الدولة .. بل يجب أن يعرف جميع السوريين من هم هؤلاء "المجرمون" وبخاصة الوزير السابق !  

والبعض من هؤلاء كشركة فيوريلا كما ذكرنا يدعم علنا تلفزيون الجديد دون سائر الفضائيات اللبنانية بإعلانات عن منتجاته .. لماذا لانرى هذا الإعلان على فضائيات أخرى كالمنار والـ أن بي أن والـ أو تي في مثلا ؟ 

إذإ كان الأمر تجاريا بحتا فإن تلفزيون المنار يحتل الموقع الأول بعدد المشاهدين في لبنان وليس تلفزيون الجديد المعادي لسورية والسوريين !

ومثلما تتخذ الجهات الحكومية قرارات ضد أصحاب الشركات الداعمة للإرهابيين في الداخل يجب أن تتخذ قرارات أشد قسوة بداعمي الإعلام المعادي بالإعلانات ، وبخاصة أن الشركة المذكورة سبق وأن تم ضبطها بالجرم المشهود وهي تسرق الدقيق التمويني المخصص لفقراء سورية !

والسؤال هنا  : هل هي مجرد مصادفة أن من يسرق دقيق الشعب يُعلن عن منتجه في تلفزيون الجديد الذي كان منذ اندلاع الأزمة ناطقا رسميا باسم المتآمرين على وطننا ، ومنبرا للمجرمين والإرهابيين ، ومحرضا وشريكا بسفك دماء السوريين ؟؟ !!

أخيرا نقول : قد لايكون دعم "الجديد" المعادي للسوريين ، وسرقة خبز الفقراء هما"أزكى" ماعند شركة فيوريلا ، فما تفعله في الخفاء قد يكون هو الأعظم والـ "أزكى" !!

المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط وليس عن رأي دام برس

الوسوم (Tags)

النظام   ,   السوري   ,   الشركة   ,   تلفزيون الجديد   ,   معكرونة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-20 20:08:22   ليست سرقة دقيق فحسب
يا صديقي سرقو سوريا الغالية وهجرو أهلها وذبحو نساءها قبل أطفالها وقطع رؤوس الرجال فيها ،،،يا حيف على كل سوري شارك بهذا ،،ولا تقل ثورة ولا اسلام ،،لا يهمني ،،انت مجرم وفقط
سوري مغترب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz