Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 05 كانون أول 2020   الساعة 02:38:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل الإصلاح الاقتصادي والإداري والسياسي والحزبي موّال تغنّيه كلّ حكومة جديدة وإدارة جديدة ؟ بقلم : عبد الرحمن تيشوري
دام برس : دام برس | هل الإصلاح الاقتصادي والإداري والسياسي والحزبي موّال تغنّيه كلّ حكومة جديدة وإدارة جديدة ؟ بقلم : عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

لابد من الاشارة أوّلاً الى أن أيّة عملية اصلاح تحتاج إلى أداة والى بداية والى مدخل وأقول سلفاً أن الجهاز الاداري للدولة هو قائد البرامج الإصلاحية، وهو أداة تحقيق البرامج التنموية.

والجهاز الإداري الحالي هو الذي كان سبباً فيما وصلنا اليه فكيف سيكون أداة الإصلاح وأداة تطوير وتغيير وتحديث؟

لانستطيع بجهازنا الإداري الحالي تحقيق برامج الإصلاح خاصّة وأن 70% من العاملين في الدولة يحملون مؤهّلات معاهد وما دون وهؤلاء لا يستطيعون بحكم تأهيلهم المنخفض المستوى أن يكونوا رجل ويد وعقل الدولة المفكّر والمدبّر.

وفيما يلي وفي إطار مناقشة برنامج الإصلاح أقدم بعض الأفكار قد تفيد في هذا الإطار وهي:
1.
تقديم العناية بالعنصر البشري على باقي نواحي الاصلاح في سورية والتركيز على نوعية القيادات الادارية المطلوبة وكيفية اختيارها وتعيينها والاسراع في تفعيل دور وعمل المعهد الوطني للإدارة العامة والبحث عن خرّيجي الدراسات العليا "دبلومات- ماجستير- دكتوراه" وتعيينهم لشغل مواقع الفئة الأولى "رؤساء دوائر ومدراء ورؤساء أقسام..".
2.
عدم تدخل السياسة في الادارة وفصل السياسة والتنظيم عن الخدمة المدنية.
3.
وضع معايير أداء موضوعية في الترفيعوالمكافآت وإدخال نظام للزيادات والمكافآت يكون مرتبطاً بكمية الجهد الذي يبذلـه الموظف ونشاطه في العمل ومبادرته المفيدة الى جانب نظام الترفيع حسب الأقدمية لا أن نرفّع جميع الموظّفين 9% دون تمييز بين نشيط وكسول.
4.
الاسراع في آلية اتخاذ القرار الاقتصادي والتخلّي عن المركزية الشديدة وحلّ كافة المجالس الوزارية العليا واعطاء المدراء الصلاحيات الكاملة مع محاسبتهم على النتائج، بدل اغراق الوزراء والمدراء في معاملات روتينية يومية حيث يوقّع أصغر مدير /1500/ توقيع يومياً وهذا يستغرق على الأقل /3/ ساعات توقيع يومياً!.
5.
الاسراع في انجاز مشروع اقامة سوق الأسهم والأوراق المالية والبورصة.
6.
تطوير الجهاز المصرفي لتوسيع عملياتالاقراض لدعم المشاريع الصناعية وتشجيع التصدير حيث تعتبر مصارفنا اليوم "كوى مالية" فقط.
7.
تقديم الدعم للصادرات والصناعات التصديريةوازالة كل العقبات التي تحول دون قدرتها على المنافسة في الأسواق العالمية ودوام المصارف والجمارك 24 ساعة في اليوم وعدم الاقفال في الساعة /12/ وأيام العطل وغيرها.
8.
الاسراع في تعديل كافة القوانين والتشريعات التي عفى عليها الزمن وجعلها تتواكب مع التطورات العالمية ومع العصر.
9.
القيام باصلاح ضريبي شامل وتخفيض الضرائب على شرائح الدخل وجعلها أكثر عدالة ومنطقية والقضاء على التهرب الضريبي وأشكاله "تهرب جمركي- عدم توثيق وكالات الشركات الأجنبية- المصانع والورش التي تعمل دون ترخيص- عشرات الآلاف من المدرّسين الذين يقومون بإعطاء دروس خصوصية في البيوت- أنشطة كثيرة لا تُعلمبها الدوائر المالية.
10.
الاقلاع عن الأساليب المالية والاداريّةالانكماشية التي أدّت في نهاية الأمر الىانخفاض معدلات الاستثمار الحكومي "ثبات أسعار الفائدة- فشل الإدارات- أبديّة بعض الإدارات- عدم تنفيذ المشاريع في مواعيدها المحددة- ..."
11.
الارتقاء بمستوى التعليم والصحة من خلال زيادة الانفاق في هذين القطاعين وعدم تحمّل الدولة وحدها للنفقات بل فرض رسم دخول فيالمشافي ورسم تسجيل لكلّ طالب مدرسة.
12.
تحسين مستوى المعيشة والقضاء على التفاوت في الدخول وتعديل مسار الحراك الاجتماعي باتجاه تدعيم الطبقة الوسطى واعادة النظر بنظام الاجور وربطه بمستوى الأسعار.
13.
لابد من اعطاء الصناعة الأهمية التي تستحقّها لأن التصنيع جوهر عملية التنمية والتطوير وأصبح التصدير اليوم ضرورة من ضرورات تقدّم الاقتصاد الوطني خاصة حين نعلم اليوم أن 85% من صادرات سورية هي مواد خام أولية "فوسفات- بترول- قطن.." فلابدّ إذاً من إدخال تعديل جوهري في الهيكل الصناعي باتّجاه خلق صناعات ذات تقنيّة عالية فيها الكثير من القيمة المضافة وتتطلّب كثافة في اليد العاملة وقليل من الرساميل.

إبعاد كلّ من عمل في المرحلة الماضية بروح الأنانيّة والإفساد وتطهير جهاز الدولة وترشيد استخدام السيارات العامّة والقضاء على التراخي والروتين وتخلّف الأداء الإداري.

طرطوس عبد الرحمن تيشوري

الصورة من الأرشيف

 

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,   الأسعار   ,   الحكومة   ,   الاجتماعي   ,   الإدارة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-22 18:08:00   الاصلاح القضائي
دئما نتحدث عن الاصلاح الاداري والاقتصادي وننسى الحديث عن الاصلاح القضائي الذي لامعنى لاصلاح اداري واقتصادي بدون اصلاح قضائي,حيث القضاء اساس تطور البلدان ونهضتها,فعندما يكون القضاء بخير فالبلد بخير,ومرفق القضاء في بلدنا يعاني مشاكل مزمنة,تتعلق بتخلف البنية التحتية وعدم مواكبة القوانين للتطورات الاقتصادية ولاجتماعية والثقاقية,وقلة عدد القضاة ووضعهم المعاشي السيء
ااحمد العلي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz