Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لنقرأ مابين السطور بمشاريع تقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربيه .. الجزء الخامس .. بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | لنقرأ مابين السطور بمشاريع تقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربيه .. الجزء الخامس .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:

أستكمالآ لموضوع الجزء الرابع وقد كان الحديث فيه عن موضوع الماسونيه والنظام العالمي الجديد والعولمه وقد حاولت قدر الامكان بالجزء الرابع ان أقوم بعملية ربط وتعريف لهذا الثالوث المادي وماعلاقة هذا الثالوث بمشاريع تقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربيه وكل ذلك طبعآ خدمه للكيان الصهيوني المسخ بمنطقتنا حتى يكون هو السيد المطاع بهذ ه المنطقه ,,

وبهذا الجزء سوف نستكمل الحديث عن هذا الثالوث المادي القذ ر ,,

فلم يكن الأختراق الماسوني للمجتمعات العربية والإسلامية ببعيد في يوم من الأيام عن المحاولات الصهيونية للتغلغل في الأقطار العربية والسعي لإفسادها بشتى الحيل والمؤامرات ولمن لم يقرأ الجزء السابق ولم  يعرف ما هي الماسونيه ساعطي تعريف بسيط لها: الماسونية منظمة يهودية، سرية، ذات تنظيم عالمى تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم، من خلال نشر الإلحاد، وتعميم الإباحية والفساد ,, و يدعي الما سون أن ما سونيتهم ​​فوق الأديان، وأنها عقيدة العقائد، التى لا تعترف بوطنية ولا قومية، لأنها أممية عالمية، تعمل على توحيد العالم تحت رؤيتهم .. ويجهرون بأن الماسونية: ستحل محل الأديان، وأن محافلها ستحل محل المعابد ..وهذا التعريف المبسط للماسونيه لمن لم يقرأ الجزء السابق ,,,


وهنا سوف أعطي مثالآ بسيطآ على علاقة الصهيونيه بالماسونيه وماعلاقة كل هذا بمفهوم الالحاد الحديث  ,,,


حيث يقول أحد الما سون، فى مؤتمر الطلاب الذى انعقد 1865 م فى مدينة "لييج-البلجيكيه": يجب أن يتغلب الإنسان على الإله، وأن يعلن الحرب عليه ,,, وأن يخرق السماوات ويمزقها كالأوراق,,

فالماسونية، منظمة تلمودية صهيونية، تسعى إلى استعباد اليهود لشعوب الأرض قاطبة ,,

ومما يؤكد الصلة بين الصهيونية والماسونية، ما جاء فى بروتوكولات حكماء صهيون فيقولون:,,

"وإلى أن يأتى الوقت الذى نصل فيه إلى السلطة، سنحاول أن ننشئ ونضاعف، خلايا الماسونيين الأحرار، فى جميع أنحاء العالم، وسنجذب إليها كل من يعرف بأنه ذو روح عالية، وهذه الخلايا ستكون الأماكن الرئيسة التى نحصل منها على ما نريد من أخبار، كما أنها ستكون أفضل مراكز للدعاية ". فهي يهودية أبا وأما، وصهيونية روحا ونشاطا وهدفا ,, حيث يعتبر اليهود والماسون أنفسهم معا الأبناء الروحيين لبناة هيكل سليمان، بعد تدمير المسجد الأقصى ,,,

لقد أعتمدت الما سونيه أداه جديده لنشر فكرها والحادها وتسميم المجتمعات الشرقيه المسلمه وأخص منها العربيه بافكار سامه هدامه ,,وهذه الاداه هي العولمه وقد أعطيت توضيحآ شاملآ لها بالجزء السابق ,,
فقد تم العمل من خلال هذه الادأه  على تعميم نمط حضاري مادي قذر بكل تجلياته ، وهو نمط الحياه الماديه القذره  بكل تجلياتها ومن خلال هذا المفهوم الذي تبنته ودعمته الولايات المتحدة الأمريكية بالذات ،ومازالت تحاول تطبيقه  على بلدان العالم أجمع"فهي بهذا التعريف تكون العولمة دعوة إلى تبنى إيديولوجية معينة تعبر عن إرادة الهيمنة الصهيو - امريكية على العالم . ولعل المفكر الأمريكي " فرانسيس فوكوياما " صاحب كتاب " نهاية التاريخ "يعبر عن هذا الاتجاه فهو يرى أن نهاية الحرب الباردة تمثل المحصلة النهائية للمعركة الإيديولوجية التي بدأت بعد الحرب العالمية الثانية بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية وهي الحقبة التي تم فيها هيمنة التكنولوجيا الصهيو –أمريكيه ,,,

أذن نستطيع أختصار مفهوم العولمه بأنه أعادة  صياغة إيديولوجية للحضارة ألأنسانيه من فكر وثقافة واقتصاد وسياسة للسيطرة على العالم أجمع باستخدام الوسائل الإعلامية ،,, والشركات الرأسمالية الكبرى لتطبيق هذه الحضارة وتعميمها على العالم,,

ومن أراد  أن يعرف المزيد عن الماسونيه وعلاقتها بالعولمه والنظام العالمي الجد يد وكيف أسست الصهيونيه العالميه لكل هذا  "فبروتوكولات حكماء صهيون " تضمن سيناريوهات التغلغل والإنتشار والسيطرة ,,
ويوجد بالعالم العربى تجمعات ماسونية مختفية لكن فعالة وتقوم بدورها السيا سى والإقتصادي وحتى بالمجال الفني والثقافي والاعلامي  , فما نراه من حالة الخلل الثقافى والأخلاقى والفوضى حولنا جزء كبير منه يعود للنشاط الماسونى ,,

نهاية,, لا بد من القول أنه مهما بلغت هذه الحركة من قوة التأثير المادي والإعلامي ومهما أزدهرت وأتسعت بأفكارها الطوباوية الجوفاء فلا أحد يجهل تاريخها الأسود وأهدافها الهدامة كحركة تردد أسمها بالعد يد من المؤامرات الصهيونية المعادية للأمة العربية والمسلمة، لذلك يجب على المجتمعات أن تعي حقيقة هذه الحركة وتخطو خطوات جدية وثابتة في محاربتها ومنعها من الأنتشاروالحد من نفوذها لا سيما في الدول العربية والاسلامية ,,,

**لقد حاولت قدر الامكان ان أغطي هذا الموضوع المتعلق بالماسونيه والعولمه والنظام العالمي الجديد فهذا الموضوع متشعب وله مرجعيات تاريخيه وعقائديه ماديه وله أهداف واسعه وجماعات متعدده وأساليب مختلفه وقد حاولت بالجزء السابق وبهذا الجزء أن أعطي صوره عامه لهذا الثالوث المادي ,,وسيتم أنشالله الحديث بالجزء القادم عن الاداه الاقتصاديه لهذا المشروع الرامي الى تقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربيه ,,,,,,
يتبع بالجزء (السادس ) انشالله ...........

*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz