Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 25 كانون ثاني 2021   الساعة 19:03:17
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تقسيم العراق إلى دويلات ثلاث كردية وسنية وشيعية .. بقلم : جمال ايوب
دام برس : دام برس |  تقسيم العراق إلى دويلات ثلاث كردية وسنية وشيعية  .. بقلم : جمال ايوب

دام برس:

فكرة تقسيم العراق إلى دويلات ثلاث كردية وسنية وشيعية ليست جديدة على العقل الأميركي فقد تناولها بعض الساسة والباحثين في فترات زمنية مختلفة وعرضوها بصيغ وعبارات متعددة.أن التطورات في العراق سيكون لها تأثير عابر لحدود الدولة العراقية، وأنها خلقت تحالفًا غير رسميًا بين كل جيران العراق، والولايات المتحدة الأمريكية، وإن كان لكل منهم أسبابه الخاصة ، إن التطورات الأخيرة في العراق، بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل، تعزز اتجاه التقسيم الفعلي للعراق ، إلى دويلات كردية وسنية وشيعية. أن سقوط المدن الكبرى في العراق على يد داعش ، من الممكن أن يكون له تأثير عابر لحدود هذه الدولة ، أنه في العراق نفسه يتعزز اتجاه التقسيم الفعلي للبلاد، وهي المسيرة التي بدأت مع سقوط نظام صدام حسين بعد الغزو الأمريكي في 2003. الحكم الذاتي لكردستان هو حقيقة تعترف بها كل الأطراف الإقليمية ، وسيطرة أطراف سنية على مناطق في وسط العراق من شأنه ، إذا لم يتوقف أن يؤدي لإقامة حكم ذاتي سني ، فيما جنوب العراق شيعي. في هذا الوضع ستتحول العراق إلى دولة مصدرة للإرهاب ، حيث ستستغل المنظمات المختلفة الفعالة على أرضه ضعف سوريا لتوسيع عملياتها في الشرق الأوسط .من المفارقات، أن كل جيران العراق وأيضًا الولايات المتحدة في تحالف غير رسمي ، بينما لكل واحدة منهن أسباب للقلق ، على ضوء الأثر الفوري وبعيد المدى للتطورات الأخيرة ، قبضة الحكومة العراقية المركزية في المناطق السنية من الدولة يخدم المصلحة الإيرانية لتوسيع نفوذها ، وإقامة اتصال بري تحت سيطرة حلف إيرانية مع سوريا وحزب الله.

ولكن هذا الانتصار للأطراف السنية التي لا تعتمد على مساعدة إيرانية ، لا يبدو في طهران كإنجاز ، واحتمالات سقوط مدن مهمة للشيعة كالنجف وكربلاء في أيدي المنظمة السنية تبدو في طهران وكأنها كابوس . وعن الرؤية التركية للتطورات في العراق ، إن تركيا أيضًا تنظر إلى التطورات بقلق من حيث إن سيطرة عناصر داعش على مناطق بالقرب من حدودها يعزز القلق ، من أن يصبح الجنوب التركي ، المطل في أجزاء منه على سوريا والعراق ، مصدر إزعاج أمني ، وهو ما من شأنه التسبب في أوضاع قد تضغط على النظام في أنقرة للقيام بعمليات عسكرية ، امتنع عن القيام بها حتى الآن ، كما ستكون تركيا مضطرة لمراقبة تسرب عناصر داعش إلى أراضيها . من ناحية أخرى أن الأردن أيضًا يراقب بقلق التطورات في العراق ، الحرب الأهلية في سورية تسببت في لجوء أكثر من مليون سوري إلى أراضيه ، والحرب في العراق في 2003 دفعت بأكثر من نصف مليون عراقي إلى الدخول إلى الأردن ، بعضهم عاد بعد عدة سنوات للعراق ،

ولكن الوجود العراقي في الأردن مازال يتجاوز الربع مليون مواطن ، سيزيدون بدون شك قريبًا على ضوء النزوح الذي بدأ من المناطق التي تم احتلالها من قبل داعش . من محافظة الأنبار، التي حقق فيها داعش نجاحات كبيرة منذ بداية 2014، وقال السلطات الأردنية واجهت ذلك بنجاح، مع المخاطر التي مصدرها مشاكل داخلية ، سياسية واقتصادية، ولكن التطورات الأخيرة في العراق وسوريا من شأنها أن تغير هذا التوازن الداخلي الذي تم الحفاظ عليه . دول الخليج تنظر أيضًا بقلق إلى تدهور الأوضاع الداخلية في العراق ، وتعزيز تواجد تنظيمات متطرفة غير ملتزمة تجاه الأنظمة المحافظة ، حتى لو كانت سنية أنه من المبكر تقدير تأثير سيطرة (داعش) على آبار النفط الرئيسية في العراق ، بما فيها المصافي ، ولكن مع مرور الوقت ، فإن هذا الأمر سيؤثر على قدرة العراق في تصدير النفط ، وبالتبعية سيؤثر على استقرار أسعار الطاقة . كما إلى أن القضية الأهم الآن المطروحة على الولايات المتحدة ، هي قضية تسليح الجيش العراقي ،

فكميات السلاح الكبيرة ، وهي في معظمها سلاح أمريكي، التي سقطت في الأيام الأخيرة في يد داعش ، تثير تساؤل كبير حول المخاطر التي ينطوي عليها تسليح الجيش العراقي ، أو داعش في سوريا بسلاح متطور . تصريح مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأوسط ، في 9 يونيو 2014، والذي قالت فيه.يجب أن نعمل سويًا، ونتجاوز خلافاتنا لإيجاد حلول لهذا التهديد ، قائلًا إن الولايات المتحدة تحتاج أن تأخذ الدور الريادي ، ولكنها تحتاج إلى اتخاذ بعض القرارات فيما يتعلق بتسليح الجيش العراقي بأسلحة متطورة . وأن إيران قد تحاول تخريب الجهود المشتركة إذا لم تشملها ، هذا من جهة، ومن جهة أخرى ترى أنها يجب أن تحصل على مقابل يتعلق ببرنامجها النووي ، وعلى الأقل في كل ما يتعلق بتخفيف العقوبات إلى أن مشاركة إيران، بغض النظر عن موقفها في سوريا وتعاونها الوثيق مع حزب الله، يبدو غير ممكن، ومن الواضح أن كل وجهات النظر الخاصة بإيران تجاه سوريا مرتبطة بالكثير من المشاكل . أن تل أبيب مهتمة بشكل كبير بنجاح الصراع ضد وجود داعش في منطقة الشرق الأوسط، حتى لو كانت عمليات التنظيم غير موجهة ضد الكيان الصهيوني في الوقت الحالي ، فلا شك في أن تثبيت وجود هذا التنظيم قد يمثل تهديدًا أمنيًا محتملًا على العدو الصهيوني .

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   إيران   ,   العراق   ,   حزب الله   ,   الدولة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz