Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 أيلول 2021   الساعة 23:31:02
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ترقب وقلق أمريكي من بوادر التقارب الإيراني السعودي .. بقلم : الدكتور خيام محمد الزعبي
دام برس : دام برس | ترقب وقلق أمريكي من بوادر التقارب الإيراني السعودي .. بقلم : الدكتور خيام محمد الزعبي

دام برس:

تعتبر إيران والسعودية بلدان مهمان على المستوى الإقليمي والدولي، ولا شك أن تعاونهما یترك تأثیراً مهماً علی المنطقة كلها، فمبادرة المملكة بدعوتها على لسان، وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل، إلى وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، محمد جواد ظريف، لزيارة المملكة كبداية للتفاهم بين المملكة والجمهورية الإسلامية حول النزاعات والصراعات العبثية وغير المبررة، والتي تعج بها المنطقة والتي تؤثر سلباً سواء كانت  مباشرة أوغير مباشرة على سلامة وأمن إيران والسعودية والمنطقة بشكل أوسع.
ولاشك أن نمو العلاقة بين البلدين له تأثيراً مباشراً على الأحداث السياسية المهمة والمعقدة وخاصة الوضع السوري واللبناني والتحولات الجارية في العراق والبحرين واليمن وعودة  العلاقات الثنائية من الممكن أن تؤثر على التقليل من حدة الصراعات المختلفة، ورغم أن هناك الكثير من الأمور التي يختلف عليها البلدان قد تساعد على نمو الحركات المتطرفة مثل القاعدة وداعش والنصرة وغيرها إلا أن عودة العلاقات معناها تحجيم نشاطات تلك القوى وإزالة تلك المعوقات وحل العديد من المشاكل المعقدة التي تعاني منها دول المنطقة.
ومن أهم المعطيات التي شجعت السعودية لإعادة تعريف العلاقة مع طهران،هي نتائج وتبعات الربيع العربي الذي أشعل المسافة برمتها بين طهران والرياض من سوريا إلى لبنان إلى العراق والبحرين واليمن مروراً بمصر ووصولاً إلى المنطقة الشرقية في السعودية والحدود الإيرانية الباكستانية، وكذلك إعلان إنطلاق قطار التقارب بين الإيرانيين وواشنطن وهذا مما أيقظ المخاوف السعودية من دور إقليمي لإيران معترف به أمريكياً ، بالإضافة إلى توقيع الإتفاق التاريخي بين ايران ودول 5+1 بشأن الملف النووي ما يعني خروج هذا الملف من التجاذب بين الطرفين وتفرغ طهران لبناء دور إقليمي حقيقي بمعطيات جديدة في المنطقة.
فلم يعد سراً على الإطلاق أن هناك محاولات مستمرة طوال السنوات الماضية وحتى يومنا هذا من بعض القوى الدولية والإقليمية لزعزعة الإستقرار في المنطقة وخلق مناخ يسوده التوتر والإحتقان ويشجع على إثارة القلاقل والاضطرابات واللعب على أوتار الخلافات العربية والاثنية وتصعيدها والعمل على تحويلها إلى صراعات ملتهبة ومستمرة تهدد أمن المنطقة بأكملها، والمخطط الغربي المرسوم لإيران أن تدخل في صراع مع السنة يضعف قوتها ويوفر الأمن لإسرائيل، وتفقد بهذا الصراع مكتسباتها لدى المواطن العربي كقوة مناوئة لإسرائيل داعمة لحركات المقاومة وهذا ما بدا جلياً حالياً، ومصلحتها أيضاً أن يبقى هذا الصراع قائماً ومستمراً، ولهذا فهو يسعى إلى أن يكون هناك في المنطقة قطب شيعي محوره إيران، وقطب آخر سني يكون دائماً في مواجهة القطب الشيعي، وهذا ما يتيح للغرب التدخل بإستمرار في شؤون المنطقة.
فالحقيقة التي يجب أن ندركها بيقين إن أمريكا لا تريد أن يكون هناك تقارب إيراني- سعودي بل ترغب أن تستمر العداوة حتى تبقى المنطقة مشتعلة وتستمر في إستغلال الدول العربية عبر بيعها الأسلحة وإستنفاذ ثرواتها، فلو لم يكن هناك صراع لن يكون هناك بيع أسلحة من قبل واشنطن، وبالتالي هي تدرك تماماً بان كل من إيران والسعودية يمكن أن يؤديا دوراً تاريخياً في المنطقة من خلال حل الأزمات والمشكلات التي تتعرض لها المنطقة.
ومن هذا المنطلق أوافق تماماً على أن السعودية وإيران تمتلكان الطاقة والإمكانيات والنفوذ العميق لحل سلسلة الأزمات الموجودة في المنطقة، لذلك يقع على عاتق إيران والسعودية مسؤولية تاريخية بإنهاء الحرب الطاحنة في سورية والشروع في تحقيق مصالحة وطنية يشارك فيها الجميع، فهما اللاعبان الأكثر تأثيراً هناك، وإمكانية تعاون البلدين في أكثر من ملف واردة، لكن المشكلة الرئيسية بين إيران والسعودية تتمحور حول غياب الثقة بينهما، وستكون الأزمة السورية الاختبار الحقيقي لمستقبل العلاقات  بين البلدين.
إن ما سبق ذكره يؤكد حاجة البلدين إلى آليات تساعد على تحديد الأسس أو الأرضية المشتركة التي يمكنها من خلالها رسم صورة لمستقبل العلاقات الإيرانية السعودية في ضوء المعطيات الراهنة للوصل إلى أقرب نقطة ممكنة للحد من القيود والضغوط الإقليمية والدولية اللذان تتعرضان لهما في ظل هذه التحديات المختلفة.
وأخيراً أمام هذا الواقع لا بد من صحوة الضمير من قبل الشعوب العربية والإسلامية وأن تعي خطورة ما تقوم به الدول الاستعمارية من أهداف سعياً لتعزيز أمن إسرائيل والسيطرة على مقدرات البلاد، ويجب إدراك المصلحة الحقيقة للأمة العربية والإسلامية وعزل الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل من أن تكون اللاعب الرئيسي أو الفرعي في تقرير مصير الصراع ومآلاته.

  khaym1979@yahooo.com
 

الوسوم (Tags)

السعودية   ,   إيران   ,   العربي   ,   السعودي   ,   وزير الخارجية   ,   طهران   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz