Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 14:56:16
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مابين السطور .. بقلم: هيثم أحمد
دام برس : دام برس | مابين السطور .. بقلم: هيثم أحمد

دام برس:
منذ بدء الحرب الكونية على سورية,سخرنا أقلامنا لخطابات موجهة إلى الشعب العربي السوري وجميع الأطراف في العالم.حددنا من خلالها الأهداف والمرامي الحقيقية لها.لم ندع صغيرة ولاكبيرة إلا وبحثنا بها, حتى تصريحات المسؤولين في الدول الشريكة في الحرب على سورية,وبحثنا في الفبركات والبروغندا الإعلامية التي مارسها إعلام تلك الدول,وإذا كان هناك جزء من الحقيقة فيما عرضناه في هذه الخطابات.فإنكم أنتم الذين من بين جميع شعوب العالم تملكون بأوضح مايكون الحقيقة غير القابلة للنقاش.هم أرادوا تضليلنا..أرادوا خداعنا..أرادوا منا أن ننساق خلف أحلام وردية بعد نثر الزهور في الطرقات الموحشة,فكيف لنا لا نلمح مابين سطورهم الكثيفة الخفايا الحقيقية لما أرادوا منا,لكن هناك من انساق خلف السطور وبدرجات متفاوتة خلف ثورة وهمية مزينة بأحلام وردية.هي ليست ثورة محبة أو مساواة أو ثورة ديمقراطية ...هي حقد أعمى سوّق له ليعيث خراباً ودماراً وضحايا.سعياً في السلطة,حاربوا بإسم الإسلام وهم أبعد مايكونوا,هم وحوش مسخة.فأنا لاأجد لهم تشبيهاً أبشع من المسخ .

حاربوا وقتلوا ودمروا من منطلق محاربة الاستبداد والفساد هذا ماهو معلن,ومابين السطور خفايا تلمسناها منذ اللحظة الأولى,وفي ذلك سر صمودنا وفرحة انتصارنا القادم إلينا.هي فرحة غامرة تفوق أي فرحة ,هي أشبه ماتكون بفرحة عشاق أضناهم السهر ليتوج بالزفاف.هي فرحة سورية الوطن الذي بدا منذ اللحظة الأولى للحرب.فكانت الانتصارات والإنجازات التي لم تتوقف حتى اللحظة,وهاهي تتعمق يوماً بعد يوم وستتوج بعرس الديمقراطية الحقيقية في الثالث من الشهر السادس بالاستحقاق الوطني بانتخاب رئيساً للجمهورية
العربية السورية,ونحن نرى التفافاً مثيراً ورائعاً خلف شخص السيد الرئيس بشار الأسد الربان الحكيم الذي يقودنا إلى بر الأمان عند إعلان ترشيحه لمنصب الرئاسة رغم علمنا بالمتربصون بنا في كل منعطف, وهم يحاولون عرقلة العرس الديمقراطي بالإيعاز للإرهابيين باستهداف المدنيين بالقذائف والصواريخ والسيارات المفخخة بعد فشلهم في بسط سيطرتهم على أي بقعة من الجغرافيا السورية. مترافقة مع تصريحات لرؤوساء دول وحكومات  وملوك وأمراء للدول الشريكة في الحرب مثيرة للإشمزاز لدى معظم السوريين,ومابين السطور تقديم الدعم المادي واللوجستي للمسلحين من الإرهابيين وتدفق المرتزقة.لكن إرادة السوريين وصمودهم أقوى وأصلب وأكثر تماسكاً بشخص الرئيس بشار الأسد,بدليل الإلتفاف الكبير حول قيادته وتحدي لقوى الهيمنة والاستعمار.وهو دليل تعافي ونصر يتوجه الشعب السوري بنصر سيشكل الضربة القاضية لكل من تآمر على تدمير سورية.
هي حقاً ثورة الرئيس الأسد ضد جميع أشكال الاستبداد المركزي والفساد,وخلفه شعب عظيم فهم مابين السطور,فكانت ثورة الديمقراطية الحقيقية وثورة الإنجازات والعطاء بلا حدود,وهي غلطة المتآمرين,فمنها بدأت ثورة الإنجازات, ونحن على يقين بأنها ثورة لن تهدأ أبداً,وسنرى من خلالها تغيير وجه سورية وانتقالها لمصاف الدول الأكثر تطوراً وتقدماً وازدهاراً والأكثر رقياً, ومابين السطور العالم ينقسم,والملكيات التي أصبحت محكومة بالتلاشي كما الأمارات.
كيف لا نلمح خلف هذه السطور الكثيفة ارتعاشة خفية تمر بدرجات متفاوتة , كل شيء يدعو القيادة السورية إلى أوسع المطامح وأنبلها, لأنها تريد أن تكون صانعة للسعادة, والتقدم التاريخي لشعب قدم الكثير من التضحيات لتبقى سورية علامة فارقة في تاريخ البشرية, وليبقى الخزي والعار والإنهيار لكل من حاول النيل منها .
 

الوسوم (Tags)

الأسد   ,   الرئيس   ,   العربي   ,   الشعب   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz