Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 26 أيلول 2021   الساعة 13:24:21
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لاتكفي ستة أعوام لإنجاز هيئة مكافحة الفساد !! بقلم: علي عبود

دام برس:

ماذا يعني أن يؤكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أن القيادة القطرية أخذت على عاتقها أن تكون قراراتها جريئة ؟

بل ماذا يعني الرفيق هلال بتأكيده أن هناك وقفة حقيقية لتقييم جميع المفاصل الحزبية والإدارية ولن يكون هناك مجال للمواربة أو المسايرة ؟

وإذا كانت الإجابة على هذه التساؤلات تحتاج إلى وقت لمعرفة مراميها .. فإننا لايمكن تجاهل الحزم في كلام الرفيق هلال :  لن نرحم أي شخص وبأي موقع مسؤولية كان في حال توفرت أدلة ووثائق على تجاوزاته !

ان هذا الكلام الواضح والصريح يقودنا إلى ضرورة إيجاد آليات فعالة للكشف عن الفاسدين والمفسدين ، وآليات مماثلة لتقييم المفاصل التي تشغل مواقع مهمة حزبية وإدارية .. والأهم آليات تقتص من الفاسدين والمفسدين في الدولة والمجتمع !

وإيجاد هذه الآليات من مهام الحكومة أو مجلس الشعب حصريا !

والسؤال : هل هذه الآليات موجودة أم هي غائبة أو مغيبة .. أم ممنوع بالأساس أن تتحول إلى واقع ملموس يتيح للجهات المعنية الكشف عن الفاسدين والمفسدين وملاحقتهم ومحاسبتهم ؟

ربما تكون البداية بالإجابة على السؤال دون مواربة أو مسايرة : من منع تنفيذ توصية المؤتمر القطري العاشر بإيجاد أليات لمكافحة الفساد ؟

قلة تعرف أن حزب البعث في مؤتمره العاشر في عام 2005  اقر توصية بوضع آلية وخطة متكاملة لاستئصال الفساد والقضاء على أسبابه واشكاله .. وتكليف الحكومة بتشكيل هيئة مستقلة لمكافحته !

وبالمقابل فإن الكثرة تعرف أن مامن آلية ولا خطة متكاملة للحكومة على مدى السنوات الماضية لاستئصال الفساد ولا حتى للحد من انتشاره .. فلماذا ؟

ونقولها بلا مواربة ولا مسايرة لأحد : لقد وصل الأمر في السنوات الماضية إلى حد الإستهتار بتوصية مؤتمرالبعث العاشر في مجال استئصال الفساد بدليل تبرم رئيس الحكومة السابق المهندس محمد ناجي عطري  من مجلس الشعب  الذي أكثر الحديث في إحدى جلساته عن الفساد والمفسدين فرد غاضبا : لقد أصبح الحديث عن الفساد مثل حكاية عنتر !!

نعم البداية الجريئة تكون بمعرفة الأسباب الحقيقية لعدم تنفيذ حكومة المهندس عطري لتوصيات المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث ؟ !

ونسأل بلا مسايرة أو مواربة :هل تشكيل هيئة مستقلة لمكافحة الفساد أو وضع آليات ناجعة للقضاء عليه   عملية مستحيلة لاتكفي ستة أعوام لإنجازها ؟

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   غنيلي تا غنيلك
لو نفذت مقررات المؤتمر القطري ليس بشأن الفساد فحسب وإنما بما يتعلق بشؤون الدولة والسلطة والمواطن لما كان هناك أزمة سورية بل كانت هناك نمر سوري على غرار نمور آسيا. ولسنا الآن في صدد البحث عمن كان مسؤولاً مايهمنا الآن وبشكل حصري موضوع المقال بعيداً عن التنظير والتحليل والتهليل والتهديد والوعيد فكل من يتوعد ويعد ولايرى مواطن الفساد في مؤسسات وهيئات الدولة هو شريك في الفساد وداعم له ومساهم في انهيار مؤسسات الدولة وشريك للإرهاب ويصطف في صفه وكل من يقول أن الفساد لم يستشري ووصل إلى حد الفجور في هذه الأزمة هو مدع ومجرم وإرهابي كل من لاير أن هناك ثلاث مؤسسات حكومية" التموين الجمارك شرطة المرور" والتي أصبحت مدارس إبداعية في الفساد والرشوة إلى حد القرف واللي موشايفن يروح على تلفزيون الجديد ويشارك علي الديك ببرنامج غنيللي تا غنيلك
ضريب متة  
  0000-00-00 00:00:00   الفساد
يكون للهيئة نتيجة عندما تحاب المفسدين لا تحارب الفساد
مواطن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz