Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 19 حزيران 2021   الساعة 18:25:56
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
خاطرة أبو المجد .. المشرقية العربية، ثانيةً وثالثة بقلم: السفير بهجت سليمان
دام برس : دام برس | خاطرة أبو المجد .. المشرقية العربية، ثانيةً وثالثة بقلم: السفير بهجت سليمان

دام برس:

- مع الاحترام الكبير والتّقدير العالي، للمناضل العربي المخضرم والمفكّر القومي البارز (الدكتور موفّق محادين: أبو فراس)..
وإزالةً لِبعضِ الالتباسات، فنحنُ و"أبو فراس" في خندقٍ قوميٍ عربيٍ واحد، وعليهِ آمُلُ مِنْ أسْتَاذِنا "أبو فراس" أنْ يتّسِعَ صَدْرُهُ للاختلاف - لا للخلاف - في بعضِ المطارح الفكرية.. فـ :

(1): مصطلح (المشرقية العربية) عندنا، كلمتانِ لا تنفصلانِ عن بعضِهِما.. وإذا كان مصطلحُ "المشرقية" قد جرى استخدامُهُ منذ عدّة عقود، لِأغْراضٍ مشبوهة، فِكِلانا مُتّفِقان، على أنّ مصطلحَ "المشرقية العربية" بَرِيءٌ مِنَ الشُّبْهة.

(2): إذا كانَ (السّابِقون) قد اسْتَخْدَموا مصطلح "المشرقية" بِنَوَايا مُبَيَّتَة، فهذا يجبُ أنْ لا يَدَفعنا إلى "نَسْخِ" المصطلح، بل يستدعي مِنّا، أنْ نُنَقّيَ المصطلحَ مِنَ الشّوائب التي لَحِقَتْ به.

(3): آمُلُ مِنْ أسْتاذِنا الجليل "أبو فراس" أنْ يُوضّحَ لنا، كيف ولماذا لا تمتلكُ (سورية) ولا (العراق) شروطَ "الإقليم القاعدة" الذي تحدّثَ عنه المفكّر القوميّ الكبير "د. نديم البيطار" وقَصَدَ به "مِصْر"، وهُما - أي سوريّة والعراق - اللّتانِ كانَتا حاضِرَتَيْ الدَّوْلَتَيْن الأقوى في تاريخ العرب والإسلام: (الدولة الأمويّة) و(الدولة العبّاسية) ولمئاتِ السّنين؟.
والسؤال الذي يطرحُ نَفْسَهُ هنا: هل نتوقّف عن السّعي إلى الوحدة، في هذا الشرق العربي، طالما لم تنهَضْ "مصر" ولم تَسْتَعِدْ مكانَتَها ودَوْرَها؟.

(4): وفي الوقْتِ نَفْسِه، آمُلُ من الصّديق "أبو فراس" أنْ يطمَئِنّ بِأنّ قيامَ (منظومةِ المقاومة أو المحور العربي المقاوم) جرى وبجري، قَبْلَ "الأزمة السورية"، وأنّ هذه المنظومة أو المحور، تسيرُ بِقُوّةٍ وثِقَةٍ وثَبَات، ولا ينْتَظِرُنا المقاوِمُونَ والمُمَانِعون، لكي نَنْحَتَ لهم التّسْميةَ التي نراها مُنَاسِبَةً لهم.
مع اختلافي معه هُنَا بِإطلاقِ تسمية (الهلال) على هذه المنظومة المقاوِمة أو المحور المُقاوِم، لِأنّه - رُغْمَ نُبْلِ وسُمُوِّ كلمة "الهلال" - فَإنّ اسْتِخْدامَها، منذ عَقْدٍ من الزمن، اسْتِخْداماتٍ طائفيّة ومذهبية، دَفَعَ الكثيرينِ إلى النُّفور من الاستخدام السياسي لهذا المصطلح، لكيلا يجري الانزلاقُ إلى الزّاوية التي أرادها مْنْ قاموا بِتَسـويق هذا المصطلح.

(5): مع الاعتذار سلفاً للأستاذ الجليل "د. موفّق محادين".

 

[ المشرقية العربية والمشرقية المشبوهة ]

بقلم: رئيس رابطة الكتّاب الأردنيين، المفكر والكاتب والأديب:

( د.موفق محادين ): جريدة "العرب اليوم" الأردنية

في مقال له تحت عنوان "المشرقية العربية: وهم أم حقيقة" كتب سفير الجمهورية العربية السورية في الأردن، الدكتور بهجت سليمان، ما بدا وكأنه رد على مقال سابق نشرته في "العرب اليوم" تحت عنوان المشرقية المشبوهة…

وما دام السفير قد ارفق حديثه عن المشرقية بالعربية فلا مشكلة على الإطلاق، اللهم ربطه هذه المشرقية بفكرة الإقليم القاعدة التي طرحها نديم البيطار قاصدا بها مصر تحديدا.

فلا سورية ولا العراق ولا غيرهما تملك شروط الاقليم القاعدة ، حيث بات شائعا أن مصر تشكل مركز الأمة ورافعتها للدولة القومية، فيما تشكل سورية والعراق حالة الاعتراض والممانعة ضد المشروعات الامبريالية- الصهيونية الرجعية إلى أن تنهض مصر وتستعيد مكانتها ودورها في كل مرة خسرت فيها هذه المكانة.

بعد ذلك، أعود وأكرر ما سبق وتناولته في مقال سابق، واعتبرت فيه "مشرقية محددة" مشرقية مشبوهة، وهي المشرقية التي تشكلت على قاعدة العداء لمصر الناصرية وكان على رأسها مدرسة نوري السعيد "البريطانية" وظلاله الأردنية. وثمة مجموعة سياسية أردنية صغيرة، تحظى باهتمام أوساط سورية وتحالفاتها اللبنانية، معروفة بتوظيفها لأفكار رئيس الوزراء الأردني الأسبق، الراحل، وصفي التل وتسعى لتسويق هذه المشرقية وذلك انطلاقا من موقف التل المعروف من القاهرة ومن جمال عبد الناصر تحديدا.

وقد برهنت حالة عزمي بشارة، من قبل، على أن أوساطا في سورية وحزب الله ليست محصنة ضد الاختراقات.

وبهذا المعنى فالمشرقية المذكورة موضع النقد، ليست المشرقية العربية بل التي تعتبر القاهرة بكل محطاتها من الملك فاروق إلى جمال عبد الناصر وإلى أي رئيس مصري معادية لتيار معين في الأردن يتخذ من أوساط التسوية الاستسلامية في الساحة الفلسطينية ذريعة لتبادل الاحتقانات الاقليمية مع وجهه الآخر في الأوساط المذكورة ..

وبهذا المعنى، ثانيا، لست من أنصار ودعاة الوحدة القومية غدا، بل من مدرسة المفكر السوري القومي، ياسين الحافظ ، الذي يعتبر العمل القومي عملا يوميا ودؤوبا طويلا.

وانطلاقا من ذلك تقدمنا بمذكرة عمل استراتيجية إلى القيادة السورية عن طريق السفير سليمان نفسه، وكان ذلك في بدايات الأزمة السورية، ولم نتلق ردا عليها، وتدعو المذكرة إلى قيام هلال عربي مقاوم ردا على الهلالات المختلفة من الهلال العثماني إلى الهلالات المذهبية سواء كانت سنية أو شيعية، ومهما كانت أقنعتها وذرائعها، فجميعها هلالات مشبوهة مثل المشرقية المذكورة.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأردن   ,   العربي   ,   السفير   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   يمتصون خيرات الشعوب العربية
المفكر الغربي عزمي هو ذنب من اذناب المتل البريطاني الذي يمجدونه و ينشرون الفوضى و الفرقى بين ابناء الامة الاسلامية لاجل بقائهم يمتصون خيرات الشعوب العربية
اميرة  
  0000-00-00 00:00:00   عزمي بشارة
عزمي بشارة : المبيض و ليس المفكر هو عبارة عن خدعة اسرائيلية و الجميع يعرف انه من عرب 48 و كان عضو في الكنيسة الاسرائيلية و خرج من فلسطين المحتلة عبر التهريب و هو في قناة الجزيرة مشترك فيها في الفتنة بين الشعوب العربية و الحكام اليس خدعة اسرائيلية
انس  
  0000-00-00 00:00:00   العربان
العربان يكفيهم بانهم يصافحون الصهاينة دون ان يخجلوا لعنهم اللله
روبير  
  0000-00-00 00:00:00   تحمي العرب
سوريا تحمي العرب و لكن عندما تدخل الخونة فيها افسدوها و يجب على العرب ان يردوا الجميل و يحموها من الارهاب و التنظيمات الارهابية التي تسفك الدماء و تمارس ابشع انواع القتل و الاجرام
وليام  
  0000-00-00 00:00:00   عودة سوريا
عودة سوريا محرررة من الارهاب سيكون نصر كبير للاسلام اولا و قوة للعرب ثانيا
سافا  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
سوريا شعب عريق و صامد و جبار
محمد  
  0000-00-00 00:00:00   فرج علينا يا ربي #
الله يرجع سوريا متل كانت و يزيل الفنت و الخراب و يهدي هل الشعب التقي الصالح
رؤوف  
  0000-00-00 00:00:00   الثورة
ليعلم الكل بان الثورة لا تقودها قوى خارجية و لا معارضة و اي تفاهة من تفاهات الاعلام الماجور الذي يقود الثورة هو الشعب المتطعش للحرية
علي  
  0000-00-00 00:00:00   باختصار
الحقيقية : كلام رائع
رولاند  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz