Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 08 آذار 2021   الساعة 19:18:46
دام برس : http://alsham-univ.sy/
مـا الـذي تـخشـاه اسـرائيــل مـِنْ مشـاركـة حـزب الله الحـرب فـي ســوريــة .. بقلم: د احمد الاسدي
دام برس : دام برس | مـا الـذي تـخشـاه اسـرائيــل مـِنْ مشـاركـة حـزب الله الحـرب فـي ســوريــة .. بقلم: د احمد الاسدي

دام برس:

مـاعـــاد حـزب الله بـالجهـد المقـاوم الــذي يشكــل تهـديـدا مـوضعيــا لأمـن اسـرائيــل ووجـودهــا فـقـط , ولا   بـالحـزب الســيـاسـي صـاحـب اليـد الطـولـى علـى الخـارطــة السـيـاسيــة اللـبنـانيـــة وحـســب ,   فـحــرب تمــوز 2006 قـلبـت مـوازين المعـادلات رأســا عـلـى عـقـب , وأوجـبـت علـى  كيـان العـدو اعـادة جـدولــة حسـابـاتــه و رســم مـنحنيـات مـُحـدثــه لقـواعـد بيـانـاتـه , وفـي نـفس الـوقـت سحـبـت البســاط تمـامـا مـِنْ تحـت اقـــدام اعـداء حـزب الله وفـرقـاءه الســياسييـن اللبـنـانييـن , وأزاحـت الغطــاء عــن الادعيـاء منهـم  بعـد أنْ فـرزت خـنـادق وشــبكـت خـرائـط تحـالفـات انتخـابيــه وسيـاسيـة جـديــده , لـكـن الحـدث الســـوري وتـداعيـات اسـتهـداف الارهـاب وادواتــه ورعـاتــه الـدولييـن والاقليمييـن لســوريــة الدولـة والنظـام السـياسـي  , ودخــول حــزب الله  الحـرب الدائـره فـيهـا ,ومشـاركتــه المبـاشـرة للقتـال الى جـانب الجيش العـربي الســوري ,  حـيـث اكتفـاءه فـي بـدايـاتهـا بـالدعـم السـيـاسـي والمعـنـوي واللـوجيستي لـدمشـق , وذلـك لضـروات فـرضتهـا اســبقيـة افـسـاح المجـال امـام الحـقـائـق للتعـبيـر عـن نفسهــا ,وللتـآمـر والمخـطط التآمـري للكـشـف عـن اوراقــه ,وبـالتالـي امتـلاك شـرعـيـة الـتدخـل وأحـقيـة خـوض المعـركــة مـِنْ دون أي حـرج ,  و حـاجــه لـتسـويـق تبـريـرات اوعـرض حـجج لهـذا الطـرف او ذاك فـي داخـل لبنـان او خـارجهـا , قــد فــرض عـلـى اسـرائيـل اســتحـقـاقـات قـلـق مـضـافه,  ودقَ نـاقـوس خطــر فـي دهــاليـز واروقــة مـراكـز انتـاج واصـدار  القـرار فيهـا ,  فاكـتساب مقـاتـلـي الحـزب و المقـاومـة خـبـرة قــتـاليــه نـوعـيــه , ضـاعف مـن  قـلـق تل ابيـب عشـرات المـرات , وخـلق حـالـه مـِنْ الاربـاك والفـوضـى فـي كيفيــة رســم اسـتراتيجيـات مـواجهـة هـذا التحـدي الـذي ســيعـزز قــوة الـردع عـنـد الحـزب فـي اي حـرب مـستقبليــه ,ويـقـوض مـِنْ التفـوق الاسـرائيـلـي وهيمنـته عـلـى اسـتصدار قـرار الحـرب والسـلـم الـذي كـان حـتـى وقــت قـريـب يـمتلك ورقــتــه , ولكـن هــذا الارتبـاك لسـت نـابعـا مـِـنْ الخبـرة المكتسبــه عـنـد مـقـاتلـي الحـزب فقط , بـــل هنـاك مـا هـو ابعـد وأعمـق وأدل , فلـو اسـتذكـرنـا حـرب تمـوز 2006 ,فـإنَ حـزب الله خـاض الحـرب كقـوة على الارض بمفـرده , واقتصـر الجهـد السـوري معـهعلـى الدعـم العسـكـري الغيـر مبـاشـر  حـيث وضـعـت دمـشـق مخـزونهـا الصـاروخـي تحـت تصـرف قيـادة الحـزب والمقـاومـة ,  ودعمـت المعـركـة لوجيستيـا وسـيـاسيـا  مـن جهــه , وجـعـلت مـِنْ ســوريـة جسـرا ممتـدا بيـن طهـران الـى الجنـوب اللبنـانـي مـِنْ جهـة آخـرى ,  لكـن خـروج دمـشـق منتصـره فـي حـربهـا الدائـره   بالضـد مـِنْ الارهـاب وكسـرهـا لأجنحـة التـآمـر الـدولـي ســيجعلهـا لسـت حـلـيف اســتراتيجـي وســنـد داعـم  لحـزب الله والمقـاومـة  مثلمـا كـان سـابقـا ,  بـل جـزء لا يتجـزيء مـن جـســد المقـاومـة وصـاحـبة بـنـدقيـة مقـاتلــه فيهـا ,  وتــدخـل الجـيش العـربي الســوري الـى جـانب المقـاومـة والحـزب فـي حـال نشــبت اي حـرب لهـا مـع اسـرائيـل اصـبـح واقــع حـال وقــراره مـُتـخـذ سـلفـا , ولا يحـتـاج الـى مـراجعـة حسـابـات وتقـديـرات كمـا كـان عليــه بـالأمـس .

 

أن يـتيقــن اصحـاب القـرار فـي تل ابيـب , انَ اي استهـداف لحـزب الله او تـوجيـه ضـربـات اسـتبـاقيـه لمـواقـعه العسكـريـة , انمـا يعنــي الحـربالشـاملــة التي سـتجتـاح المنطقــة , و الـرد فـيهــا سيكـون خـارج حـسـابـاتهـم التقـليـديــة حـيث تمتـد  المـواجهـه عـلـى الجبهتيـن اللبنـانيـة والســوريـة , والمشـاركـة الايـرانيــه فيهـا بــدون ادنـى شــك , فـعليــه وحـتميــه , فمـثـل هـكذا ســينـاريـو سيكـون كـارثيــا علـى اسـرائيــل ومـستقبـل وجـودهـا , وهــذا هــو اكثـر مـا يـقـلق تل ابيـب ويـؤرق مضـاجـع قـادتهـا , خـصـوصـا وإنَ التـلاحـم البطـولـي بيـن مقـاتـلـي حـزب الله ورجـالات الجيش العـربي الســوريـة , قــد قطـع شــوطـا طـويـلا  مـِنْ التجـربـة العمليـاتيـة القتـاليــة , والممـارســة الفعليــه علـى الارض وبـأدق التفـاصيـل واكثـرهـا حـسـاسيـة وخطـوره , ولا يمكـن فـي اي حـال مـِنْ الاحـوال للقـادة الاسـرائيليـن العسكـريين والسـيـاسييـن تجـاوز هـذة الحقيقـة او القفـز مـِنْ فـوقــها , فـنظـريـة اغـراق حـزب الله بـالمسـتنقـع الســوري الـتي طـالمـا تحـدث عنهـا الكثيـريـن ’ قــد جـاءت بنـتـائـج عكسيــة تمـامـا  ,و حـزب الله اصـبـح لاعبـا اقليميـا وليس محـليـا  , وخبـراتــه القتـاليـه انتقـلت مـِنْ منـاضـد الرمـل والمحـاكـاة الافتـراضيـة للمعـارك , الـىسـاحـاتهـا الالتحـاميـة وفعل امـرهـا الواقــع , والتحـدي القـائـم  قــد أنجـب  لحـزب الله جـيـل مقـاوم فـتـي جـديـد    مـِنْ رحـم الأزمـة وتـدحـرجـاتهـا ,اثـبـتت المعـارك اهليتــه  لحمـل رايــة المقـاومـة فـي المسـتقبـل والسيـر بهـا الى اهـدافهـا المنشـوده  .

 

al_asadi@aol.com

facebook.com/drahmadalasadi

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   إسرائيل   ,   حزب الله   ,   الحرب   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz