Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 02 آذار 2021   الساعة 20:07:22
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
صــراع الارهـاب الـكوني عـلـى حسـاب الـدم الســوري لمصلحــة مـَـنْ ؟ بقلم: د احمد الاسدي
دام برس : دام برس | صــراع الارهـاب الـكوني عـلـى حسـاب الـدم الســوري لمصلحــة مـَـنْ ؟ بقلم: د احمد الاسدي

دام برس:

أنْ تـجـتمـع كــل اقـطـاب الارهــاب الـكـونـي ( ارهــاب الـدول ومشـاريعهـا واجنـدتهـا ,  وارهـاب التنظيمـات الراديكـاليـة التكفيـريـة الالغـائيـة ,وارهــاب الجمـاعات المـافيـويــه الارتـزاقيــه , وارهـاب العصـابـات الاجـراميـة النهبـويــه ) عـلـى الارض الســـوريـة بـاللـوحــة الـتـراديـجيــه الـقـاتمــه الـتـي نـراهــا الـيــوم , فــالأمــر يـتعـدى حـــدود اســتـغـلال حـراك اصـلاحـي, اواخـتـطـاف مـا دأب البعـض الغـارق فـي اوهـامــه  عـلـى تـسـميتــه تـلـفيقــا ( ثــورة ســلميــه ) , ويــؤكــد إنَ مـا مخــطط لـــه ومـا مُـهـيء ليس ولـيــــد تــداعيـات  ( ربيــع عـربــي  ) , ولا تـدحـرجـات ( ثـورات شــعبيــه ) ,بــل إنــه يــُـثـَـبت الحقيقــة المـره التي يحـاول البعض التغـافـل عنهـا قصـدا ,حـيث هـــذا الـربيـع وثــوراتـــه , إنمــا هـــي الـوسيلـه الابـتدائيــه لتنفيــذ مخـطط , لــه وجهـه معلـومـه , وهـدف مـرسـوم , وادوات مهـُيئــه , او لنـقـل انـه الصفحــة الاولـى لـمشـروع اســتهـداف المنطقــة جمعــا , ومفـاصـل مهمــه فيهــا تحـديــدا , فـمـراجعــه حـيـاديـة لمـا حـصـل ويحـصـل فـي تــونس ومـصـر وليبيــا واليمــن , ومـا آل اليــه واقـــع هـــذة الـدولوشعـوبهـا مـِنْ تشـرذم وغـرق فـي اوحـال الفـوضى , يـصـب بـالاتجــاه الـذي يــؤكـــد صحــة اسـتقـرءاتنــا ويـدحـض تنظـيـرات المـخـالفيــن , ســواء كـانوا خـصـوم في الرأي والاستنتـاج ,  او اعــداء في النهـج والـتوجــه .

 

امـريكــا بصـورة خـاصــه لا يهمهـا مـِنْ امــر ازلامهـا شيء , عـنـدمـا تـتـضـاد مصـالحهـا مـع بقـاءهـم على كـرسي الحـكم , او فـي اللحظــة الـتي تســتوجـب الخـلاص منهـم للـوصــول الـى غـايــه اهــم واكـبـر مـِنْ خـدمـاتهـم الـتي يقــدومنهـا , وهـذا مـا حـصـل مـع بـن عـلـي وحـُســنـي مبـارك وعـلي عـبـد الله صـالـح ومعمـر القـذافــي ( وربمـا هنـا يعتـرض احـدهـم قـائـلا القـذافـي يجـب أنْ لا يـوضـع فـي ذات السلــه وهـذا الاعـتراض مـردودا على صـاحبــه فـالـقـذافــي قــد ســلم كـل اوراقـه وقـدم جـُـل خـدمـاتـه الـى واشنطـن واسـرائيـل واوربـا بعـد احـتـلال العـراق ) , ولكــن الـوجــهه الأمـريكــيــة واتجـاه بـوصلــة اســتراتيجيتهـا وحـلفـاءهـا واذنـابهــا ليـست هــذة الحكـومـات ودولهــا , بـقـدر مــا إنـهــا ( اي هذة الدول ) الجـسـر الـذي لابــد للعبــور عـلـى مجـسـراتـه الـى ضـفــة مـبـتغـاهـا , وصـلـب جـوهـر مشـروعهـا المـتـصـهـيــن , الـذي لا يمكــن أنْ تـثـبت ركـائــزه , ويقــوم بـنـاءه ,إلا بـتكسـيـر حـلقـات منـظـومـة دول محـور الممـانعــه و المقـاومـــة فـي المنطقــة , ومـادامـت ســوريــة بـمـبـدئية دولتهــا , وعـروبتهـا , وجغـرافيتهـا ,وثـبـات قـيـادتهـا هـي القـلب والـروح   لهـذة المنظـومــة , فـالوجهه الامريكيـة الصهيـونيـة العـربـانيــه ومعمعـة طحنهـا الفـارغ لمـا يسمـى ( الربيـع العـربي وثـواراتــه ) كـانت ولا تـزال بـاتجـاه ســـوريــة , واســتراتيجيـة اجهـاض نظـامهـا السـيـاسي , وتـركيـع قيـادتهـا , وانهـاك جـيشهـا وقـدرتهـا العسـكريـة , وتحطيـم اقتصـادهـا ,  وتـفكيـك وحـدتهـا الـوطنيــة ,وافســاد  وتـجهـيـل وتســطيـح عـقـول نسيجهـا المجتمعـي , وانهـاء الشعـور والانتمـاء الوطني بالشـارع السوري , وتغـليب الانتمـاء العـرقي والديني والمذهبي فيـــه والغـاء الهـويـة , وهــذا يقــود فـي نهـايـة الأمــر الـى عــزل حـزب الله والاســتفـراد بــه  مـِنْ جهـة , واخـراج ايــران مـِنْ سـاحـة المواجهـه المبـاشـره مـع اسـرائيــل , وانهـاء اي دعــم لهـا واحتضـان لقـوى المقـاومـة فـي لبنـان فلسـطيـن والمنطقــة  مـن جهـة اخـرى .

 

صـدمـة استحـالـة ســقـوط النـظـام السـياسي , وثـبـات المـؤسسـه العسـكريـة  والأمنيــة  , وتمـاســك الجـيش وولاءه المطلـق لقيـادتــه العسـكريـة والسـيـاسيـة , وخــطـأ الـتقـديـرات الامـريكيـة والاسـرائيليــة والعـربـانيــة عـن قـدرات الدولـة السـوريـة وقيـادتهـا , وعـدم المعـرفــه الحقيقيــة بـماهـيــةشـخص الـرئيس بشـار الأســد , وفـاجعتهـم ولا اقـول تـفـاجئهـم بمـواقـف حـلفـاء دمـشـق الاقليميين والـدوليين , واتضـاح وهـن رهـانهـم عـلـى تـبـدل مـواقف مـوسكـو والصيـن ,وتخـلـي طهـران وحـزب الله عـن شـخـص الـرئيس الأســد , قــــد حـرق اوراق واشـنطـن وحلفـاءهـا الـواحـده تلـو الآخـرى , ودفع بهـم الـى للكشـف عـن وجهتهـم الرئيســيه , حـيث اصبح الحـديث عـن الاصـلاح وسـلميـة ( الثـوره ) المـزعـومـة خـلف ظهـورهـم , وانـدفـع  اصحـاب القـرار الـى الـتـدخـل المبـاشـر بالازمـة السـوريـة  عسـكـريـا واســتخبـاراتيـا واعــلاميــا وســيـاسيـا , وكـانـت ورقــة الارهـاب واسـتحضـار ادواتـــه فـي مـقـدمـة اولـويـاتهـم المطـروحــه , خصـوصـا وإنَ لكـل اطـراف المـؤامـرة عـلـى دمـشـق بـاع طـويل وتجـربــة فـاعلــه مـع تنظيمـات الارهـاب , وعـلاقـات متميـزه مـع قـيـادتــه ســواء فـي افـغـانستـان او العـراق , فـجنـدت السـعـوديـة مـرتزقتهـا وامـوالهـا واعـلامهـا , وعلـى نفس المنـوال تصـرفت قطـر ودويـلات الخليـج السـائـرة بـالركـب الامـريكـي , وفـتحـت تــركيــا والاردن بـوابـات اراضيهـمـا . وجعـلتا منهــا مـراكـز تـدريب وايـواء ,وقـواعـد انطـلاق نحـو الاراضي السـوريـة  وغـرف عمليـات قيـاديـه و جمـع معلـومـات اسـتخبـاراتيــه , وممـر لعبـور الاسلحـه والمقـاتليـن والامـوال والتمـويـل , وتـم اسـتغـلال فـراغ غيـاب السلطـة الفـاعلـة فـي لبنـان لصـالح لزج اكبـر قـدر ممكـن مـِنْ متطـرفـي الفكـر التكفيـري ومـرتـزقــة الارهـاب المـافيـوي نحـو العمـق الســوري عـبـر ســلسـلة جـبال القلمـون , ومنـاطـق بعينهـا لهـا احقـاد وضغـائـن مذهبيـه وسيـاسيـة مـع القيـادة السـوريـة وجيشهـا , وبهــذا تكـون كـل ادوات الارهـاب الكـونـي قــد وجـدت لنفسهـا مكـان على حلبـة الصـراع الســوري . وتشـابكـت خـرائـط استهـدافـاتهـا , ومحـاور اسـتراتيجيـة كـل منهـا ,وفــي طـبيعــة الحــال الـذي دفــع ويــدفــع الثمـن مـِنْ وراء الارهـاب وممـارسـاتـه , والتـآمـر العـرباني وتـداعيـاتـــه , هـو المـواطـن السـوري فـي الشـارع ,بغض النظـر عـن مـولاتـه او معـارضتـه للدولـة ,فـالارهـاب واجـرامـه لايفـرق بيـن اثـنييـن بـل يلجيء الـى التـركيـز علـى هذة الطـائفـة لـيـؤلب الطائفـة الاخـرى عليهـا , والعكس ايضـا صحـيـح , مـن اجـل اذكـاء  الاقتتال المذهبي والطائفي والديني , والإمعـان بـشـرذمـة النسيج المحتمعـي وتفكـيك وحـدتـه الـوطنيــة .

 

اسـتراتيجيــة تـقطيـع اوصـال المنطقــه وانهـاك جـيـوش دولهـا , واشــاعـة روح التنـاحـر بيـن المكـونـات المجتمعيــة لشـعـوبهـا , وتـقسـيمهـا علـى اسـاس عـرقـي ودينـي وطـائفـي يـدخـل فـي صـلب وجــوهـر المشـروع الصهيـونـي الذي عـبـرت عنـه بـروتـوكـولات حكمـاء بنـي صهيـون , وعمـلتعلى تحقيقـه الادارات الامـريكيـة المتعـاقبــه وحـلفاءهـا الغـربييـن  بتمـويـل وتـوجيــه مـن اللـوبـي اليهـودي فـي العـالـم , ومـا تتعـرض لـه ســوريـة مـِنْ تكـالـب للارهـاب الدولـي يـدور فـي ذات الرحـى , و يصـب فـي مصلحـة اسـرائيـل وأمـن كيـانهـا الغـاصـب للاراضي العـربيـة , ومـِنْ هـنـا تـبـدوابعـاد العـلاقــة بيـنهـا وبيـن الجمـاعـات الارهـابيـة المسلحـه بكـل مسميـاتهـا وعنـوانينهـا واضحـه ولا تحتـاج الى استقـراء وتحليـل  ,ولعـل خيـر مـا يسـتدل  منه عليهـا  تصريحـات كمـال اللبـوانـي عضـو ائتـلاف المعـارصـة اللاسـوريـة المتعـاقبـه لقنوات التلفـزه الاسرائيلية وعـروض مبـادلتــه الجـولان مقـابـل التـدخـل الاسـرائيـلي المبـاشـر للقتـال الـى جـانب (معـارصتـه ) ومجـاميعهـا الارهـابيـة لإسـقـاط الدولـة السـوريـة وتغييـر نظـامهـا السـيـاسـي .

 

al_asadi@aol.com

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   مصر   ,   تونس   ,   الشارع   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حزب الله العظيم
كنا شباب صغار بالثمانينات نردد دوما هذه الكلمات فداىءيين حزب الله حزبنا على الجبهات ملتمه زلمنا واليوم نقول لحزب الله العظيم ادعس على رقاب الخوارج فان الوعد والعهد مع امامنا قد اقترب باذنه تعالى
اسد الرافدين  
  0000-00-00 00:00:00   اسـتراتيجيــة تـقطيـع اوصـال المنطقــه
اسـتراتيجيــة تـقطيـع اوصـال المنطقــه وانهـاك جـيـوش دولهـا , واشــاعـة روح التنـاحـر بيـن المكـونـات المجتمعيــة لشـعـوبهـا , وتـقسـيمهـا علـى اسـاس عـرقـي ودينـي وطـائفـي يـدخـل فـي صـلب وجــوهـر المشـروع الصهيـونـي
سحر أورفلي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz