Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 22 حزيران 2021   الساعة 19:40:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
للكبار فقط... بقلم: ياسر قشلق
دام برس : دام برس | للكبار فقط... بقلم: ياسر قشلق

دام برس:


الزعماء الخليجيون حائرون في قمة الكويت.. ولأول مرّة منذ وفاة سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، يفكّرون، وهذا يحتسب لهم كإنجاز مهم بحد ذاته بوصفه سابقة لم تحصل منذ أكثر من 1400 عام.


أمّا ما هي المسألة التي حيرت زعماء الخليج ودفعتهم نحو التفكير هذه المرّة، فبالحقيقة هي عدة مسائل وليست مسألة واحدة، أهمها: كيف تركتهم أميركا لإيران؟ وكيف سيدفعهم ذلك للارتماء بأحضان الدب الروسي؟
وكيف لم تسقط سوريا إلى اليوم رغم هذا الكم الهائل من نزيف الدماء والتشرد والجوع.. الذي أشاعوه داخلها؟
لكن مفاجأة دول الخليج الحقيقية لن تتوقف عند الاتفاق النووي الذي وقعته أميركا مع إيران، المفاجأة الحقيقية ستكون في خطاب أوباما مطلع العام المقبل حين سيعلن "تخفيض عديد القوات الأميركية العاملة في الخليج"، بحسب ما أفاد دبلوماسي أميركي مؤخراً. وهذا يعني طبعاً أن الخليج سيتحرر من الاحتلال الأميركي أخيراً، لكن ليس هذا ما سيقلق زعماء الخليج، فهؤلاء يتوجب عليهم السؤال بجدية عمّن سيملء الفراغ الذي ستتركه أميركا وراءها؟!!


يقول أحد الدبلوماسيين الغربيين: "لقد آن للعرب أن يفهموا أن المسرحية انتهت"..


وأنا أضيف أن كلاً من "إسرائيل" والعرب عليهم أن يفهموا حقيقة أن العالم بدء يتغير بحق، وأنهم أصبحوا حملاً ثقيلاً على ظهر أميركا والغرب وآن له أن ينزل ليكمل الغرب رسم الخريطة الجديدة للمنطقة.


إذاً نحن أمام قمة فاشلة أخرى من قمم العرب التي لم تعط يوماً كرامة ولم تستعيد حق، فكل ما كان يعنيها هو الحفاظ على أمن إسرائيل للفوز برضا أميركا!! إنها قمم القضايا الخاسرة، وأعتقد أن قمة الكويت ستكون آخر قمة خاسرة، ولن يجتمع العرب بعد اليوم أبداً.


ورغم ذلك أدعو زعماء الخليج للتوقف عن التفكير رحمةً بعقولهم، فهؤلاء لن يخرجوا بجديد مهما طالت حيرتهم ومهما طال تفكيرهم، فالمشهد ببساطة عبارة عن رسم خارطة جديدة، لكن هذه المرّة للأقوياء والكبار فقط.. والعرب لا هم بأقوياء، ولا يزالون صغار.. صغار جدّاً!!

الوسوم (Tags)

الخليج   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   العقل العربي
العقل العربي يا أستاذي يصلح لكل شيء إلا التّفكير .. يصلح للدسائس .. للخيانات .. للدّعارة ..لأجساد العاهرات .. أما التّفكير فهو خارج برمجته شكراً لك أستاذ ياسر .. أنت شخص جدير بالإحترام .. أولاً لأنّك فعلاً محترم .. وثانياً لأنّك فلسطيني ..ولم تغدر بسوريا كما فعل بعض الفلسطينيين الّذين جعنا وحوصرنا لأجلهم .. شكراً لك وللشّرفاء أمثالك
أسامة العكش  
  0000-00-00 00:00:00   حلوة
اكتر شي عجبني فكرو بعد 1400 سنة هلء بجوز مستأجرين حدا يفكرلون
السوري الحلبي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz