Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 01 آذار 2021   الساعة 15:53:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
من يدري هل ستستعمل ورقة سوريا.. بقلم: الدكتور عاصم قبطان
دام برس : دام برس | من  يدري هل  ستستعمل ورقة سوريا.. بقلم: الدكتور عاصم قبطان

دام برس:

لا بد من قراءة ما يجري في سورية بعمق ، و لا بد من إجاباتٍ على أسئلةٍ مطروحة من الموالاة و المعارضة و الفئات الصامتة ، من هو المستفيد من انعقاد مؤتمر جنيف ، بالرغم من أننا نعتقد بأنه لا يجب التعويل على مؤتمر جنيف 2لثقتنا بأن الأهداف غير المعلنة لمؤتمر جنيف 2  يجب أن تصب بالنهاية في مصلحة إسرائيل و أن مصلحة الشعب السوري هي آخر ما تفكر به القوى العظمى ، طبعاً نحن لا نتهم أحداً من المروجين لانعقاد هذا المؤتمر من الموالاة أو المعارضة بأنهم ضالعون في هذه المؤامرة و لكنهم و بكلِ أمانة يحلمون في حصول بعض الإيجابيات و بعض الإختراقات ، و نستطيع أن نعتقد أن بعض الفوائد سوف تنعكس على بعض أطراف النزاع في سوريا ، كما أن علىالبعض الآخر أن يدفع الثمن فيما إذا اعتمدت التوصيات التي أُقرت في مؤتمر جنيف 1 ، و من هنا قد لا تكون هناك مصلحة في انعقاد هذا المؤتمر أصلاً  لدى البعض الذين قد يتعرضون لمواقف و ضغوطات هم بغنى عنها ، و من الطبيعي أنه من غير الحكمة محاولة التهرب من حضور المؤتمر ، و تأتي الحنكةُ السياسية  لدى المتمرسين في السياسات و المماحكات في دفع الأطراف الأخرى التي تعتقد بأنها ستحقق إنجازاً و لو قليلاً من حضور هذا المؤتمر بأن تهدد بعدم حضوره كردة فعلٍ على فعلٍ حدث ، نقول هذا الكلام و لايغيب عن بالنا ما حدث خلال اليومن الأخيرين حيث اختفى بقدرة قادر الأستاذ رجاء الناصر أمين سر هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي من أحد الشوارع الرئيسية في مدينة دمشق و تحديداً أما بناء دار التوليد الجامعي في حي البرامكة و على مرأى و مسمع الناس ، للوهلة الأولى أتهمَ النظام و أمنه بأنهم هم الفاعلون ، و رددت هذا الإتهام قناة الميادين ، و لكن بعد ساعات عادت وسائل إعلام النظام لتؤكد عدم مسؤولية الدوائر الأمنية عن هذا الفعل ، فمن الفاعل يا ترى .

الأستاذ رجاء الناصر من الوجوه المعارضة السورية التي تؤمن بالحل السياسي و تدافع عنه بضراوة ، وهـو من الملتزمين باللاآت الثلاثة التي أطلقتها هيئة التنسيق منذ إنطلاقتها الأولى في حزيران 2011 حين أكدت في بيانها الأول على أنه لا للعسكرة ، لا للطائفية ، لا للتدخل الأجنبي ، لقد حافظت هيئة التنسيق هي و كافة القوى الوطنية الديمقراطية في الداخل السوري التي تؤمن بالحل السياسي على الالتزام  بهذه المبادئ ، و كان الأستاذ رجاء الناصر من العاملين مع ممثلي القوى الوطنية الديمقراطية و المدنية  في لقاءات متوالية مؤخراً للوصول إلى صيغة توحيدية لكلِ هذه القوى للوصول إلى رؤيةٍ موحدة لمعارضة الداخل السياسية  و هيكليةٍ واحدة تحقق آمال و تطلعات و رغبات السوريين بكلِ تلاوينهم و انتماآتهم من خلال بلورة اتحاد أو تحالف لجميع قوى المعارضة السياسية في الداخل التي لم تتعامل مع النظام ، في نفس الوقت الذي كانت تدور فيه المساعي لتوحيد الكلمة تجاه انعقاد مؤتمر جنيف 2 و ما يمكن أن ينتج عنه من نتائج ينتظرها الشعب السوري بكلِ مكوناته موالاةٍ و معارضةٍ و صامتين .

للوهلةِ الأولى تباينت ردات الفعل حول تغييب أو اعتقال الأستاذ الناصر ، و وصلت إلى درجة الدعوة للإمتناع عنالمشاركة في مؤتمر جنيف 2 ، و بكلِ  بساطة يبدو أن هذه التهديدات هي ما خططت لها الجهة التي قامت بهذا الفعل إذ أن التحليل المنطقي يجب أن يأخذ بالحسبان أن من يمكن اتهامهم بما جرى للناصر هم المتضررون من انعقاد جنيف 2 ، و من هنا يبدو أن هناك تسرع في التصريحات المتباينة التي صدرت عن مواقع قيادية في هيئة التنسيق و التي ينبغي أن يكون في سلمِ أولوياتها تفويت الفرصة على المعادين للحل السياسي .

من هم المتضررون من انعقاد جنيف 2 ، على الأغلب يمكننا القول بأنهم المتشددون من كل جانب و الذين لا زالوا يؤمنون بجدوى الحلول الأمنية و العسكرية من كلِ جهة سواءٌ في الموالاة أو المعارضة ، فهل يمكن أن نقول أن هؤلاء هم المستفيدون من اختفاء رجاء الناصر .

الملفت للنظر أننا لم نلحظ إهتماماً أو إكتراثاً لما جرى خصوصاً من الإتحاد الروسي أو إيران علماً بأن هيئة التنسيق كانت قد رسخت علاقاتٍ مع الدولتيين  تجلت في لقاءاتٍ متكررة مع حكومات الدولتين و على أعلى المستويات  ، و هذ ما يشير إلى أن جنيف 2 قد يصبح في مهب الريح ، و قد ينحى باللائمة على قوى معارضة الداخل بأنها ضيعت الفرصة  بتهديدها أو رفضها لحضور المؤتمر ضمن المعطيات الجديدة .

ما يغيب عن الأذهان أن العاملين الرئيسيين و القوتين الرئيسيتين المهيمنتين في هذا المؤتمر هما أمريكا و روسيا ، و الغالب أن المؤتمر حتى و لو عقد فلـن يكون سوى إجراءات بروتوكولية و إعلامية لا أكثر و أن ما اتفقت عليه الدولتين الأعظم هو ما سيفرض و ما سينفذ ، و على الجميع السمع و الطاعة .

على كلِ حال الدولتان الكبيرتان ليستا في عجلةٍ لانعقاد المؤتمر طالما بقيت المفاوضات ما بين الأمريكان والإتحاد الأوربي من جهة و إيران من جهةٍ أخرى تراوح في مكانها تجاه تعنت كل من الفريقين و تمسكهِ بموقفه تجاه تخصيب اليورانيوم الذي تعتبره إيران حقها الشرعي وهو كذلك و ما بين ممانعة الأمريكان و من بحذائهم باعتباره خطرأ يهدد الأمن القومي الأمريكي و طبعاً يتقدم عليه أمن إسرائيل ،  المفاوضات ما بين الفرقاء ما زالت مستمرة  و من يدريهل ستستعمل ورقة سوريا و مقابل أية تنازلات و لمن تكون جائزة الترضية .
 

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ليس من مصلحة النظام
ليس من مصلحة النظام اختطاف أحد قيادات المعارضة الوطنية في هذا الوقت الذي هو بحاجة لهم للتوصل لحل سوري يرضي جميع الأطراف
هادي  
  0000-00-00 00:00:00   هناك الأهم
مشاركة الأطراف السورية ليست مهمة بقدر أهمية إلزام دول الخليج وغيرها بإيقاف دعم المسلحين
مازن كركر  
  0000-00-00 00:00:00   السعي لانعقاد جنيف 2
يجب على السوريين ممن تهمهم مصلحة بلدهم السعي لانعقاد جنيف 2 وتفويت الفرصة على من يحاول منع انعقاده وإفشاله
فضل دبور  
  0000-00-00 00:00:00   استمرار النزاع
هناك من مصلحته استمرار النزاع والاقتتال في سورية لذلك يعمل على تعطيل جنيف 2
نورا مرجان  
  0000-00-00 00:00:00   مشاركة الطرفين
من المهم والضروري مشاركة الطرفين من موالاة ومعارضة طبعا" داخلية في جنيف 2 لضمان نجاحه
جمال  
  0000-00-00 00:00:00   مصلحة المعارضة تعطيل جنيف
الجيش السوري يحقق انتصارات كبرى على الأرض لذلك الدولة في موضع قوة أما المعارضة في ضعف كبير لذلك من مصلحتها تعطيل جنيف 2
أيمن زهار  
  0000-00-00 00:00:00   إلا الأزمة السورية
جنيق 2 يخص كل الدول والقضايا إلا الأزمة السورية
صافي ناشد  
  0000-00-00 00:00:00   فاشل
جنيف 2 فاشل قبل أن يعقد
تهاني  
  0000-00-00 00:00:00   مشاركة النظام
النظام وافق على المشاركة بجنيف 2 دون شروط وهذا دليل على رغبته بالحل السياسي
نورس نمير  
  0000-00-00 00:00:00   تسوية المصالح
جنيف 2 سيكون لتسوية المصالح الروسية والأمريكية وليس من أجل سورية
سمير احمد  
  0000-00-00 00:00:00   يرفضون حضور جنيف
الذي يرفض حضور جنيف 2 هم المعارضة وليس النظام
فادية  
  0000-00-00 00:00:00   لا غنى
لا غنى عن الحل السياسي في سورية
سماح  
  0000-00-00 00:00:00   أنتَ تعمل على الترويج للجنة التنسيق
1- الحمد لله الذي هداني لكي ؟؟ أنت و لجنة التنسيق.2- إنه و بالرغم من أنني متشدد ضد الإمبريالية و أدواتها التكفيرية ,إلا أنني أريد أن تذهبوا إلى جنيف و أن تعودوا إلى دمشق و تشاركوا في الانتخابات لكي تعرفوا حجمكم في سوريا و (تفقأون الدّمّل الذي فلقتمونا به).3-إسمع يا دكتور قبطان:هناك عدة فروق بينكم و بين العثيين: أنتم تعانون من الكيد و الغل و تطلقون المعميات و تمثيليات الاعتقال و التغييب بينما ينسف البعثيون قيادتهم القطرية التليدة و يدفعون بخيرة كوادرهم لساعة الامتحان الاستراتيجي بعد موت عورة العرعور. أعطيت كل الإمكانيات للدكتور قدري جميل و لكنه تركها ليذهب إلى جنيف (كمعارض!) معكم و منكم.ألا بئس الصحبة! أنا أحترم كل معارضي سوريا الذين لا يتحرّكون بالكيد و الغل. تحيا سوريا!!!
السّا مور اي الأخير  
  0000-00-00 00:00:00   متاخر الكلام
كان واضح كل شيء انه الذي حاصل في سوريا ليس حرية ولاحاجة للاسف خربوا ودمروا ومات الاف من الابرياء وخاصة الخاروق الذي دفع ثمنه الفلسطنيين بايدي الخونة الفلسطنيين الحمسوية هذف امريكا واسرائيل من صنع القاعدة قيام دولة اسلامية مقابل دولة يهودية خسرنا سوريا وفلسطين ياريت يصحوا اهلنا في سوريا ويلملوا جراحهم ويتوحدوا ضد كل الغرباء المجرمين
phatimeh fares  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz