Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 23:28:56
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الأردن على حافة ثلاثة براكين ..وسياسة الإقصاء ليست الحل .. بقلم: عبد الباري عطوان
دام برس : دام برس | الأردن على حافة ثلاثة براكين ..وسياسة الإقصاء ليست الحل .. بقلم: عبد الباري عطوان

دام برس:

ردود الفعل التي رصدت في اوساط اردنية عديدة، من مختلف الاصول والمنابت، تجاه قرار العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني المفاجىء بتغييراعضاء مجلس الاعيان ورئيسه عكست حالة من الاحباط، وخيبة الامل في وقت تحتاج فيه البلاد الى اتخاذ كل الخطوات اللازمة لتعزيز الاستقرار، والوحدة الوطنية، وتحصين الجبهة الداخلية الاردنية من اخطار عديدة تهددها.

لا شك ان ابعاد السيد طاهر المصري الواجهة الفلسطينية التوافقية المعتدلة من رئاسة مجلس الملك (الاعيان)، ثم خلو قائمة الاعضاء الجدد من اسمه شكلت حالة من الصدمة للكثيرين في طرفي المعادلة الاردنية  على حد سواء، ولكن الصدمة الاكبر في رأينا تمثلت في استبعاد شخصيات شرق اردنية من الوزن الثقيل في الحياة السياسية بل والعشائرية الاردنية من امثال السادة عبدالكريم الكباريتي وعون الخصاونة وعلي ابو الراغب وممدوح العبادي والقائمة تطول.

صحيح ان مجلس الاعيان الاردني الذي لا يزيد عدد اعضائه عن 75 عضوا لايتسع لكل الشخصيات الكبيرة والصغيرة في البلاد، وانه لا يوجد بلد في العالم يتم فيه تداول المناصب ويضم عددا من الوزراء والنواب واعضاء مجلس الاعيان مثل الاردن، ولكننا ونحن نضع كل هذا في اعتبارنا، نتوقف هنا عند التوقيت واهميته في مثل هذه المرحلة الحساسة التي تجتازها البلاد.

فالاردن يعيش هذه الايام وسط حقل الغام شديدة الانفجار في ظل ظروف اقليمية غير مسبوقة في توترها واحتمالات اشتعالها عسكريا، علاوة على ظرف داخلي يتسم بالغليان بسبب الحراك الشعبي المطالب بالاصلاح ومكافحة الفساد المستشري وباتت قصصه على طرف كل لسان، والعمودالفقري في احاديث المجالس والديوانيات، وهذا وضع يحتم اتخاذ قرارات واتباع سياسات، داخلية وخارجية مدروسة بعناية فائقة، تراعي معظم الحساسيات ان لم يكن كلها، لقيادة البلاد الى بر الامان، مع اقل قدر ممكنمن الخسائر.

***

نشرح اكثر، ونقول بالصراحة كلها، ان استبعاد الشخصيات الاسلامية والوطنية البارزة من مجلس الاعيان الجديد جاء فالا سيئا للاصلاحيين ومطالبهم، وهذا الا يعني التشكيك في قدرات وكفاءات ووطنية الكثير من الشخصيات الجديدة فيه، ونقر ونعترف بوجود العديد من الوجوه الوطنيةالشابة والمخضرمة من مختلف التيارات، ولكننا نتحدث بشكل محدد عن استبعاد اعمدة رئيسية من اعمدة النخبة السياسية في الاردن عن المجلس وبطريقة متعمدة ومقصودة، مما يعني انطباعا بأن النظام بات يشعربالاسترخاء والراحة وسط قناعة بتجاوزه الازمة، وهذا شعور ربما يكون سابقلاوانه لان المخاض الاصلاحي في الاردن والمنطقة العربية باسرها، ما زالفي بداياته، واذا كان تعرض للخطف او الانحراف في بعض البلدان عن هدفه الرئيسي، لاسباب نحتاج الى مقال آخر لشرحها، فهذه مرحلة مؤقتة، لان المعطيات التي انطلق من اجلها الحراك، وابرزها الفساد وغياب الاصلاحوالرغبة في التغيير الديمقراطي ما زالت قائمة.

اقصاء الاسلاميين، وجماعة العمل الاسلامي على وجه الخصوص، من الحياة السياسية الاردنية، واغلاق ابواب الحوار مع قياداتها، بل والعمل على شقهم،ليست الخطوة المنتظرة، سواء في هذا التوقيت او غيره، لسبب بسيط وهو انتنظيم هؤلاء يختلف عن تنظيم الاخوان المسلمين في دول اخرى.

نظامان اعتمدا اعتمادا مباشرا في استمرارهما في الوطن العربي على دعم الاسلاميين، الاول هو النظام السعودي في عصوره الثلاثة الذي تبنى عقداسياسيا عماده التحالف بين المؤسسة الدعوية الوهابية واسرة آل سعود،مضمونه تولي الاولى (الوهابية) امور الدعوة والعقيدة ونشرها وضبط سلوك المجتمع وفق تعاليمها، مقابل تولي الثانية امور الحكم وادارة شؤون البلاد الدنيوية، اما النظام الثاني فهو النظام الهاشمي الاردني الذي اقترب منالاسلاميين وقربهم واحتضنهم ونسج تحالفا وثيقا معهم، في وقت كانوايتعرضون للاضطهاد في معظم الدول العربية الاخرى.

الاردن يعيش على حافة ثلاثة براكين رئيسية، اثنان منها في حال انفجار(سورية والعراق)، والثالث وهو فلسطين المحتلة في الطريق حتما، ووضع هذا الجوار الملتهب الاردن امام سلسلة متواصلة من الاشكالات والتحديات السياسية والعسكرية والاقتصادية بل والاجتماعية ايضا، تحتاج الى كل دهاة العرب والعالم لتجنيبه اخطارها وافرازاتها.

في الأردن حاليا اكثر من مليون لاجيء سوري ربما يستقر معظمهم في البلادمثل لاجئين كثيرين عرب ومسلمين، ونحن نعرف ان القادة الاردنيين اشتكواوما زالوا من مخاطر الخلل في التركيبة السكانية، انطلاقا من حرصهم علىالتوازن السياسي والاجتماعي، كما ان هناك مخزونا من التواجد الجهادي المسلح على الحدود مع سورية، ولا بد ان تجربة تونس مع الجوار الليبي ومايترتب عليه من اخطار شاهدنا ارهاصاتها في الايام الثلاثة الماضية تقرعجرس انذار عالي الرنين للمسؤولين الاردنيين.

ولا ننسى في هذه العجالة التحذير المبطن الذي وجهه الرئيس بشار الاسدالى الاردن عندما قال انه بدأ في دعم “الجماعات الارهابية” في العامالاخير، وهو اتهام يصدر للمرة الاولى منذ بداية الازمة السورية، وينطوي على الكثير من المعاني فسورية كانت وستظل تشكل في الابجديات الامنية الخطرالاساسي والابرز.

العاهل الاردني كان اول من تحدث عن الهلال الشيعي قبل ثماني سنوات تقريبا، وفاجأ الجميع بذلك، متنبئا بالحرب الطائفية، وها هي هذه النبوءة تتحقق وها هي الحرب الطائفية تستعر جزئيا او كليا في العراق وسورية،وتمزق الهويتين الوطنية والجغرافية في البلدين والاردن غير محصن وفيضانها الى عمقه وارد بصورة او باخرى.

ما نريد ان نختم به هذه المقالة القول بان الاردن بحاجة ماسة الى المزيد منالحكمة والتعقل في قراراته وخطواته هذه الايام، واكثر من اي وقت مضى،مثلما هو بحاجة الى تجنب فقه الاقصاء والتعصب، والعمل على استيعاب الجميع بروح ديمقراطية اصلاحية، وعدم الانخداع بسراب بعض ما يسمى بالانتصارات في دول الجوار البعيد ومصر على وجه الخصوص، لانه ما زالمن المبكر الاغراق بالتفاؤل والنوم على فراش من الحرير الناعم
 

الوسوم (Tags)

الأردن   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   سيطال الأردن
إن خطر الجهاديين الذين يأتون لسوريا من الأردن سيطال الأردن
نهاد حرفوش  
  0000-00-00 00:00:00   تيارات إسلامية
السعودية والأردن اعتمدت على تيارات إسلامية وهذا وحده كفيل بانهيار هذه الحكومات
رولا صادق  
  0000-00-00 00:00:00   عن طريق الأردن
دخل الكثير من الجهاديين والمسلحين الذين يقتلون الشعب السوري إلى سورية عن طريق الأردن
علاء راضي  
  0000-00-00 00:00:00   تأجيج الوضع
الأردن ساهمت كثيرا" في تأجيج الوضع السوري
ماجد فهمي  
  0000-00-00 00:00:00   الفساد
الفساد منتشر في الأردن بشكل كبير وأكبر فاسد هو الملك عبد الله
نوال  
  0000-00-00 00:00:00   الحقيقة
هناك صاحب بصر * وهناك صاحب بصيرة * وصاحب البصيرة لا يخشى في الحق لومة لائم
حامد حاج علي  
  0000-00-00 00:00:00   الرجاء الغاء هذا الافاق
بلا عطوان وبلا ضرطان ونحن لا نثق باي كاتب من هذا القبيل وله تاريخ مشرف في بيع سوريا فلذلك يا دام برس ومن اجل احترام القراء ومشاعرهم ,,خلي هذا المسمى عطوان يبيع بطاطا مع مشعل فى غزة احسن واشرف له
سورى ودينى سورى  
  0000-00-00 00:00:00   كفى عطوان
لا نريد أن نسمع آراءك النيرة؟!اسكت وكفى لأننا لا نثق بكتاباتك مطلقا بعد أن حملت لواء التحريض على سوريا زمنا كبيرا جدا
سنا  
  0000-00-00 00:00:00   بيان هام
مكتب النائب شريف شحادة ينفي نفيا قاطعا الانباء عن انشقاقه أو هروبه ، و يؤكد انه بزيارة لاحد افراد عائلته ببروكسل و سيعود بعد فترة
حيدرة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz