Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 15:57:56
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
في سورية بعد الازمة لا بديل عن دولة المؤسسات والقانون والحكم الرشيد؟ بقلم: عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

دولة القانون مصطلح وشعار سياسي يعبر عن طموح المحكومين لمواجهة السلطة ( الحكام) ومصطلح قانوني يشكل نظرية قانونية دستورية محورها التحول في الحكم من شخص الملك الحاكم الى القاعدة القانونية والقانون والمؤسسة

أي هدف دولة القانون تنظيم العلاقة بين الحكام والمحكومين من خلال ايجاد علاقة متوازنة بين السلطة الحاكمة وبين المحكومين الذين يرغبون بتغليب ضمانات الحقوق والحريات العامة.

 يجب عدم تغليب السلطة بحيث لايحصل الاستبداد  ولا تغليب الحريات بحيث لاتحصل الفوضى وهنا تأتي وظيفة القانون الدستوري الذي ينظم السلطة ويصنع الحرية ويوفق بينهما.

ان هدف دولة القانون هو الطاعة للقانون والخضوع للمؤسسات وقد تطور هذا المفهوم اليوم ليصل الى مفهوم الحكم الجيد الرشيد النوعي الذي له ابعاد تنموية والذي يعزز ويضمن ويصون رفاه الانسان والذي يشمل دولة القانون ومؤسسات المجتمع المدني والذي منطلقه التنمية الانسانية والبشرية التي تعني تنمية الناس بواسطة الناس من اجل الناس أي اعطاء كل شخص فرص المشاركة فيها .

 بشكل عام يقوم الحكم الجيد على المبادىء الرئيسية التالية

- المشاركة والتضمينية

- الشفافية والعلنية

- المحاسبة والمساءلة

- سيادة حكم القانون

- الفاعلية والكفاءة

- العدالة والانصاف

بشكل عام ان مفهوم الحكم الجيد يربط بين الحرية وحقوق الانسان والتنمية الانسانية والبشرية والتنمية المستدامة.

 

دولة القانون ومفهومها المعاصر

اصبح يستخدم هذا المصطلح في سوريا وفي الخطاب الرسمي العربي لكن الواقع القائم ابعد مايكون عن دولة القانون ولا تزال الدولة العربية دولة بوليسية  دولة اجهزة دولة ضبط اداري اما دولة القانون فهي التي تقيد نفسها بنظام قانوني وهي دولة تشريع  دولة الكل وبشكل عام يقوم المفهوم المعاصر لدولة القانون على عناصر ثلاثة متصلة بالحكم هي:

1- هدف الحكم

2- وسائل ممارسة الحكم

3- نوعية الحكم

·      هدف الحكم :هدف دولة القانون اتاحة حكم يحمي الحقوق العامة عبر تقييد السلطتين التشريعية والتنفيذية وخضوع السلطة التشريعية للدستور والسلطة التنفيذية لرقابة القضاء

·      وسائل الحكم : تهدف دولة الفانون الى تحقيق الحكم الذي يحمي الحقوق العامة عبر عدة وسائل هي :

1 – الفصل بين السلطات وعدم اساءة استعمال السلطة بايجاد الحكومة المعتدلة

2 – الرقابة القضائية على السلطة التنفيذية  ومراعاة تسلسل القواعد القانونية ومبدأ المشروعية

3 – استقلال ونزاهة القضاء

4 – الدستور المكتوب

5 – ضمانة الحريات العامة

·      نوعية الحكم :

·      الديموقراطية هي نوعية حكم دولة القانون  وتقوم على الاسس التالية :

1 – الفردية والثقة بالفرد

2 – الايمان بفضيلة الحوار

3 – المجتمع التعددي والليبرالية والعلمانية في السياسة والاقتصاد والثقافة

4 – ثنائية السلطة والمعارضة

5 – تداول السلطة سلميا عبر الاقتراع والانتخاب والمساواة والحزبية التنافسية

وبشكل عام ان الديموقراطية بحاجة الى حامل اجتماعي والحامل الاجتماعي للديموقراطية يحتاج الى تقوية مناخ الحكم الحكم الرشيد والسديد ببعده التنموي الشامل والتنمية الشاملة اليوم تتضمن التنمية البشرية والمستدامة والتي هي الحامل الاجتماعي للديموقراطية

في الحكم الجيد الرشيد السديد

مفهوم حديث يتنامى في مؤسسات المجتمع الدولي من اجل تحقيق التنمية البشرية الشاملة

والحكم الجيد من اكثر العوامل اهمية في القضاء على الفقر وتعزيز التنمية

·      ان الديموقراطية كنوعية حكم حاجة اساسية للدولة والاسرة والمدرسة والمعمل ومنظمات المجتمع المدني

·      والديموقراطية قضية تحقيق مستوى كرامة الانسان  وهدف الحكم الجيد التنمية الانسانية المستدامة  أي ليست على حساب حقوق الاجيال القادمة  تنمية لها جذور ولها مستقبل وليست خرساء  ( تنمية بلا قمع )

·      الحكم الجيد وفق برنامج الامم المتحدة الانمائي  هو الحكم الذي يؤمن اعلى قدر من المشاركة والكفاءة في عملية اتخاذ القرارات وتنفيذها في مختلف المستويات أي الحكم الجيد يعزز القيم البناءة والمنتجة للمجتمع ويقلص القيم الهدامة والمحبطة

الحكم الجيد هو حكم تضميني ديمو قراطي يقوم على المشاركة ويتضمن اليات احترام حقوق الجميع .

مقاييس الحكم الجيد السديد

-       من الصعب وضع مقاييس عامة موضوعية لقياس الحكم الجيد في جميع دول العالم فنظراً للاختلاف في مستويات التنمية والتقدم ولكن يمكن تحديد ثلاث مؤشرات هي

1 – مؤشر نوعية الإدارة في القطاع العام ويقيس – كفاءة البيروقراطية

-       التزام البيروقراطية بحكم القانون.

-       ضمان حقوق المحكومين

-       درجة الفساد – كلف تنفيذ المشاريع بالمقارنة مع الغير

-       آليات المساءلة الداخلية

2 – مؤشر المساءلة العامة : ويقيس – مستوى المشاركة

-       انفتاح المؤسسات السياسية

-       احترام الحريات العامة

-       شفافية الحكم

-       حرية الصحافة والاعلان

-       المشاركة في مساءلة الحكام

-       توفر المعلومات والحصول عليها

-       مناقشة السياسات العامة عبر وسائل الاعلام

3 – مؤشر رضى المواطن ويقيس : - كفاءة الحكم

-       معدل النمو الاقتصادي

-       متوسط نمو دخل الفرد

-       مؤشرات اجتماعية

-       نوعية التعليم – البطالة – الامية – البيئة – م الوفيات

-       حرية التعبير واستخدام الانترنت

-       قراءة الصحف والمجلات والكتب والترجمة وغير ذلك

كيف نصل الى الحكم الجيد ؟

1-  تعزيز التضمينية والمؤسساتية والشفافية والعلنية وتفعيل المجتمع المدني وتوسيع نطاق الحقوق والليبرالية والعلمانية في الفكر والسياسة والثقافة والتربية

2 – تعزيز المساءلة الداخلية والخارجية عبر ثقافة الحوار وجلسات علنية لتقييم الاداء الحكومي وتعزيز ثقافة القبول بنتائج الانتخاب وتشجيع منظمات المجتمع المدني وتشجيع الصحافة لتقييم عمل المؤسسات الحكومية

اصلاح الوظيفة العامة وتعزيز اجهزة الرقابة داخل الحكومة والتوسع في اللامركزية الادارية

-  دولة القانون والحكم الجيد ليست حلم وخيال بل يمكن تحقيقها وليست لغز من خلال الالتزام والعمل والحكم الجيد من الشارع الى السلطة في ظل رعاية وقيادة رئيسنا الشاب الدكتور بشار الاسد

وجهة نظر في الحكم الجيد

اننا اليوم غير قادرين على الوصول الى الحكم الجيد بالسرعة المطلوبة لاننا نمتلك شعب يعاني 70% منه من الامية والامي لايبدع في عصر العلم والتقنية وحتى نصل الى الحكم الجيد الذي يتحدث عنه الدكتور سام دلة لابد من مشروع تربوي جديد يتبنى الديموقراطية والعلمانية والتقنية والتواصلية والتشاركية من اجل خلق اداة الحكم الجيد ( الانسان الجيد ) وهذا يحتاج الى زمن ووقت ( 20 الى 30 عام ) وهذه المدة في عمر الشعوب لاتساوي شيء وليست بالعمر الطويل


عبد الرحمن تيشوري

شهادة عليا بالادارة – شهادة عليا بالعلاقات الدولية
 

ABDALRAHMANTAYSHOORI
من اجل ادارة مهنية احترافية تنفذ مشروع الرئيس التحديثي التطويري

 

الوسوم (Tags)

العربي   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   شكرا استاذ هيثم وشكرا لموقع دام بريس والسيدة مي حميدوش
لا يمكن بناء سورية الجديدة بغير مواد بناء عصرية وما طرحته انا في الورقة هام جدا على الحكومة القادمة بعد انتهاء الازمة ان تعمل عليه والا سنعود الى النفق من جديد لك تقديري ومودتي
عبد الرحمن تيشوري  
  0000-00-00 00:00:00   أفكار رائعة
هي ذات الأفكار التي أدافع عنها فأنا من يدعو دائما الى تربية الجيل الجديد الذي سيشكل النواة لمجتع عصري ديمقراطي متطور وهذا ماقرأته في سطور تسهم في القضاء على التخلف وتؤسس لبناء مجتمع سليم معافى وفقك الله أستاذ عبد الرحمن على أمل أن نلتقي رغم أن الأفكار تجمعنا
هيثم احمد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz