Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 01:08:25
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عملية ميونيخ ثورة ضد الباطل و لن تختزل .. بقلم: محمد سعيد جربوع

دام برس:

يصادف هذه الأيام ذكرى عملية ميونيخ الشهيرة وهى واحدة من تلك العمليات الباسلة التى قادتها الأذرع المقاتلة الفلسطينية في نقل المعركة خارج جغرافيا الوطن وحدوده السياسية ،عملية ميونيخ والتى نفذتها منظمة أيلول الأسود في الأراضى الألمانية في مدينة ميونيخ حيث دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقامة في ظل إحتفاء وإحتفال دولى ببدء هذا الحدث العالمى في الأولمبياد رقم 20 ،

بعد رفض هذه المسابقة العالمية قبول فريق فلسطينى يحمل إسم شعب يستضعف وتنتهك حقوقه وكرامته على مسمع من العالم ، كان لابد من وقفة راسخة من قادة العمل الثورى والنضالى تجاه هذا التعجيز العنصرى المتعمد لقهقرة الثورة الفلسطينية والتى تعمد الكيان الصهيونى بمساعدة الإمبريالية الأمريكية من الوصول إلى سحق من يحمل فكر التحرر من رموز وقادة العمل الوطنى كان أخرها في تلك الحقبة إغتيال غسان كنفانى عوضا عن دك المخيمات وقواعد الفدائيين التى كانت تنشط في تلك الحقبة ، وإستدراكا من قادة العمل الثورى والتحررى بشغل العالم بالقضية الفلسطينية وإظهارها بصفة الشعب الذى يحلم بوطن تشرق على ربوعه حريتهم المرجوه كباقى شعوب العالم التى ناضلت من أجل إستقلالها .

جاء هذا الإسم {منظمة أيلول الأسود} لهؤلاء المقاتلون وذلك بعد الأحداث الدامية والمؤسفة بين قوات النظام الأردنى والقوات الفلسطينية المرابطة على الثغور التى تشرف على فلسطين المحتلة وأدت إلى قتل الكثير من الفلسطينيون ليصيب الفلسطينيون والشعب العربى بالإنتكاسة واليأس من الوضع المترهل التى حاولت بعض الأنظمة العربية تقويض الثورة الفلسطينية وعزلها عن المشهد السياسى .

هذه العملية والتى كان تمت بإقتحام القرية الأولمبية منهم محاولة لإحتجاز الفريق الصهيونى المشارك في هذه الأولمبياد للتوصل بقرار للإفراج عن 236 معتقل فلسطينى في السجون الصهيونية حيث أدث هذه العملية لقتل 11 رياضيا صهيونيا وخمسة من المقاتلين الفلسطينين ،

حيث تكمن طموحات هذه العملية البطولية في نقل الحرب خارج الملعب الجغرافى لفلسطين رغبة في إيصال رسالة للعالم أجمع أن هناك شعب ووطن إسمه فلسطين ،

فقد إجتمعت الأراء أن قادة حركة التحرير الوطنى الفلسطينى فتح وعلى رأسهم الشهيد صلاح خلف هو من يقف خلف هذه المنظمة رغم قيامه بنفى ذلك وذلك للحرص الشديد في هذه الحقبة بالحصول علىى على إعتراف دولى وعربى بمنظمة التحرير الوطنى الفلسطينى كممثل شرعيا للشعب الفلسطينى حيث ان هذه المنظمة يتربع على قيادتها قادة من رموز العمل الأمنى والعسكرى ومنهم حسن سلامة وفخرى العمرى ومحمد عودة أبوداوود هذا الأخير المدبر لأعمال هذه المنظمة ولهذه العملية تحديدا لترتقى هذه العملية بعلامات فارقة في السجل النضالى الثورى الفلسطينى التحررى ويتوج أبطالها بميادين العز والفخار .

عاشت فلسطين حرة مستقلة والمجد والخلود لشهداؤنا الأبرار

 

الوسوم (Tags)

فلسطين   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   عمليه خاطئه
هذه العمليه كان يجب ان تكون ضد آل سعود المجرمين وليس ضد الرياضيين الإسرائيليين
سوري للعضم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz