Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 حزيران 2021   الساعة 23:21:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الاصلاح المرتبك في سورية يحتاج الى تدخل السيد الرئيس ليزرع الاصلاحيين في مواقع الاصلاح المطلوبة .. بقلم: عبد الرحمن تيشوري

 دام برس:
اتحدث انا والكثير من زملائي خريجي المعهد الوطني للادارة والبعض منهم وصل الى حالة اليأس وان هذا البلد لا يمكن اصلاحه كما يقول البعض منهم لكنني اقول لهم ان مهمتنا الان وواجبنا حقن الناس بالامال ولكن ليس عبر الاوهام علما انني تفاءلت خيرا عندما زار السيد الرئيس معهد الادارة الهندي وقلت قد يعاد النظر عندنا وقد تتم عملية اعادة تقييم للتجربة بالكامل ويتم اصلاحها وخاصة لجهة التعويضات وجهة عمل وفرز الخريجيين واستثمار مخرجات العملية بالكامل وانا متفائل الان بالحوار العام الذي اطلقه رئيس البلاد وادعو كل كفاءة وتخصص الى المشاركة وتقديم مالديه وعدم السلبية والانكفاء

كثيرا ما كنت ارفض اساليب الرداحة والنواحة في التعامل مع القضايا الداخلية وكنت اقول لزملائي ومن يعمل معي ان تشخيص الواقع وقول الحقيقة
بصدق كما هي امر هام وضروري وهو جزء من الحل واحيانا يقول لي البعض ممن يعتبر نفسه انه وصل واصبح رئيس قسم او دائرة او مدير او امين او عضو قيادة انه هو الشاطر وانني عنيد واحمل السلم بالعرض

لكنني اقول لهم اليوم ان سبر الاخطاء في عملية الاصلاح الجارية من موقع ايجابي يتجاوز تلك الاساليب التي لا طائل منها  وانا مولع تماما في نظرية
الجدوى ونظرية لماذا وان اصدقائي هم متى واين ولما ذا وكيف ؟؟؟؟؟ بمعنى اخر : ما الفائدة من نقد ليس في وقته وليس في مكانه ؟؟؟؟ اليس في
هذا عبث ومضيعة للوقت وفشة خلق؟؟؟؟


                                      صدقية السيد الرئيس

انا على قناعة تامة والكثير من السورين معي ان السيد الرئيس يريد التغيير والاصلاح وهو صاحب ووالد المشروع الاصلاحي بالكامل لكن من لا يعمل وفق ذهنية السيد الرئيس فهو ضد المشروع الاصلاحي وهنا اعطي امثلة :
•    المشرع منح خريج المعهد الوطني للادارة تعويض 75 % لانه لا عمل بلا حافز والمشرع يعي ذلك وزار فرنسا ودرس تجارب اصلاحية فماذا فعل رئيس الحكومة ووزير المالية خفضوا التعويض الى 17 % وهذا قتل التجربة بالكامل لانه لاا حد يتحمل عبء ثلاث سنوات تحضير ودراسة ويترك زوجته ومنزله واطفاله من اجل2000 او 3000 ليرة
• هذا التخفيض يخفض سقف ومستوى المتسابقين أي بمعنى ان تعويض 75 % مجزي ومحفز ويتنافس فيه سويات علمية عالية ماجستيرات ودكتوراة من مختلف الاختصاصات
•  اذا من فعل ذلك يعلم الى اين هو ذاهب وهو يعلم ان قرار التخفيض هو قتل للمعهد ولتجربة اعداد الكادر وبالتالي عداء للمشروع الاصلاحي وعداء لنهج الرئيس ومشروعه الاصلاحي
•    لذا نرجو هنا ان يتدخل السيد الرئيس ويزرع الناس في الاماكن المطلوبة لينطلق الاصلاح وان يتم احداث هيئة او وزارة خاصة بالاصلاح تلحق بالاشراف التام والمتابعة الدائمة من قبل السيد الرئيس للوقوف على الخطوات الاصلاحية

                        الادارة الناجحة تحقق كل شيء
•    نحتاج الى الحد من الفساد
•    نحتاج الى نمو
•    نحتاج الى اقتصاد انتاجي
•    نحتاج الى نمو في الاستثمارات
•    نحتاج الى تربية كوادر
•    نحتاج الى قوانين مرنة
•    نحتاج الى
•    نحتاج

وكل ذلك ممكن وتحققه الادارة الناجحة نحتاج الى كوادر والى كفاءات والى نجاحات وهي غير موجودة في سورية واحدثنا معهد للادارة العامة من اجل اعداد الكوادر وبعد اعداد الكوادر لا نستثمر الكوادر ونهمهلها ونتركها فريسة الياس و الضجر وناخذ منها التعويضات فهي اما تهاجر في الداخل او الخارج او تركن في الظل وبالتالي يصبح الوصول اليها صعب واعادة استخدامها صعب بسبب

أنها لا تعرف شيئاً عن المعطيات السائدة لأنها حرمت منها، ومنعت من الوصول إلى المناصب المناسبة, وبالتالي حرمت من الخبرة، والأخطر أن أكثرية الذين تسلّقوا الهرم الوظيفي لسنوات طويلة هم من طراز الأتباع؛ أي المحسوبين على فلان وفلان، وهؤلاء رُسموا على شاكلة فلان وفلان، وبدوا أتباعاً بلا شخصيات.


هنا لا يجب على أحد ممن يعتبر نفسه كفاءة نادرة أن يسخط من توصيفنا السابق، لأنه يتناول المساحة الأشمل من قطاعات المجتمع. ثم إن الكفاءة النادرة التي تتوافر أحياناً في السلطة محكومة عملياً بواقع يحد منها،
صنع عبر الزمن وأصبح أمراً واقعاً، ويتألف من كفاءات محدودة وعادية وباهتة، تارة فوقها وتارة تحتها في التراتب الوظيفي أو في كليهما معاً.
وبالتالي فالكفاءة النادرة تلك محكومة بالفشل غالباً, لأنها إن كان عليها أن تدير السائد دون تغييره فهي ستدير الأزمة، ولن تقدم شيئاً له قيمة,
وستعيد إنتاج السائد مما هو بائد. وهي إن سعت نحو التغيير سيضع أولئك (الفوق والتحت ومعاً) العصيّ في الدواليب لها وستفشل. وإن أرادت المواجهة
أو النسف، فإن عليها أن تواجه الجميع وعندئذٍ ستتحول إلى شخصية دونكيشوتية، وإن دفعت باتجاه الصمت, ستكون شيطاناً أخرساً, وسيكون معيار الحكم عليها أبغى من الفشل.
السيد الرئيس هو الحل ولم يبق لنا الا هو لان .............ليسوا حل بل هم المشكلة

قلنا مراراً أن الرئيس الأسد يشكل حالة نادرة جداً في العمل السياسي والعمل الاداري والعمل الاصلاحي فهو رأس السلطة وزعيم المعارضة في آن. هذا ما اعترض عليه البعض بتسرع شكلي وأوضحنا أن المعارضة هي نقد للأخطاء، وبرنامج للتغيير، ومعرفة بالمعطيات الدقيقة وامتلاك للأدوات، ووحده الرئيس الأسد من يمتلك كل هذا، ولديه الفرصة كي يفعل شيئاً ما.،

هنا المعضلة ان نؤسس لهيئة متابعة للاصلاحات تضع السيد الرئيس بكل شيء وان لا يتدخل احد في عملها أي مهنية واحترافية ويتم الحاقها بالسيد الرئيس

خطوات مشروع الاصلاح وقد كتبنا كثيرا في الموضوع

•    لقاء السيد الرئيس مع ادارة وخريجي المعهد الوطني للادارة والاستماع الى الجميع وما تم ومعاناتهم ومقترحاتهم
•    اعادة تقييم تجربة المعهد بالاستناد الى ما سيطرح ويسمع
•    اعادة الحافز وفرز الخريجين بشكل لا ئق ومحترم ويحمي حقوق الدولة
•    اعادة النظر برواتب الكفاءات
•    تقييم اداء المسؤولين الحاليين واقرار سلك المديرين
•    وضع برنامج لتحضير الكفاءات البديلة او الرديفة او قادة الصف الثاني والثالث
•    الاستعانة بالخبرات من الاشقاء العرب والاجانب لان الحياة مثاقفة والساحة لم تعد لنا وليست لنا

•    حماية الكفاءات من فوق وتحت ومنحها الصلاحيات


مناشدة للسيد رئيس الجمهورية بعد عودة الامن والامان واستقرار البلد


هذا ليس تنظيرا بل محاولة لا يجاد مخرج لمشروع الاصلاح والتطوير الذي مضى عليه عشر سنوات ولم يحقق اهدافه المرجوة وهو دافع نبيل نحو حل مؤسساتي منظم يضع الامور في نصابها لتمضي عجلة الاصلاح الى الامام ونحن جزء من التجربة او كما تقول الحكمة العربية اهل مكة ادرى بشعابها ونحن من اهل الاصلاح ونحن اهل علم ومعرفة  وجزء منه ونعرف كل صغيرة وكبيرة في هذا الامر وننطلق من اان الانسان يبقى يتعلم حتى اللحظة التي يفارق فيها الحياة وانا هنا اناشد السيد رئيس الجمهورية  لحصر كل الكفاءات وتثميرها لان ما اطرحه واؤكد عليه يستحق الكثير ويصب في مصلحة الدولة العليا ومصلحة الناس

عبد الرحمن تيشوري
شهادة عليا بالادارة العامة

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz