Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 حزيران 2021   الساعة 23:21:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
جسد الأنثى كيف يهان ؟ بقلم: فوزي بن يونس بن حديد
دام برس : دام برس | جسد الأنثى كيف يهان ؟ بقلم: فوزي بن يونس بن حديد

دام برس:

في خسّة أخلاقية نوعيّة أقدمت فتيات تونسيات على نشر صورهن كاشفات الصدر، وكتبن على صدورهنّ عبارة "جسدي ملكي" وهي عبارة لها من الدلالات العميقة والخطيرة ما يوجب على المجتمع الوقوف عندها، ما الذي دفع هؤلاء الفتيات إلى نشر صورهن على الفيسبوك في عملية غريبة لم يكن يألفها الشعب التونسي أو بالأحرى الفتيات التونسيات؟، فالحركة وإن بدت قديمة إلا أنها تركت أثرا سيئا في المجتمع التونسي وبيّنت العور الأخلاقي الذي بدأ يدبّ في صفوفه بعد الثورة المباركة التي أطاحت بأعتى الأنظمة الدكتاتورية في المنطقة.

هل هي دوافع نفسية أو دوافع بيولوجية أو دوافع جنسية هي التي أجبرت الفتيات التونسيات على هذا التحدي لكل الأعراف والقيم والأخلاق، أم هو التحدي السّافر لحركة النهضة التي تزعّمت الحكم في تونس، وبرز وجه آخر للحكم في البلاد يحدّ من حرية بعض الفتيات اللائي يبغين في الأرض فسادا، ومهما كانت المبررات، أظن أن الفتيات كان بالأحرى أن يتريثن في الاعتداء على أجسادهن وهنّ يضعن هذه العبارة على صدورهن التي تنم عن غباء مطبق وتسرّع غريب وإقدام ليس في محلّه، إذ يوحي بأن الفتيات في تونس عاهرات ويقدّمن أجسادهن لمن طمع وفي قلبه مرض.

ولو فرضنا جدلا أن الجسد ملك الإنسان، - ولو أنّي لا أسلم بهذه الفرضية- أليس من الواجب المحافظة عليه؟ فالذي يملك شيئا يحاول جاهدا أن يحافظ عليه ويخبّئه عن أعين الناس خوفا من الحسد والاستغلال، ويدافع وينافح عنه بكل السبل وكل الطرق، ويبقى يعيش عزيز النفس لا تحتقره العيون ولا  تزدريه الأنفس، فكيف بمن يملك شيئا يفضح نفسه أمام الملأ ويظهر ما عنده من متاع وجمال، ألا يدفع القلوب المريضة إلى استغلال الموقف فيعتدي على هذا الجمال فيصيّره قبيحا، فكيف يتجرّأ إنسان أن يتعرّى أمام الجميع ويعلن للناس جميعا أن جسده ملكه، وأن الوحيد الذي يتصرف فيه كيفما شاء وعلى الطريقة التي يشتهيها، وبأي وسيلة يريدها ضاربا بكل القيم والأعراف والقوانين المحلية والدولية عرض الحائط، أما من يحافظ على الجسد من كل أنواع الاستغلال فعدّ إنسانا معتد على الحرية والكرامة، فأي كرامة هذه التي تجعل ابنتي أو أختي أو زوجتي أو أمي يستغلها من كان في قلبه مرض.

كيف تتبجّح المرأة بهذه الصورة القبيحة، وقد خلقها الله عز وجل في أحسن صورة وجعلها ريحانة للرجل، يشتمّ رائحتها كل مرّة وهي تتزين له وتتجمّل فتكبر في عينه، يحافظ عليها لأنها صارت كنزا ووردة لا تذبل وإن كبرت، كيف تكشف صدرها بهذه الطريقة البشعة التي تنبئ عن دناءة في الأخلاق لا مثيل لها، بل إن عاهرة إسرائيلية لا تتورع عن التصريح لوسائل الإعلام أنها عاشرت 300 رجل قبل أن تتزوج، أيعقل هذا الكلام ويقولون حرية جنسية، فماذا لو حملت؟ لا شك أنها لا تعرف أباه سيظل مجهول الأب في مجتمع لا يرحم مجهولي الأبوين.

هذه ثرثرة جنسية خطيرة وسابقة عجيبة يجب التصدي لها، ومن حق المجتمع أن يقف في وجهها ويعلن الحرب عليها للحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمعات العربية في حملة مناهضة العبث بالجسد، فالأنثى التي تعاني من هذا العبث يمكن أن تعالج وتهذب بطريقة تجعلها تنظّم حياتها ونعلمها أن الجسد ليس ملكا لأحد لأنها لم تشتريه، فهي جاءت من العدم إلى الدنيا فكيف يكون ملكها؟ هو ملك لله وحده وأمانة في رقبتها أمرها بالمحافظة عليه وصونه من التعديات والحفاظ عليه من المهلكات، واجتناب المحظورات لتعيش بسلام، فهذه الحرية التي ننشدها، ولتكفّ هؤلاء الفتيات عن الابتذال وسوء الأخلاق لأن تصرفهن لا يجلب لهن إلا العار.

فوزي بن يونس بن حديد

abuadam-ajim4135@hotmail.com
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   hanaa
لم يصل الينا الا رأيك الشخصي ولم تخرج من بوتقةالتفكير العربي المغلق بالنسبة للمرأة العربية والمسلمة بشكل خاص لم نعرف ماهي الرسالة حتى لو كانت الطريقة خاطئة
fardos  
  0000-00-00 00:00:00   حرام
ياهيك ثورة يما بلاش
كرار  
  0000-00-00 00:00:00   ثورة عهر
ثورة العهر والفحشاء والمنكر ثورة مستوردة على ظهور الأخونجية
تونس  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz