Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 11 آب 2022   الساعة 21:23:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
تلاقي .. بين الهوى والهوية .. بقلم: اياد ابراهيم
دام برس : دام برس | تلاقي .. بين الهوى والهوية .. بقلم: اياد ابراهيم

دام برس:

لست أدري كيف استنتج ذلك الكاتب / حديدان / في صحيفة تشرين أن قناة تلاقي "المزمعة "هي نقلة بل انطلاقة جدية للإعلام التلفزيوني السوري، فأنا لا أوافق في أية حال من الأحوال أن مجرد اطلالة على الديكورات بطريق المصادفة ومشاهدة ابتسامة وجه جديد أثناء التدريب يمكن أن يكون معياراً يجعل من أي قناة تحولاً أوانطلاقة جدية ولا أعتقد أن عاقلاً في الإعلام يوافق على أن يعد ذلك معياراً لقياس تطور إعلامي ما ......

وحتى لا أكون كصاحبنا هذا سأناقش ما يمكن أن نراه جميعاً وندلي بدلونا حياله ألا وهو البث التجريبي القائم بهذه القناة ومن باب النقد لا غير، لماذا تستغرق القناة بالترويج لجبال الالب وأنهار أفريقيا وبحيرات الجليد الرائعة الجمال في القارة الامريكية، لماذا تستغرق باستعراض أنواع الطيور من مختلف بقاع الارض ،هذا في إطار المشهد، اما فيما يتعلق بالصوت فأنا شخصياَ من عشاق عبد الحليم حافظ والسيدة فيروز، لكن هذا الاستغراق الجميل "على عشوائيته " أفقد القناة هويتها المفترضة أو المرجوة إلا اذا لم يكن الهدف من قناة تلاقي أن يلتقي السوريين في سوريتهم ويضعون خلفهم خلافات دستها في قلوبهم يد شيطانية بقفازات ملائكية.

وحتى لا أكون ناقداً فحسب، أقترح حلاً يمكن تحقيقه بجهد بسيط، ماذا لو أن القناة اقتصرت طوال فترة البث التجريبي هذه على بث الأغاني الوطنية والتي أعرف تماماً أنها متوفرة في مكتبة الاشرطة في إذاعتنا العريقة، وأقصد بأغان وطنية تلك التي تتغزل بجمال سوريا بوديانها وسهولها وجبالها بتاريخها وعظمة حضارتها وأمجادها، وبأصوات سوريين عمالقة كسعاد محمد وربا الجمال وفيروز وايلي شويري، ماذا لو اقتصر البث التجريبي على هذه الأصوات ومع مشاهد لروائع الطبيعة في سوريا بين قراها وقلاعها وأسواقها وناسها في ريفها ومدنها ...

أليس في ذلك تكريس لسوريتنا ؟ ألا يجمع ذلك السوريين على مالا يٌختلف عليه !!

لكن حتى وان اقتنعت إدارة القناة بهذا الحل فإن فترة البث التجريبي لن تدوم، بل سيأتي وقت تبدأ القناة دورتها البرامجية، وهنا يحق لنا أن نتخوف من أن تأتي بداية البث البرامجي على غرار البث التجريبي.



حتى لا يكون ذلك، سأذكر القائمين على هذه القناة مع مودتي لهم شخصيا ولا أظنهم ساهين "لكن ليطمئن قلبي" أذكرهم بأن سورية هي القاسم المشترك "الأغلى" بين جميع السوريين، وبالتالي هي الهدف وهي الهوية وهي منتهى الغاية لكل ما نعمل ونبدع وليس للعمل مهما كان مبدعاً قيمة خارج هذه الغاية، فلتنصب جميع الجهود في هذا الاطار كي تثمر وتستثمر.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz