Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 26 شباط 2021   الساعة 00:57:23
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
العفو عند المقدرة والدعوة للحوار ..فهل تؤيدون منح عفو عام على كافة الجرائم ؟
دام برس : دام برس | العفو عند المقدرة والدعوة للحوار ..فهل تؤيدون منح عفو عام على كافة الجرائم ؟

دام برس :

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد العديد من المراسيم التي تقضي بمنح عفو عام عن الجرائم في الوقت الذي تقوم فيه الجهات المعنية بالإفراج عن عدد كبير من الموقوفين ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء، بعد تسوية أوضاعهم، وتعهدهم بعدم حمل السلاح ضد المدنيين وضد الدولة.
في ضوء الدعوات المتكررة للحوار يرى البعض ضرورة إصدار عفو عام جديد لعل صفحة الأحداث الماضي تطوى لتكتب صفحة جديدة في التاريخ السوري الذي كتب بدماء حماة الديار وصمود الشعب والتفافه حول القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد.
فيما يرى البعض الآخر أنه لا ضرورة لذلك لأن من حمل السلاح بوجه أبناء وطنه وساهم في تخريب بلاده يجب أن ينال عقابه كاملا.

والسؤال لكم هل تؤيدون منح عفو عام على كافة الجرائم ؟

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   اشد على يد احمد دواليبي
العفو عند المقدرة لا يلغي القصاص عند المقدرة.. هذه الحثالات لا تستق العفو ولا تعرف معناه ولم تكن تنتظره عندما كانت تحز الرقاب بالسكاكين وتمعن بجهد لفصل الرأس عن الجسد.. هؤلاء الذين دمروا سوريا وقضوا على مئتي عام من البناء، وجودهم على الأرض نقمة، والعفو عنهم جريمة.. كيف تتركهم قابعين بقربك وشرهم مستطير؟؟! أساسا ليسوا بشراً كي تعاملهم كبشر، وليسوا حيواناتاً لكي تعاملهم كالحيوانات.. إنهم وحوش ويجب معاملتهم معاملة الوحوش.. فتأمل
رامز دواليبي  
  0000-00-00 00:00:00   العفو معناه العفو
انا شخصيا ضد كل حروب الارض ,,اؤمن بالحوار لحل اى نزاع ,,الا فى حالة اسرائيل ,,يجب ان نحارب من اجل حقنا كدولة ولكن الان ورغم كل هذا القتل والدمار يجب ان نفعل الصحيح وهو العفو واعادة تاهيل المجتمع وتصحيح المفاهيم وكل هذا ياتى بالعلم وليس بالقصاص فقط ,,انا اؤمن ان الحل لكل الخلافات يجب ان تنبع من اساس احترام الطرف الاخر مهما كان ومناقشته والتوصل الى حل وسط لانه بدون هذا الفاتورة المادية والمعنوية والدماء على الارض لا تساوى النتيجة ,,هنا الذى يخسر هو الشعب فقط اى سوريا بكل طوائفها وكل مساحتها ولذلك انا من الذين يفضلون خطاب التفاهم والمصراحة وعدم اقصاء اى فريق مهما كان صغيرا وعند صندوق الاقتراع والانتخابات ياخذ كل واحد نصيبه وهذا يسمى اللعبة الديمقراطية وفى ارقى الدول لا يوجد رئيس متوافق عليه من كل الشعب ,,مستحيل حتى هنا فى امريكا 48% من الشعب ليسو مع الرئيس ولكن هذا هو القانون ويمشى على الجميع وليس كما الاخوان المسلمين فهم لا يؤمنون بالتعددية ولا بالحوار ولا بالدولة المدنية ولا باى شئ سوى ان يعود بسوريا الى ما قبل الجاهلية ومع احترامى للجميع ,,فى الاسلام لا يوجد ديمقراطية (انا مسلم)يوجد فقط تشبث بالسلطة تحت اسم الله وبالقتال والذبح هذا هو التاريخ وهذا راى وانا احترام الاخرين ولكن لن اقتلك لانى مختلف معك ولكنى لن اقترع لصالحك وهذا بسيط جدا وبذلك انفذ الذى اؤمن به فقط وشكرا لكم وانا مع العفو وحتى ولو كانو مجرمين ولكن بشرط ان يدخلو مدارس حقيقة لاعادة التاهيل وهنا نعيد المجتمع الى وطنه
سورى ودينى سورى  
  0000-00-00 00:00:00   ﺍﻟﻘﻮﺓ السوريه
ﻃﺒﻌﺎ ﻭﻟﺎ ﻳﺨﻔﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻛﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺄﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺈﺭﻫﺎﺑﻴﻪ ﻭﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺨﺮﻳﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻃﺎﻝ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻭﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺨﻂﺎﻃﺎﺕ ﺍﻟﻓﺎﺷﻠﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻣﺎﺭﺳﻬﺎ ﺍﻟﺨﻮﻧﻪ ﻭﺍﻟﻜﻠﺎﺏ ﻭﺍﻟﻌﺎﻫﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﺭﺿﺎﺀ ﺍﺳﻴﺎﺩﻫﻢ ﺍﻟﻤﺨﻨﺜﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻮﻫﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ ﻭﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﻂﻪ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺍﻟﺈﻧﺘﻘﺎﻡ ﻓﻘﻄ ﻭﻟﻴﻨﻬﺒﻮﺍ ﻣﺎ ﺣﺮﻣﻮﺍ ﻣﻨﻪ ﻭﻟﻴﺸﺘﺮﻭﺍ ﻟﻨﺴﺎﺋﻬﻢ ﺍﻟﻌﺎﻫﺮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻠﻞ ﻭﺍﻟﺸﺎﻟﻴﻬﺎﺕ ﻭﺍﻟﻌﺮﺑﺪﻩ ﻭﻟﻴﺠﻮﻟﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻓﻬم ﺍﻧﻬﻢ ﻓﻘﻄ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ﺧﻮﻧﻪ ﻭﺟﻮﺍﺳﻴﺲ ﻭﺻﻌﺎﻟﻴﻚ ﻭﺻﻮﻟﻴﻴﻦ ﺣﺮﺍﻣﻴﻪ ﻟﺎ ﻳﻤﺘﻮﻥ ﻟﻠﺒﺸﺮ ﻭﻟﺎ ﺣﺘﻰ ﻟﻠﺈﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺄﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﻜﺸﻔﺖ ﺧﻠﺎﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺄﺯﻣﻪ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﻩ ﺍﻟﻘﺬﺭﻩ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻂﻤﺖ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺨﻂﺎﻃﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺻﺨﺮﻩ ﺍﻟﺼﻤﻮﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻮﺗﻨﺎ ﻭﻣﺤﺒﺘﻧﺎ ﻭﺍﻧﺘﻤﺎﺋﻨﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﺍﺩﻧﺎ ﻋﺰﻳﻤﻪ ﻭﻗﻮﻩ ﻣﻣﺎ ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻗﺎﺩﺭﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻱﻋﺩﻭﺍﻥ ﺳﻮﺍﺀ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﺍﻭ ﺧﺎﺭﺟﻲ ﻟﺬﻟﻚ ﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮﻑ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻣﻦ ﻫم ﺍﻟﺍﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺍﻟﺄﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺄﻣﺎﻥ ﻭﺍﻟﺈﺻﻠﺎﺡ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﻪ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﻪ ﻛﻞ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻣﻦ ﻫﻢ ﺍﻟﻜﻠﺎﺏ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﺎﺟﺮﻭﺍ ﺑﺄﺳﻢ ﺍﻟﺈﺻﻠﺎﺣﺎﺕ ﻭﺑﺄﺳﻢ ﺍﻟﺎﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﺣﺘﻰﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺤﻘﻴﺮﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻭﻃﻨﻴﻪ ﻫﻢ ﻓﻲ ﺧﺎﻧﻪ ﺍﻟﺨﻮﻧﻪ ﻭﻫﻢ ﺍﺷﺪ ﺍﺭﻫﺎﺑﺎ ﻭﻛﻔﺮﺍ ﻣﻦ ﻫﺆﻟﺎﺀ ﺍﻟﺈﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ ﺍﻟﻤﻨﺪﺳﻴﻦ ﻟﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻢ ﺩﻭﺭﺍ ﻟﺈﻃﺎﻟﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺄﺯﻣﻪ ﻭﺑﻤﺎ ﺍﻧﻬﻢ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻣﺤﺎﻭﺭﻩ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺈﻧﺘﺪﺍﺏ ﻭﺍﻟﺈﺭﻫﺎﺏ ﻓﻬﻢ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﺑﻌﻴﺪﻳﻦ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﻟﺄﻧﻨﺎ ﻭﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﻪ ﻟﻢ ﻧﺮﻯ ﺍﻱ ﻣﻌﺎﺭﺹ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻳﺪ ﻭﻟم ﻳﻮﺯﻋﻮﺍ ﺣﺘﻰ ﺭﺑﻂﻪ ﺧﺒﺰ ﻭﺍﺣﺪﻩ ﻓﻬﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ﻛﻠﺎﺏ ﺧﻮﻧﻪ ﻳﺄﺗﻤﺮﻭﻥ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻥ ﻳﺤﺘﺮﻣﻮﺍ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺟﻴﺪﺍ ﻭﻧﺤﻦ ﻣﻊ ﺍﻧﺰﺍﻝ ﺍﻗﺴﻰ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﻫﺆﻟﺎﺀ ﻣﻌﺎﺭﺿﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻟﺄﻧﻬﻢ ﺟﻮﺍﺳﻲ ﻭﻣﺨﺮﺑﻮﻥ ﻭﻟﺎ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺈﻧﺘﻘﺎﻡ ﻭﺍﻟﻨﻬﺐ ﻭﻟﻦ ﻧﺨﻔﺮ ﻟﻬﺆﻟﺎء ﻭﻟﺎﺑﺪ ﻣﻦ ﻃﺭﺩﻫﻢ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﺳﻮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺮﻭﺑﻪ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﻟﻴﺒﻘﻮﺍ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻌﻔﻦ ﻭﺍﻟﺸﻌﻴﺮ ﻭﻫﺬﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮ ﻭﺳﺘﺒﻘﻰ ﺳﻮﺭﻳﻪ ﻋﺎﺻﻤﻪ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﻪ ﻭﺍﻟﺈﻧﺘﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ
ﻣﻴﻠﺎﺩ السوري  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا احلى جيش واحلى بلد واحلى شعب
كيف العفو سيكون عمن تمرس الاجرام وان خرج كم من ضحايا جدد لارهابهم وان كان هذا ثمنا للحوار فالحوار مع من ؟ او بعد كل الضحايا ؟ وهل سينفع الحوار مع من يلتقي بالصاينة ويطمنهم وياخذ تعليماتهم باجندته ليحاورنا بها ؟ هل سينفع ان نلدغ من جحرنا مرات ومرات لطيبتنا ؟ اولسنا مؤمنين بالله والحق او ليس المؤمن لايلدغ من جحره مرتين كيف سنأمن للخونة والقتلة والذابحين هل لهم مبدأ او مرجع يعتد به ويحاسبون عن وعودهم وكلامهم وحوارهم واذا كانوا بكل وحدتهم واعترافهم بان النصره الذبحين جزء لا يتجزأ منهم على حسب قول صبرا الملا والخطيب اتلاف فاية مصداقية وما الفائده من وحدتهم معهم ان لم يكن لهم مونة علة اسداء نصح اوردع وان كانت النصرة تدمر وتذبح حتى منهم ان خالفوها فكيف ستكون كلمتهم نافذة او محط اعتبار ؟ واذا كان الحال كذلك واستهانوا بارواح ودماء وبسوء تصرف وخيانة وعدم حكمة فوسخوا وجه ماسموه ثورة حتى ان الثورة نفرت منهم وكفرت بهم فكيف سيكون ؟ الحال لو حاوروا وليس الرباط بيدهم اذا كانوا استفاقوا من خيانتهم وقلبهم عالبلد مو عالكرسي ليستعجلوا ويحصلوا عليه فليتفضلوا يضعلنوا عن ذلك بندمهم ورفضهم لاي تدخل كان يلعقون الاحذية ليتم ومازالوا وما ضربة جمريا الا منتهى العمالة والخيانة والارتباط الصهيونة والسفالة والقزامة والانحطاط لانهم صوروها ووضبوا لها ووصلت الممعلومات للعدو ان بان من ازلامهم المرتزقة الذين تدعو عليهم سوريا لانهم اكلوا ودرسوا وتطببوا من خيرها ومن ثم جاؤوا بالعدو ليستقووا على امهم واختهم فهل سنأمن على انفسنا ومستقبل اولادنا ممن كان هذا حجم غدرهم وخيانتهم وعمالتهم مهما كانت اخطاء بيتنا نحلها داخلا وباساليب مختلفة ونتحمل مع بعض لو كانت الوطنية كافية وحس الانتماء كاف والعرفان بالجميل يسي في عروقنا وحب الله بلسم لارواحنا ونوره هداية لقلوبنا والاخلاص لبلد احتضنا بالسراء والضراء وسنحتضنه وندافع عنه وعن كرامته وعن وجودنا فاما نعيش مستقبلا امنا وفي ظل حكومات تخاف الله لا الصاينة وامريكا وتعبد الله لا المال وتعرف الانسانية بالفطرة ان مهما اختلف انتماءنا فليس ما يدعو لنمحي وجود الاخر ان اختلف معنا ولن نحاكم الناس بدلا من الله مهما بلغ اعتزانا بمعتقدنا فليس ما يبرر قتل الاخر ان اختلف معي لا له رب ان اراد تغييره سيفعل وان اراد الا يوجده يستطيع فهذا التطرف والمجابهة والغاء الاخر ليس في دعوة الهية او للتدين بل هذا يجعل الاخرين يرفضون مثل هكذا دين اواله او معتقد وهذا حال اجيالنا التي ستكفر بكل الاديان وهذا فكر صهيوني ارادوا نشره بين ابنائنا لتدميرهم وكان ذلك بهذه الحروب الهمجية المروعة البربرية لتنفر كل بشر مما يسمى دينا اوسببا لهكذا تشنيع وفظائع لقد وصل الصهاينة لمبتغاهم والناس بدات تأل سبب الخلاف وتأل عنه وعن تفاصيل تشريعاته وتنفر منه كدين ومعتقد واله ورسالات سماوية جملة وتفصيلا لانه اذا كنا نذبح ونقتل بشرع هذا المعتقد دون سبب فتبا للمعتقدات والاديان والخلافات. ان مؤمنة بالله والحق والعدل والانسانية والتعايش المشترك وعدم الغاء الاخر وهذا لايعني الحاد او كفر ولكنه مرضاة الله الذي خلق الجميع ومن صنعة يديه ومبدأنا هو ومنتهانا هو ولكن الان لا ستطيع ان ارقنع ايا من الاجيال الالشابة والتي لم ترى من شبابها الزهور والامان والايمان والرفق والحياة والعلم والانسانية والحب لم نستطع ان نترك لهم مجالا للعيش بهذه المراحل حتى يمكن ان نقول لهم هذا من فضل ربنا وما استطعنا الا ان يدور فيديو الحياة امامهم بمناظر الدم وقطع الرؤوس ومايثير الرعب والاشمئزاز والدمار والعنف واستقر الغنف والدمار واستباحة الدم واستهانة بكل المبادئ استقرت كل هذه السلبيات في نفوسهم وفي عقولهم وقلوبهم فقتل الجمال والحب والامل والرغبة في العلم والامل بالغد والامان والتعايش واحترام الاخر والمبادئ والتعلم والتطور لم يعد بمقدورنا ان نعطيهم امثلة عملية ولا اقناع بالمثل النظرية والواقع المختلف تماما والمناقض والمنافي لاي وجه من وجوه الانسانية او حتى الحيوانية والان مقولة الشباب اذا كان الله قادر فلماذا يأذن بذلك وان سمح فلم يعاقب الابرياء وان كان لا سبب ولاقدرة على ردع الاقوى والهمجية فلم الامل بالغد والتعلم ولم المدارس وما الضامن للغد وما الهدف وما الدافع اليست كلها تساؤلات مشروعة في عقول شبابنا؟ الى اين ؟ وما الدافع للقتل او ما الدافع للعيش او ما الدافع للعلم واين بذور الامل بالغد؟ لا احلل صدقوني ولكن سمعتها من كثير من شبابنا خلال الازمة لقد فقدوا كل امل وكل وازع ويأسوا من اللانسانية المحتدمة امامهم واضحوا وان بقي منهم احياء فهم ممزقين ضائعين اشلاء روحية لا اكثر .نسأل الله ان يرأف بهم وبنوسهم وببراعمهم الغضة المرهفة التي تعرضت لهذا الكم من الفظائع والدمار نساله وهو جه الحق ان يشفي نفوسهم سريعا ويعوضهم بالاجمل والافضل ولكن على ايدي اناس تحمل فكرا انسانيا لاتدمر الدين والحق بسلاح واجهته الدين والدم والدمار واملنا بفرجه قريب لانا شامنا درة بالكون واولادنا فلذات بكر يانعة من رحم هذه الدره حماك الله سوريا بشعبك وجيشك وكل مخلص لك ورحم شهداءك الابرار
سوريا انت لي الزاد والماء-من خواطر شوقي في غربتي  
  0000-00-00 00:00:00   مع مرح وأحمد دواليبي
بالإذن من مرح وأحمد دواليبي دمجت جوابهما لأكون مؤيدة لهم بالرد على هذا السؤال مع اضافة عبارة يجب حرقهم وابادتهم كل من حلل سفك الدم السوري وقتل وذبح ... اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا وهؤلاء المجرمين لئام لئام لئام يجب القصاص منهم ليكونوا عبرة لغيرهم حاليا ومستقبلا....العفو عند المقدرة لا يلغي القصاص عند المقدرة.. هذه الحثالات لا تستق العفو ولا تعرف معناه ولم تكن تنتظره عندما كانت تحز الرقاب بالسكاكين وتمعن بجهد لفصل الرأس عن الجسد.. هؤلاء الذين دمروا سوريا وقضوا على مئتي عام من البناء، وجودهم على الأرض نقمة، والعفو عنهم جريمة.. كيف تتركهم قابعين بقربك وشرهم مستطير؟؟! أساسا ليسوا بشراً كي تعاملهم كبشر، وليسوا حيواناتاً لكي تعاملهم كالحيوانات.. إنهم وحوش ويجب معاملتهم معاملة الوحوش.. فتأمل
ميرنا علي  
  0000-00-00 00:00:00   القصاص أساس العدل
اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا وهؤلاء المجرمين لئام لئام لئام يجب القصاص منهم ليكونوا عبرة لغيرهم حاليا ومستقبلا
مرح  
  0000-00-00 00:00:00   سفله متخلفين
والله سوريا والعالم سيكونان أفضل بإعدام هؤلاء الحثالات وأقسم أنهم من أعراق مختلفه لا تمت بصله الى سوريا إنهم من أعراق نجسه منحطه وحقيره
سوري للعظم  
  0000-00-00 00:00:00   -
كل شخص حمل السلاح بوجه ابن بلده هذا يجب قتله لا العفو عنه والله لن تذهب دماء الشهداء هدراً .
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   _
أكيد مافينا نعمم عالجميع ولكن انا مع أن يعاقب كل شخص حسب الجرم الذي أقدم عليه والذي قتل وخرب هذا يجب اعدامه لانني لا ارى فيه خير .
وسام  
  0000-00-00 00:00:00   _
كيف بدنا نتعامل أو نعفي عالم مابتفهم لا بلغة الحوار ولا بأي أسلوب أخر هدول مابدون إلا اعدام قدام كل العالم .
علاء  
  0000-00-00 00:00:00   _
سيدي الرئيس في كتير ناس ببلدي مابتفهم بالعفو وليش تم هاد العفو انا بتمنى أنو كل واحد ياخد يتعاقب حسب الجريمة لي ارتكبا .
زاهر  
  0000-00-00 00:00:00   _
أنا أعفي من تغرر به من ابناء بلدي وتراجع عن غلطه فبل فوات الآوان .
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
انا لست من العفو العام لكل الجرائم لكل جريمة ولها عقابها الذي يستحقه كل شخص .
علي  
  0000-00-00 00:00:00   _
كل شخص لم تتلطخ يديه بدماء السوريين انا مع العفو عنه وتسوية وضعه ولكن الذي تلطخت يديه بدماء ابناء بلدي فيجب أن تكوزن عقوبته كبيرة جداً لانه يستحقها .
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   دبح وقطع جنودنا لانهم فقط جنود لا لا لا لا
من استطاع ان يدبح شخص لم يعرفه يوما ولم يؤزه يوما وهو من ابناء بلده وقتله ودبحه بدم بارد لم يعد صالح ليعود كما كان طيب لان الرحمة فقدها فهو خطر على من حوله لا لا لا عفو ولا مغفرة لهم والا سيكون ظلما لارواح من دبحوهم من جيشنا وشعبنا باسم الله والله اكبر
صباح سورية  
  0000-00-00 00:00:00   والإستئصال عند المقدرة
العفو عند المقدرة لا يلغي القصاص عند المقدرة.. هذه الحثالات لا تستق العفو ولا تعرف معناه ولم تكن تنتظره عندما كانت تحز الرقاب بالسكاكين وتمعن بجهد لفصل الرأس عن الجسد.. هؤلاء الذين دمروا سوريا وقضوا على مئتي عام من البناء، وجودهم على الأرض نقمة، والعفو عنهم جريمة.. كيف تتركهم قابعين بقربك وشرهم مستطير؟؟! أساسا ليسوا بشراً كي تعاملهم كبشر، وليسوا حيواناتاً لكي تعاملهم كالحيوانات.. إنهم وحوش ويجب معاملتهم معاملة الوحوش.. فتأمل
أحمد دواليبي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz