Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 23 تشرين أول 2021   الساعة 17:04:58
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ماجدات سورية في الميدان .. بقلم: عاطف زيد الكيلاني
دام برس : دام برس | ماجدات سورية في الميدان .. بقلم: عاطف زيد الكيلاني

دام برس:

ازدانت مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية العربية عل اختلاف مواقفها مما يجري على الأرض السورية ، وتباين توجهاتها السياسية بصورة تلك الصبية العربية السورية واقفة على أحد مفارق الطرق ممتشقة سلاحها ، ومرتدية الزيّ الرسمي ، تنظّم السير في تلك المنطقة رديفة لشقيقها عسكريّ المرور ، متقاسمة معه الدور المقدس في حماية الوطن ومقدراته من أيدي الخونة والعابثين بأمنه وحاضره ومستقبله من عصابات المرتزقة والرجعيين الظلاميين ومن اختطفوا الدين لخدمة مآربهم الدنيئة وللتآمر على وطنهم وشعبهم
وقد تباينت ردود الفعل حيال اشتراك المرأة العربية السورية في الميدان ضد محاولات تهميشها ، لتكون صانعة ومشاركة في صنع المستقبل الأزهى والأجمل والأكثر أمنا وأمانا لوطنها وشعبها
هناك ( وهم الأغلبية ) من أشاد بموقف الماجدات العربيات السوريات ، وهناك من استهجن وأدان هذه المشاركة الفاعلة للمرأة السورية , ومقالي هذا مكرّس لهؤلاء من أنصاف وأشباه الرجال وما هم برجال ... أشباه البشر وليسوا ببشر
أقول لهؤلاء المضللين ( بفتح وكسر اللام ) ... لا يجوز لكم وقد عبرتم عتبة القرن الواحد والعشرين أن تقللوا من دور المرأة العربية في بناء المجتمع وبناء أمنه واستقراره ... من المعيب أن يكون عنوان الخبر في عدد من المواقع العربية : ( الأسد يستعين بالنساء ) ... فالمرأة السورية ومنذ زمن طويل شاركت الرجل في كل الميادين وتمكنت من لعب دورها الحقيقي واحتلال مكانتها الطبيعية كنصف المجتمع ... وهذا أمر منصوص عليه في دستور الجمهورية العربية السورية ، وقد جاء كمحصّلة للقفزات الحضارية التي عاشها وما زال المجتمع العربي السوري ، كما أن ذلك يعتبر ترجمة حقيقية لما يتعلمه المواطن العربي السوري منذ نعومة أظفاره ( ذكرا وأنثى ) ، حول ضرورة التركيز على محبة الوطن والاعتزاز بتاريخه واحترام رموزه والحفاظ على مكتسباته، وترسيخ مفهوم أن كل المواطنين سواسية في الحقوق والواجبات
وإن كان اختطاف المنجز الحضاري العربي السوري من قبل أتباع الإسلام السياسي يحاول التشويش وتزييف وعينا بمقولات وخزعبلات لا أصل لها من الدين ، فإن ذلك يتطلّب منا الوقوف بصلابة أمام تشويههم لحقيقة الدين واحترامه للمرأة وإعلاءه من شأنها ، كما يتطلّب أيضا فضحهم وفضح ادعاءاتهم وزيف وبطلان دعاويهم
تحية الى المرأة العربية السورية
عاطف زيد الكيلاني
Atef.kelani@yahoo.com
الأردن / عمان

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   صدقت
شكراً للاستاذ عاطف ولكل الشرفاء والاحرار في العالم ونقول اننا في سورية وان بلغ منا الفطام صبي تخر له الجبابر ساجدينا نحن في سورية تقف المرأة الى جنب الرجل في الحقل والمعمل والمصنع والمدرسة والجامعة والمشفى ومجلس الشعب والقصر العدلي والمحاكم وفي مجال التكنولوجيا والمعلومات حتى في الجيش اصبح لهن كلية عسكرية .. منذ عهد التصحيح الذي قاده القائد الخالد حافظ الاسد اصبح للمرأة مكانة تحسد عليها انها الديمقراطية السورية النابعة من التشريع الاسلامي " انا خلقناكم من ذكر وانثى " وازدادت مكانتها رقياً بعد التصحيح الثاني الذي يقوده الدكتور بشار الاسد ... ونحن في الريف السوري على امتداد الوطن تقف المرأة في حال غياب زوجها لترحب بالضيوف وتحتفي بهم وتعبر عن كرم الضيافة وفي كثير من الاحيان تحمل السلاح لترد الغزو عن الديار ... كيف لا ولهن في خولة بنت الازور خير مثال ... انهن السوريات الماجدات امهات الرجال واخوات الرجال وبنات الرجال .. ولتذهب كل الفتاوى الظلامية مع اصحابها والمشككين والمتامرين والخونة الى الجحيم
كلنا بشار  
  0000-00-00 00:00:00   ماجداتنا الى الابد ماجدات
مهما حاول دعاة الحريه والمتخفين خلف الدن السميح الاشسلام تهميش دو النساء في الوطن الحبيب سوريا اقول لهم لم ولن تفلحو فالمرأة السوريه كانت ومازالت الى جانب الرجل يدا بيد واقلقت راحة الظلمه من ال عثمان والانكليز والفرنسيين والخونه وماتزال تزللزل الارض تحت اقدامهم ليراجعو مذكرات بديري الحلاق وكيف ان المرأة العربيه السوريه الابيه ومنذ اكثر من 300 عام كانت تتظاهر على غلاء الخبز وكبف تظاهرت عندما سحب الرجال الى الحرب من قبل الانكليز وكيف كانت في معامل الغزل والنسيج في سوريا تعمل وذلك من بداية تشغيله وليسالو عن نسائنا العاملات في تلك الشركه ودورهن الرائد في بناء الوطن وهناك الكثير الذي يضيق المجال هنا لذكره لذلك اقول لماجداتنا سيرو فعين الله ترعاكم كنتم ومازلتم ماجدات احرار ونقدس لكم مواقفكم خلال هذه الازمه وهذا ليس بالغريب عنكم لانكم من رحم هذا الوطن الغالي الحبيب سوريا خلقتن ليحميكم الله ويحمي الحبيبه سوريا
ابو علي من حلب  
  0000-00-00 00:00:00   شكراً لك
الى" الماجد" الأستاذ عاطف زيد الكيلاني باسم المرأة "العربية " السورية شكراً لك
سورية مغتربة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz