Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 أيلول 2021   الساعة 17:49:37
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
من المغتربين السوريين في السويد إلى خونة الوطن.. لن تمحوا ذكرنا ولن تميتوا وحي سورية الحبيبة !! بقلم: ميرنا علي

دام برس:
بادىء ذي بدء نستنكر الجريمة الشنعاء بل الجرائم ضد الانسانية جميعاً تلك التي تحصل على يد الارهابيين الذين عاثوا في أرض الوطن فساداً فأفسدوا ويفسدون كل شيء يعبرون عليه على ارض هذا الوطن الطاهر ورحمة الله على شهداء هذا الوطن الذين رووا بدمائهم الزكية ترابه وأقسموا أنه إما الشهادة أو النصر في سبيل ان يحيا هذا الوطن معززاً مكرماً قوياً بين الأمم .
فيا شهداء هذا الوطن لكم منا اسمى معاني المحبة والفخر والشموخ بكم ونضع دماءكم الزكية وساماً على جبين كل سوري وطني يفتخر أنه من سورية التي انجبت أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر ....

وإليكم يا عملاء بني صهيون الانجاس ..
إإليكم يا أدوات نعاج قطرائيل وآل سعود الانجاس..
إليكم يا من رضيتم أن تكونوا أذناباً " لأذناب " الشيطان الاكبر ومن ورائهم اسرائيل ..
إليكم يا من رضيتم ان  تُدخلوا الى سورية الإرهاب بكل أشكاله التكفيري الوحشي البربري اللانساني .يا من رضيتم التغلغل لهؤلاء  بين شرايين جسد هذا الوطن 
.
نحن لا نعرف من أي طينة عجنتم ولكن ما نجزم به أنكم لستم من طينة بني البشر ..لأنكم لو كنتم من طينة بني البشر على الاقل تفكرون بلغة  البشر "الانسانية " لا شك ولا ريب أنتم من طينة ابليس اللعين الذي يظهر بأي صورة شاء ليغوي الناس اجمعين  فيحلو له الافساد في الارض  على أنه مُصلِحٌ في هذه الأرض..

إن سورية الابية ومن ورائها شعبها العظيم قد تعود ارهابكم ، وتعود عيوبكم، وتعود وحشيتكم، وتعود أمركم بالمنكر ونهيكم عن المعروف، وتعود خلافتكم الفاسدة ، وتعود ربيعكم الدموي الفاسد الرائحة الذي يفسد برائحته أجواء سماء الارض التي تكونون فيها ..وتعود قتلكم وتكفيركم ودناءة نفوسكم  ..نعم تعود كل هؤلاء منكم وأكثر ورغم هذا كله لن تنالوا منه ومن عظمته وعزته وكبريائه وشموخه وفخره بأنه من أهل حضارة انبياء جاؤوا على هذه الارض وان هذه الارض هي مهبط وحي انبياء الله الذين سددهم الله تعالى بجنوده الملائكية ضد آبائكم الاولين وما انتم الا من ذريتهم الملاعين الذي حاربوا انبياء الله وقتلوا انبياءه وأفسدوا في ارضه كما تفسدون اليوم في بلاد الله ...

أنتم يا خونة الوطن وليس غيركم  المسؤولون عن سفك الدم السوري بيد هؤلاء الارهابيين لأنكم أنتم من تؤمِّنون لهم الارضية المناسبة لهم والدعم والمكان والزمان المناسبين لفعل كل شنيع واجرام على ارض هذا الوطن الطاهر..

ولإن كنتم شرزمة قليلة مفسدة فاسدة ومنكم من تطهر منه الوطن بلجوئه الى نعاج العالم فكان الوطن  والشعب السوري منهم في راحة لأنه تخلص من "جراثيم" كانت ستكون أكثر فتكاً في هذا الوطن الجريح في حال لو بقوا فيه..ومن خرج من هذا الوطن خيانةً له فقد انتهت مدة صلاحيته كسوري  وصار في عداد حثالة مزبلة التاريخ بالنسبة للسوريين كل السوريين حول العالم ..

تريدون بالاعمال الارهابية عقاب الشعب السوري تكفيراً لهم وتجرأتم على الله وجعلتم أنفسكم مكان الله فكنتم وابليس اللعين سواءً في التجرأ على الله تعالى لما لم يطع امره ..
نقول لكم يا حثالة التاريخ من خونة الوطن ..
إن لسورية طائفة واحدة جامعة تسمى سورية أولاً  حين نطقت قالت :  أن  دينها هو دين الاسلام "السلام "وهو دين واحد سلام واحد ينطق العزة والكرامة والشموخ والكبرياء والعظمةو الكرامة الانسانية الحرة ..و الحرية ان كان لها عنواناً فقد  نطقت بها هذه الطائفة السورية الجامعة ..والشهادة إما النصر عنوان هذه الطائفة السورية الجامعة..وهيهات منا الذلة صوت يعبر الآفاق ليصم آذان اسيادكم فإن طائفة تدعى سوريةتنطق  بها ،والأمان والاستقرار والعدالة الانسانية والموت ولا العار تنطق  بها طائفة تسمى سورية ............

وبالمقابل حين تنطق الخيانة والعار والذل والاهانة والحقار ةوالنذالة والوضاعة والمزبلة فإنها تنطق بها طائفة اسمها "خونة "خانوا هذا الوطن وحاولوا تسليم مفاتيح ابوابه الى الاجنبي واباحوا عرضه ودم شعبه لهذا الاجنبي ,,أنتم يا  حثالة التاريخ  من مزبلته خرجتم والى مزبلته مآلكم يا عملاء بني صهيون حيث مكانكم الطبيعي منذ االازل الى قيام الساعة...
  
ومهما فعلتم لن تمحوا ذكرنا كسوريين ولن تميتوا وحي حضارة نفتخر بأن أول ابجدية "ربيع  الحرية" للعالم ولدت من عندنا وأننا نحن من علمنا العالم بأسره كيف تتكون أبجدية المقاومة التي تتحطم على صخرتها كل المؤامرات التي حيكت وتحاك ضد هذا الوطن الصامد الذي تزول الجبال ولا يزول ذكره ..

الوفاء والخلود لذكرى شهداء هذا الوطن  ..والموت والعار والذلة لخونة الوطن ............

عند  الامتحان يكرم المرء أو يهان  فاختص الله تعالى في امتحان هؤلاء الشهداء الطلبة بأعلى مراتب شرف الشهادة فكرمهم بهذه الشهادة، فنالوا شهادة الهية وقّعوا حروفها بدمائهم الزكية ، ورحمة من الله تعالى على كل شهيد حي وميت ابى الا ان يكون عنوان وطن حي لا يموت ، ستكون دمائكم يا شهداء الوطن سيل من الحجارة من سجيل يرمي بها الله تعالى قتلة انبيائه ورسله ومن بعدهم اذنابهم في سورية اليوم..
ومن المغتربين السوريين في السويد اليكم خونة الوطن لن تمحوا ذكرنا ولن تميتوا وحي سورية الحبيبة...حتى لو جلبتم الكون اليها...
ميرنا علي
صفحتنا على الفيس بوك
المغتربون السوريون في السويد
https://www.facebook.com/S.P.S.20.111
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz