Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 21:50:47
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ماذا لو تنحى الرئيس بشار الأسد ؟ بقلم: فوزي بن يونس بن حديد

دام برس:

ظهرت في الآونة الأخيرة على الساحة السياسية الإقليمية والدولية دعوات ملحة للرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي، دعوات تهدف إلى إحداث بلبلة كبيرة في بلاد الشام وترسيخ نظام جديد يهدف إلى القضاء على حزب البعث الذي ما زال حيا في ذلك البلد. ولكن ماذا لو تنحى الرئيس بشار الأسد ماذا يحدث؟

لا شك أن الغرب يفهم جيدا أن تنحي الرئيس بشار الأسد عن الحكم اليوم أو غدا يؤدي إلى: إما أن تصبح سوريا مثل العراق أو أنها تصير مثل ليبيا، بمعنى إما أن تكون بريطانيا التي تحضّر الآن لمؤتمر يحوي ممثلين عن الدول العربية والأجنبية وجزءا من معارضة الخارج سترسل "بريمر" آخر إلى سوريا ليكون الحاكم في مرحلة ما بعد الأسد، وفي هذه الحالة ستعمّ الفوضى البلاد من شمالها إلى جنوبها لأن أول فعل سيقدم عليه بريمر بريطانيا هو حل حزب البعث وربما حل الجيش بأكمله لأنه تحت سيطرة الرئيس بشار الأسد، وإذا عمت الفوضى البلاد فسيلجأ مجلس الأمن إلى إرسال قوات تدير شؤون البلاد بصفة مؤقتة إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة، ولكن هذه الخطوة محفوفة بالمخاطر لأن البلاد لن تعرف الاستقرار أبدا لو حصل هذا السيناريو المشين وستبقى سوريا ملجأ للجماعات المسلحة ولتنظيم القاعدة يعبث بالبلاد والعباد من ظهور لملثمين يعلنون إقامة دولة سوريا الاسلامية ويحبطون كل تطور وتغيير، وستظهر على الشاشات الانتقامات بالجملة وسترى الذبح والقتل والتدمير في كل بقعة منها كما حدث بالضبط لدولة العراق، فأين الحرية في العراق بعد تدمير البلاد من الداخل وبعد عشر سنوات من الاحتلال؟ أين التنمية وأين هو التطور والتغيير الذي كان ينشده العراقيون على مدى عشر سنوات؟

العراق اليوم يشكو من عدم توفر أبسط الخدمات كالكهرباء والطرقات، بل إن بعضهم يقبع في زمن الحرمان والجوع والغثيان، تشرد العراقيون ولم يعودوا أسياد العرب كما كانوا من قبل، كنا نسمع عن العراق المزدهر والقوي والمكتنز بالخيرات وما حباه الله عز وجل من جمال في الطبيعة وخير عميم يلف البلد شرقه وغربه وازدهار في الثقافة العربية، وكان يأتيه طلاب العلم من كل مكان لينهلوا من علمائه الأفذاذ وأساتذته الكبار الذين ملأوا الدنيا بعلومهم وابتكاراتهم.

أما السيناريو الثاني، ماذا لو تنحى الأسد، هل سيجد معاذ الخطيب وأتباعه الطريق مفروشا بالورود؟ هل سيقبله الشعب السوري بجميع أطيافه؟ هل يستطيع أن يسيطر على الوضع إذا ما تأزم؟ ماذا لو تخلى عنه حلفاؤه من بعد؟

لن يستطيع معاذ الخطيب ولا غيره إدارة البلاد بعد تنحي الدكتور بشار الأسد، لأن الجيش السوري ليس في قبضته، فحتى يبني الجيش الجديد سينتظر سنوات ولن يتم لأن الجيش الحر الذي يقتل اليوم هو أشبه بمجموعات متناثرة هنا وهناك، مليشيات لا تسعى لبناء وطن حر ديمقراطي، لأنها ذات ايديولوجيات متعددة منها السنية ومنها السفلية ومنها المتشددة ومنها العلمانية فبأي قبضة سيمسك معاذ إن شاء أن يدخل سوريا.

ولو دخل الخطيب وأتباعه سوريا سيتعب كثيرا ولن يرتاح أبدا، فهو الذي هاجرها وتركها وهي في أشد الحاجة إليه، والآن يأتي مرغما من بريطانيا أو أمريكا لينزل عليها نظاما مختلفا عما عهدوه لعقود من الزمن، أعتقد أن الخطيب سيحصل له مثل ما حصل لعبد الجليل في ليبيا حينما فرحوا به أول وهلة وتحالف معه الأقربون والأبعدون ولكنه أخيرا وجد نفسه في زنزانة ومتهما ومحاصرا من قبل مجموعة من المليشيات بدعوى أنه شارك في عملية الاغتيال ولن يقف بجانبه أحد،بل  سيظل يندب حظه ويندم على اليوم الذي دخل فيه سوريا من جديد، ثم إنه إن دخل على دبابات بريطانية أو هولندية أو أمريكية أتظن أيها العالم أنه يستطيع أن يحكم سوريا؟

في اعتقادي لن يستطيع أبدا، لأنه ببساطة غير مؤهل في هذه الفترة لقيادة البلاد، وأن الشعب لن يقبله، وإن قبله على مضاضة لفترة من الوقت فإنه سينتفض عليه لا محالة، ليس هو الرئيس الذي سيحكم البلاد خلال تلك الفترة وستعم كذلك الفوضى وستغرق البلاد في أتون حرب جديدة قد تمتد إلى أبعد من سوريا لتشمل دولا أخرى في الصراع، إن الأمر ليس هينا ويحسبونه هينا وهو في الحقيقة والواقع أمر عظيم، فما الحل إذا؟

الحل كما قال الدكتور بشار الأسد، يمكن أن يكون حلا في هذه الفترة بالذات حتى نخرج البلاد من الفوضى العارمة وحتى يرجع العباد إلى بيوتهم التي دمرت , وحتى تهدأ الأحوال لا بد من الضغط على المعارضة في الخارج لتقبل بهذه المرحلة في حوار جدي وشفاف تشرف عليه الأمم المتحدة وتسد الأبواب في وجوه كل الأبواق مع اتباع سياسة حازمة مع وسائل الإعلام وخاصة الجزيرة والعربية اللتين لا تكفان عن إزعاج الناس ليلا ونهارا وتبث فيهم الرعب وتقلب الحقائق وتشعل نار الحرب والفتن في البلاد، ما دخلت بلادا إلا أفسدتها ولها الحق مملكة البحرين في أن تغلق في وجهها الباب ولا تسمح لها بتغطية كل الفعاليات وعلى رأسها القمة الخليجية التي انعقدت هناك مما أغضب حمد بن خليفة ولم يأت للبحرين لحضور القمة.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ...
سوريا قوية وستنتصر ويكون الحل سوريا ولن نقبل بالخارج أبدا...
رؤى  
  0000-00-00 00:00:00   ...
لا بريطانيا ولا غيرها سيدنس أرضنا الطاهرة...نحن جنود في سبيل الدفاع عن الوطن ضد كل الغزاة
عفراء  
  0000-00-00 00:00:00   ...
كل من غدر بسوريا وغادرها لينضم لجوقة المعارضة في الخارج ليس له عوده الى أرضنا الطاهرة...
عامر  
  0000-00-00 00:00:00   الحل سوري
الحل سيكون سوريا من صنع أيادي سورية...وبقيادة سيادة الرئيس بشار الأسد
نبيل  
  0000-00-00 00:00:00   ...
لا والله لن نقبل بالعميل معاذ الخطيب ولا غيره من العملاء بأن يكونوا حكاما لنا...
نزار  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا ستنتصر
سوريا ستنتصر ولن نقبل الاملاءات من أحد ونحن من نقرر من يقودنا...
يحيى  
  0000-00-00 00:00:00   ...
لن يستطيع الاخوان الوصول الى أحلامهم في حكم سوريا ...وسنقدم ارواحنا فداء لسوريا
جورج  
  0000-00-00 00:00:00   سيادة الرئيس بشار الأسد
ان سيادة الرئيس بشار الأسد هو الضامن لأمان هذه المنطقة واستقرارها وهذا ما يعرفه كل عاقل...ولن نرضى لسوريا غيره قائدا ما حيينا
تحسين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz