Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 18 أيلول 2021   الساعة 12:21:31
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مَن الضحية .. سورية أم مَن .. ؟ بقلم: الإعلامية مها الباشا

دام برس:

معظم ما تمّ تناوله في وسائل الإعلام الوطني قبل الخارجي من تحليلات أو ما كُتب بشأن خطاب السيد الرئيس بشار الأسد حول إيجاد حل للأزمة في سورية، يتركز حول بند الحل السياسي ومحاوره الثلاثة مع أن السيد الرئيس قال بأن الحل للأزمة في سورية حل شامل (سياسي وإصلاحي) إذ أن الحل السياسي وحده لن يحل المشكلة. صحيح هو عامل مؤثر لكن الإصلاح دون أمان كالأمان دون إصلاح لا يتحقق نجاح أحدهما دون الآخر، الإصلاح والسياسة بيد والقضاء على الإرهاب باليد الأخرى .
سورية على مر السنين لم تكن ولن تكون إلا دولة ذات سيادة وطنية بامتياز تحترم دستورها وأنظمتها و كل ما يصدر عنها نابع من حرصها الشديد على إعطاء دورٍ هامٍ  لمؤسساتها بالقيام بدورها على أكمل وجه وفق خطة عمل متكاملة، تبني عليها قاعدتها الأساسية  وقد ظهر ذلك من خلال تعاطيها مع الأزمة التي تعرضت لها و التضحيات التي قُدمت من مختلف شرائح المجتمع السوري (عسكري ومدني) عربونا للحفاظ على وحدتها الوطنية. من هذا المنطلق تحدث السيد الرئيس بشار الأسد عن توءمة الحل للأزمة السورية (حل سياسي بالتزامن مع العملية الإصلاحية) إلا أن المؤسسات الإعلامية الرسمية قبل الخاصة كلها تناولت الحل السياسي والنقاط التي طرحت والرسائل الموجهة للداخل والخارج لكنها لم تتعاطَ مع توءمتها الأخرى (العملية الإصلاحية) التي بُدء العمل بها منذ اللحظات الأولى من اندلاع الأزمة في سورية، من خلال إصرار السيد الرئيس بشار الأسد على وضع عناوين ثابتة للتعاطي مع العملية الإصلاحية من إصدار قوانين ومراسيم ودستور جديد وانتخابات برلمانية وحكومة جديدة ومن ثم السير في العملية التطبيقية، إلا أن المشكلة في سورية تكمن دائماً في العملية التطبيقية (على تنفيذ ما تمّ توجيهه من قبل رأس الهرم) حيث أثبت الخبراء المحليون بأن وراء تلك المشكلة عدداً من الأسباب تتوزع إلى فئات..... فئة من هم ليسوا جديرين وأقل خبرة لإنجاز ما عليهم .... وفئة قد يكون من مصلحتها بقاء الوضع على حاله خدمةً لمآرب في نفوسها (مبطنة).... وفئة ملوثة يدها بالفساد و قد يودي بها الحال إلى المحاسبة ....وفئة اُكتشفت من خلال الأزمة حيث وُجهت وفق بوصلة خارجية لبقاء سورية دولة ضعيفة سهلة المنال (مسؤولين منشقين) وهذه الفئات باختلاف أنواعها و حوائجها إلا أنها هي من شكلّت تربة خصبة لزعزعة الاستقرار في سورية.
على كل حال رسم السيد الرئيس بشار الأسد ملامح نقل سورية من أزمتها المفتعلة بفعل خارجي قبل أن يكون داخلي بمبادرة سورية من ضمنها تكليف الحكومة القائمة بمهام أساسية لبناء سورية الجديدة من خلال عقد حوار وطني شامل للوصول إلى ميثاق وطني يتمسك بسيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيها ورفض التدخل في شؤونها، وبالنسبة للميثاق المصدّق عليه من قبل الشعب السوري بمختلف أطيافه هو من سيرسم المستقبل السياسي لسورية، ويطرح النظام الدستوري والقضائي والملامح السياسية والاقتصادية لها، هذه البنود تحّدث حولها الإعلام المحلي قبل الخارجي ونسي المحور الآخر(الإصلاحي) والذي لا يقل أهمية عن المحور(السياسي) لأن ما يهم المواطن السوري هو إنجاز المبادرة كاملة لأنه تَعِبَ ويريد الوصول إلى بر الأمان كما رسمها القبطان السوري (الرئيس بشار الأسد) الذي حدد ملامح سورية الجديدة كما أرادها السوريون، ما قصدته مما تقدم هنا هو تطبيق العملية الإصلاحية بخطة جديدة وبملامح سليمة بعيدة كل البعد عن كل من تلوثت يداه بالفساد بهدف إعادة الثقة للمواطن السوري بحكومته كالثقة التي يحملها لشخص الرئيس بشار الأسد حيث وحده لا يكفي لبناء سورية الجديدة، بل بتعاون كل مكونات النسيج السوري (بدنا نخلص من ثقافة اللامبالاة)، هذه المهمة تقع على كاهل رئيس الحكومة الدكتور وائل الحلقي بالذات لأن المواطن السوري متفائل به كثيراً كونه يتمتع بحس المسؤولية ويتمنى عليه الاستعانة بأشخاص مشهود لها بالنزاهة والخبرة والوطنية في تأدية مهمته.
أمنية قرأتها على صفحات التواصل من معظم السوريين تعقيباً على خطاب السيد الرئيس بشار الأسد... رجاءً ثم رجاءً لا تضيّعوا هذه الفرصة التي وضعها السيد الرئيس بين أيديكم فهي أمانة في أعناقكم حيث تقود سورية إلى الأفضل.
أخيراً وليس آخراً نتمنى التوفيق لكل من سيعمل أو سيسعى جاهداً لإيصال سورية إلى بر الأمان.
توب نيوز

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الفساد شر
ما لم يتم اجتثاث الفاسدين لا يمكن لأي جهد أن ينجح، هناك الكثير من السوريين من يشهد لهم النزاهة والخبرة وقد أثبتت الزمة ذلك من خلال تعاطيهم مع الأزمة دعونا نستعين بهم وهذا كله من أجل وطننا، مقالة في غاية الأهمية تحتاج إلى ورشة عمل بورك الله فيك ياصديقتي ونحن بانتظار المزيد من تحليلاتك الثاقبة
عبد الحي  
  0000-00-00 00:00:00   الفرج قريب
أرادوا تشتيت وتفتيت سورية وإذ هم يعيشون التشتيت أرادوا معاقبة سورية اقتصادياً وإذ هم يعيشون الأزمة الاقتصادية أرادوا خلق فوضى في سورية وإذ خطابك خلق لهم زوبعة إذاً من المنتصر سورية وشعبها وجيشها وقائدها، نعود لما كتب في هذه المقالة التي تفرج القلب لأن هناك من يعي ويدرك ويضع الأصبع على الجرح وهو ما تعاني منه سورية من الفاسدين ، نرجو اجتثاث الفساد والفاسدين من جذوره، وفقك الله فيما تسلطين الضوء على أهم لمحاور التي عانت سورية منها.
منال  
  0000-00-00 00:00:00   حلو
كلام حلو، مهم جدا الايضاء على كلام الرئيس فيما يخص الربط بين الاصلاح واجتثاث الارهاب والحقيقة الاعلامية مها سباقة متل العادة في ابراز مايغفل عن الكثير في المجال الاعلامي
ياسين  
  0000-00-00 00:00:00   كلنا فدا سورية
لقد وضعت الإعلامية مها الباشا الأصبع على الجرح وهذا ما نعاني منه ويجب استئصاله من جذوره وإلا كل ما يُعمل ليس له فائدة سيصبح في أدراج المسؤولين الذين ما زالوا على مقاعدهم الذين أفسدوها منذ زمن والآن تطلبون منهم أن يعالجوا لنا الأزمة لا والله لا نريدهم نريد أشخاص مشهود لها بالنزاهة ما قالت مها الباشا
ماهر المحمد  
  0000-00-00 00:00:00   بقدر التضحيات
تضحيات الجيش العربي السوري وبعض المدنيين ممن استغنوا عن كل ما يملكون أمام حماية وحصن سورية، لي طلب واحد الإصغاء للفقرة الأخيرة مما ذكرتها الإعلامية مها الباشا بأن نستعين بأشخاص مشهود لهم بالنزاهة والخبرة والوطنية، المقال يستحق الدراسة واخذ ما يُشغل عليه.
الجيولوجي محم ناصر  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا اولا
سوريا اليوم نخوض معركة الشرف والعزة دفاعاً عن أرضنا الغالية، عن تاريخنا المجيد، عن تراث الآباء والأجداد، نخوض معركة الإيمان بالله وبأنفسنا وبعزيمة صلبة وتصميم قاطع على أن يكون النصر حليفنا في ذلك. بالقدر نفسه نجح الرئيس بشار الأسد قبل الأحداث الأخيرة و في سياقها في البرهنة على حمل لواء الإصلاح و التجدد السياسي في بلاده بما يلبي طموحات غالبية السوريين مع ضرورة تضافر الجهود من جميع السوريين في اعادة بناء وطنهم وتحصينة من جميع الاخطار الداخلية والخارجية
الغريب  
  0000-00-00 00:00:00   ثوار الناتو
ثوار الناتو يخربو سوريا من اجل ان يرضى اردوعان التركي ويرضى حمد الروزة ومن بعد الخراب يبدؤون باعادة اعمار سوريا ولكل دولة نصيبها من الكعكعة السورية فالثائر الحقيقي هو جيش الوطن الجيش العربي السوري الذي يقاتل الادوات التي يحركها الناتو واذنابه من اتراك وعرب ومرتزقة من ليبيين وتونسيين وافغان وشيشان بالاضافة للخائن الاكبر وهو السوري الذي همه وهدفه تحقيق مايريده اسيادهم في الدوحة وانقره والاسف كل الاسف على هكذا سوريون
مامون  
  0000-00-00 00:00:00   _
ان السوريين سيتقدمون بسرعة لتحقيق الانتصار الكبير والمهزومون سيلاحقون الى عقر دارهم ولاخيار لهؤلاء سوى الاستعداد لمصيرهم المحتوم .
مضر  
  0000-00-00 00:00:00   _
كانت سوريا ومازالت وستبقى مثال للحضارة الانسانية وان القادمون من خلف البحار ومن خارج التاريخ لايمكنهم ان يغيروا في المعادلة السورية شيء.
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   _
علّمنا التاريخ أن سورية توحّد دول المنطقة, عصيّة على التقسيم.. شكراً للشعب السوري ولقائده..
مازن  
  0000-00-00 00:00:00   _
ستبقى سورية الام التي تحتضن ابناءها في بيت واحد لا يوجد فيه غرف او أبواب.
ماهر  
  0000-00-00 00:00:00   _
أن سورية عصية على الانهيار وأن شعبها عصي على الخنوع والذل وأن الصمود والتحدي متأصل في خلايا الجسد السوري.. نتوارثه جيلاً بعد جيل.. كنا هكذا وسنبقى.. ويداً بيد ورغم كل الجراح سنسير بسورية ومعها إلى مستقبل أقوى وأكثر إشراقا.
طارق  
  0000-00-00 00:00:00   _
سنسير إلى الأمام ولن يخيفنا رصاصهم ولن يرهبنا حقدهم لأننا اصحاب حق والله دائما وأبدا مع الحق."
مناف  
  0000-00-00 00:00:00   _
قال الأسد:"وأما الغرب..سليل الاستعمار وصاحب الختم الأول في سياسة التقسيم والتناحر الطائفي البغيض فهو من سد باب الحوار لا نحن..لأنه اعتاد إعطاء الأوامر للإمعات ونحن اعتدنا على السيادة والاستقلال وحرية القرار.. لأنه أدمن الأجراء والأذلاء ولأننا جبلنا على الكرامة والإباء.. وسنبقى.. فكيف يحاورنا... ولماذا يحاورنا... وبالتالي فإن من يتحدث عن الحل السياسي فقط ويتعامى عن هذه الحقائق فهو إما جاهل بالوقائع أو متخاذل يقدم الوطن والمواطن لقمة سائغة للمجرمين ومن يقف خلفهم.. يبيع شعبه ودماء شهدائه بالمجان.. وهذا ما لن نسمح به."
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   _
عرفوا الآن من هي سورية ومن هم السوريون وأن من يخطط وينفذ معهم من السوريين لايمثلون سوريا ولا شعبها العظيم وانما يمثلون جيوبهم فقط.
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
هناك من سحب البساط من تحت أقدام المتآمرين على سورية، فتحولوا بذلك إلى سراب ليس له جذور.....
هيثم  
  0000-00-00 00:00:00   _
عندما يتحدث الأسد يقول للعالم أن سورية بشعبها وجيشها وقيادتها هي التي تضع خارطة الطريق للمرحلة القادمة... وهي صاحبة الكلمة الفصل في ذلك، وأن ذلك يعني الانتصار على مشروع تقسيم سورية...
ملهم  
  0000-00-00 00:00:00   _
من سمع خطاب الرئيس الاسد وهو يرسم خارطة طريق للخروج من الازمة لا يملك الا ان يقر له بانه الممسك الحقيقي بالارض .
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   _
هي الخلاصة الحقيقية و الواقعية و القوية و الصلبة و المريحة و الاهم صادرة من سوريا بشار مع حفظ اللقب سيدي.
عماد  
  0000-00-00 00:00:00   _
لا يريد احد ان يفهم اننا السوريين الشرفاء نسعى لحقن الدم فتكالبت المعارصة واسيادها للفتك بمضمون خطاب السيد الرئيس فالى الان لم يشبعوا ويرتووا من دمائنا ومن الواضح ان المعركة يجب ان ينتقل جزء منها الى بلادهم لعلهم يفهمون.
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
من يملك الكرامة فهو يملك كل شيء..... أجمل شيء بالحياة أن تشعر أنك قائد كبير في هذا الكون والأجمل أن تشعر أنك قائد كبير والكون صغير والأجمل أن تشعر أنك سوري ابن سوري ..... أنك سوري الأن وتقول للعالم كله ......اصمت فأنا أتكلم .
علي  
  0000-00-00 00:00:00   فصل الخطاب 1
كلمات ملكات قالها سيادة الرئيس في خطابه خطاب النصر تحتاج الى قارىء حصيف ليفهم كل كلمة قالها سيادته والى كل فكرة طرحها واظن انه على القيادة والحكومة تحمل مسؤولياتها لتطبيق ذلك ولعل العنوان الابرز ما قاله سيادته ان الاصلاح السياسي بيد والقضاء على الارهاب باليد الاخرى وليس الارهاب فقط من يحمل السلاح بوجه الدوله ويخرب مقدراتها ومؤسساتها بل هو ايضاً من يتلاعب بقوت الشعب ومن يسفد ويشجع على الافساد ولايشارك بحل الازمة بل يكرسها سواء اكان مسؤلاً ام مواطناً عادياً ... لابد من حل سياسي للازمة وذلك بتضافر كل الجهود داخلياً وخارجياً والاهم هو الداخلي وذلك من خلال القرارات التي ستتخذها الحكومة واجهزة الدولة لتنفيذ الخطاب واهما تعرية الفاسدين والقدرة على اختيار الاكفاء المشهود لهم بالنزاهة لشغل المفاصل الادارية والتقييم الدائم للمديرين العامين ولادائهم وتكريس سلطة القانون وليكون فوق الجميع وتامين احتياجات المواطن الاساسية والاهم هو النزول الى الشارع للاطلاع على واقعه واحتياجاته واتخاذ القرارات الحاسمة بعيداً عن التنظير والتسويف .. المواطن شبع من الكلام يحتاج الى شيء ملموس استطاع ان يحتال على سبل العيش وتاميننها واعذر في كثير من الاحيان الحكومة لانها غير قادرة على الوصول وايصال ما يحتاجه بسبب العصابات الارهابية ولكن ايضاً لايجب ان يتخذ ذلك ذريعة عشرات المخابز في المناطق غير الامنة لاتزال تاخذ مخصصاتها من الطحين والمازوت وتبيعها في السوق السوداء عشرات الباعة يبيعون المازوت والبنزين والغاز على الطرقات باسعار فوق الخيال والتصورمن اين اتى ووصل اليهم ... اقول اخيراً ان الفساد اخطر على سورية من الارهاب المسلح لانه في مجال العصابات فجيشنا العربي السوري يتعامل معهم بحرفية ومهنية وسيتم القضاء عليهم ولكن على القيادة والحكومة ان تفعل الفعل ذاته مع عصابات الفساد مهما تجذرت وتشعبت والعمل على عدم تعيين اي انسان واشغاله لاي منصب الا بعد تقييم ادائه والاستمرار في ذلك ولعل الرجوع الى المواطنين في تقييم هذا الاداء هو التقييم الانسب والانجع .. كان الله في عون الحكومة والقيادة على حمل هذه الامانة والنصر لسورية حاملة راية العزة والمقاومة والعروبة والتحية كل التحية للثالوث المقاوم ( الشعب والجيش العربي السوري والقائد الاسد )
كلنا بشار  
  0000-00-00 00:00:00   حل شامل
أصبتِ لم يعد مقبولاً التراخي مع هؤلاء من ساهموا في إيصال سورية إلى ما مرت به لولا لقوة التي تتمتع بها سورية بثالوثها السياسي من الشعب والجيش والقائد يدري أين كنا ، صحيح نطلب العمل بجدية وكما قالت الإعلامية مها بدنا نخلص وفق الله الله ثالوثنا السياسي
ميار  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا الأسد
سوريا بقيادة الرئيس الأسد ماضية في طريق الإصلاح ولا مكان للفاسدين بيننا...
زياد  
  0000-00-00 00:00:00   لأجل سوريا
إن الرئيس بشار الأسد يتكلم بكل ما ينبض به الشارع السوري وبكل ما يحتاجه المواطن السوري...لكن المشكلة في الأشخاص المسؤولين عن تنفيذ هذا الكلام...نتمنى أن تصدق النوايا لأجل سوريا
زينب  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
سوريا كانت صادقة بمشروعها الإصلاحي منذ بداية الأزمة وأثبتت ذلك بالأفعال...ومن لايريد ان يرى الإصلاحات التي تمت فهو لا يريد الخير لسوريا...
هشام  
  0000-00-00 00:00:00   الحكومة السورية
نتمنى من الحكومة الحالية أن تكون على قدر الثقة التي منحها لها الشعب السوري وتقدم بخطى تنفيذية لما تحدث به سيادة الرئيس...
مجد  
  0000-00-00 00:00:00   الاعلام السوري
فعلا الاعلام السوري كان من أول من اقتصر كلام سيادة الرئيس في الحل السياسي فقط...اذا كان اعلامنا هيك فما منعتب ع الغريب
حلا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz