Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 20 أيار 2022   الساعة 01:36:14
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وقّف عندك .. انكشفت .. حملتك الإعلامية والتخريبية الموجهة لسورية كبيرة .. لكن اتصالنا بإعلامنا وسفارئنا لمعالجة القصة .. فهمت !!!

مايطرح اليوم في الشارع السوري فيما يتعلق باالتناول الإعلامي للأحداث المؤسفة في بعض الأماكن في سورية والمفتعلة من قبل عصابات مسلحة لاتمت للأخلاق ولا للدين بصلة , غير مبرر ,حيث التقصير الإعلامي واضح جداً هذا إن لم يكن مفتعلاً ومتعمداً , عدا عن بعض الكلمات التي تعلو هنا وهناك ,والتي لاتؤثر في الشارع كما يجب .

فالبعض يقول لا ياشيخ شو عم تحكي , إعلامنا تحسن كتير خاصة في هذه الأحداث ,فأنا لاأعارض هذا الكلام مع شكرنا واحترامنا للإعلام وأنا منه,لكن هل قدر ولو لمرة واحدة أن يقنع الرأي العام العالمي بفداحة التخريب التي يمارسها العملاء لضرب اللحمة الوطنية السورية والاستقرار في سورية قيادة وشعباً ؟

  وهل قامت وزارة الإعلام بدورها الفعال داخلياً وخارجياً ؟ بالطبع لا ,فداخلياً لم ترتق للمستوى المطلوب وتقنع الشعب بما يجري على أرض الواقع , بل الشعب هو من اكتشف المخطط القذر من أعداء الله والوطن لاسيما من الأمن واللجان الشعبية إلى ماهنالك .

وخارجياً لم تستطع الوزارة نسخ ( سي دي ) واحد يشرح الأحداث الجارية وتصوير المجرمين والقناصين الإرهابيين الذين يصولون ويجولون , وإرساله إلى السفارات والقنصليات العربية والعالمية في سورية وخارجها يشرح ويفسر ويبين للعالم بما يحاك لسورية من مخطط إرهابي قذر , وتكثيف ذلك الحملات الإعلامية عبر مقاطع فيديو بالصوت والصورة والاسم والمنطقة وأرقام الهواتف , وإرسالها إلى العالم أجمع , لبيان الحقيقة لجميع الشعوب ,

طبعاً هذا يريح الشعب السوري , لكن أن يبقى الإعلام ساكت في مواجهة السموم التي تبث من قبل المحطات الناطقة بالعربية , فهذا غير مقبول لأن هذا الإعلام يؤثر في نفسية المواطن السوري ويجعله في حيرة من أمره أمام الكم الهائل من النشرات الإعلامية المفبركة والموجهة خصيصاً لزعزعة الاستقرار في سورية .

وبكل تأكيد غالبية الشعب السوري يعي ويفهم مضمون هذه الفبركات الإعلامية لكن هناك من يصدق ويؤمن بها , سواء داخل سورية أو خارجها ,.

وهنا يأتي دور السفراء في ذلك , فعليهم عقد ندوات ومؤتمرات في جميع دول العالم وشرح الوضع في سورية وإظهاره على الرأي العام السوري قبل العالمي وبشكل مكثف جداً وأن لانبقى نائمين , لأن المتربصين بسورية كثيرون ويسعون لضربها بقوة , ونحن حتى الآن شبه مخدرين ,ونكذب على نفسنا بأننا ننافس الإعلام المضاد . فالحملة كبيرة جداً والمخطط كبير أيضاً يجب عدم الاستهانة به ورمي الكرة في ملعب الحكومة والقيادة ونقول هي ستحل الموضوع .

لذلك نحتاج إلى سياسة إعلامية جديدة وممنهجة وقوية بأفكار وعقول محنكة قادرة على المنافسة وإظهار الحقائق للناس بسرعة وبقوة , لأن القصة وما فيها حرب إعلامية ودعايات مغرضة هي التي سهلت للعملاء بتنفيذ مخططهم البشع والمرفوض من قبل عامة الشعب السوري .

فالشعب واعي لذلك ومدرك بقوة عقيدته وعزيمته أنه سينتصر عاجلاً أم آجلاً وسيفوت الفرصة للعملاء إن شاء الله .

أحمد زينة  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الإعلام السوري خارج التاريخ
هل يعقل أن يبقى الإعلام السوري على ما هو عليه الآن من إعلام مزري وسوريا تتعرض لمؤامرة قذرة تستهدف وحدتها الوطنية ومواقفها الداعمة للمقاومة ومجابهة الكيان الصهيوني فكيف نستطيع مقاومة هكذا مؤامرات تحاك ضدنا وأعلامنا ما زال في خبر كان فنتمنى من الحكومة الجديدة وقانون الإعلام الجديد أن يلبي الطموحات ويكون على مستوى تطلعات الشارع السوري بكل أطيافه
مالك عليا  
  0000-00-00 00:00:00   شكر لكل مواطن شريف بسورية
شكراً للمقال الجيد وبنتمنا علمسؤولين إكونوا سمعوا وفهموا وما يكونوا نايمين والبلد عم يتخرب بأيدي قذرة
مغترب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz