Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 23 شباط 2024   الساعة 20:35:15
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
السيناريوهات المتوقعة بعد العدوان الأمريكي على المقاومة.. بقلم: د. محمد سيد احمد
دام برس : دام برس | السيناريوهات المتوقعة بعد العدوان الأمريكي على المقاومة.. بقلم: د. محمد سيد احمد

دام برس :

مع انطلاق عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي والتي قامت بها المقاومة الفلسطينية البطلة والشجاعة كعملية استباقية للتهديدات الصهيونية المجرمة، والعدوان المحتمل على المقاومة، وبعد الحصار الذي فرضه العدو الصهيوني لسنوات طويلة على قطاع غزة، ومع انطلاق العدوان الصهيوني وحرب الإبادة التي مارستها قوات الاحتلال على مدار الأربعة أشهر الماضية، وكان مصاحبًا للعدوان تحركات أمريكية غير مسبوقة في المنطقة..
حيت تحرك الأسطول البحري الأمريكي لشرق المتوسط، وتفاجأ الجميع بحاملات الطائرات يو إس إس جيرالد آر فورد، وسفنًا ومقاتلات جوية أكد المسؤولين الأمريكيين أنها جاءت لمساندة العدو الصهيوني، وتوفير المزيد من المعدات والذخائر للرد على المقاومة الفلسطينية في غزة، بل وإبادتها وتهجير سكان غزة إلى سيناء.

تكلفة الحرب
ومع تصاعد الأحداث كانت كل يوم ترسم سيناريوهات جديدة، وبالطبع كانت السيناريوهات تتغير وفقًا لحركة الميدان، ومن بين السيناريوهات التي كانت محتملة هي شن حرب واسعة على المنطقة بأكملها وفقًا لتحرك الأسطول البحري الأمريكي غير المسبوق، لكننا كنا نستبعد تمامًا هذا السيناريو، ونؤكد طوال الوقت أن هذا التحرك الأمريكي للإرهاب والردع فقط، لكنه لا يمكن أن يتطور لحرب شاملة..
لأن تكلفة هذه الحرب ستكون باهظة، ولا يمكن أن يتحملها العدو الأمريكي وذراعه في المنطقة المتمثلة في العدو الصهيوني، ومع تطور أحداث الميدان وفشل العدو الصهيوني في تحقيق أهدافه المعلنة في غزة، فلم يستطع تهجير الشعب العربي الفلسطيني وتوطينه في سيناء، ولم يتمكن من القضاء على المقاومة الفلسطينية في غزة..
بل كبدته هذه المقاومة خسائر هائلة، وأذلت قوات جيش الاحتلال، وكشفت عوراتهم، وحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وسقطت السردية الصهيونية حول ما يحدث في الأراضي المحتلة، وأصبح الرأي العام العالمي يدرك أن المقاومة ليست إرهاب، بل دفاع عن النفس والأرض وهو حق مشروع تقره كل المواثيق والقوانين الدولية.
ومع مرور الوقت واستمرار الفشل إزداد العدوان الصهيوني، وظل العدو الأمريكي داعمًا لجيش الاحتلال على طول الخط سواء ميدانيًا أو سياسيًا، ومن بين الأوراق التي سعى العدو الأمريكي لتحجيمها هي ورقة ساحات المقاومة المختلفة سواء في لبنان أو سورية أو العراق أو اليمن ومن خلفهم بالطبع إيران..
وكما أكدنا كان التحرك الأول للأسطول البحري الأمريكي بهدف تحجيم هذه الساحات المقاومة ومنعها من الانخراط في الحرب، لكن محور المقاومة لم تخيفه هذه التحركات العسكرية الأمريكية، ولم يرتعد من الأسطول البحري الأمريكي، ولم يخشى من حاملة الطائرات والصواريخ والبوارج والسفن..
محور المقاومة
بل أعلن التدخل منذ اليوم الثاني لعملية طوفان الأقصى أي8 أكتوبر، وبالفعل اشتبك محور المقاومة على كافة الجبهات، فشاهدنا الجبهة اللبنانية تشتبك مع قوات العدو الصهيوني على طول الحدود من الناقورة إلى مزارع شبعا وكفر شوبا، وبالطبع اضطر جيش الاحتلال أن يستدعي جزء كبير من قواته لهذه الجبهة كانت سوف تتجه للانخراط في العدوان على غزة..
وقامت المقاومة اليمنية بتوجيه ضربات صاروخية لموانئ العدو الصهيوني في إيلات "أم الرشراش المحتلة"، ولم تتوقف المقاومة اليمنية عند هذا الحد بل طورت من استهدافاتها كلما ازدادت وحشية العدو في عدوانه على غزة، حيث منعت سفن العدو من المرور بالبحر الأحمر وباب المندب، وبعدها منعت السفن الداخلة والخارجة من كل الجنسيات التي تتعامل مع العدو وتقدم له المساعدة..
ثم كانت السيطرة شبه الكاملة على البحر الأحمر وباب المندب، وأعلنت المقاومة اليمنية أن التوقف مرتبط بوقف العدوان على غزة، وبالطبع تحركت المقاومة العراقية ووجهت ضربات موجعة للعدو الأمريكي باستهداف قواعده العسكرية في سورية والعراق.
وأمام حركة المقاومة وفشل عمليات التهديد التي قام بها العدو الأمريكي لتحجيم دورها في عملية الاشتباك، قام العدو الأمريكي أولًا بتوجيه ضربات مباشرة للمقاومة اليمنية، وبالطبع لم تتمكن هذه الضربات من إيقاف المقاومة اليمنية عن استهدافاتها ودعمها لغزة، ثم قام العدو الأمريكي هذا الأسبوع بتوجيه ضربات للمقاومة على عدة محاور في العراق وسورية واليمن ردًا كما يدعي على العملية التي استهدفت قواته بالأردن ويقوم باتهام المقاومة الإيرانية بالمسؤولية عنها..
لذلك أكد أن ضرباته العدوانية تستهدف الفصائل المسلحة الموالية لطهران، وأمام هذا العدوان الأمريكي المباشر على محور المقاومة بدأت الأصوات تتعالى، وخرج علينا المحللين السياسيين الجهابذة المواليين للعدو الأمريكي والصهيوني ليتحدثوا عن سيناريوهات جديدة محتملة، أبرزها سيناريو دخول المنطقة لحرب واسعة وشاملة، وأن العدو الأمريكي لن يسحب أسطوله وقواته من المنطقة قبل أن يحقق العدو الصهيوني أهدافه في غزة.
ولهؤلاء نقول أنتم واهمون فلا العدو الأمريكي قادرًا على توسيع دائرة الاشتباك، ولا العدو الصهيوني قادرًا على تحقيق أوهامه في غزة، فالعدوان الأمريكي على محور المقاومة هو فقط عدوان رمزي لحفظ ماء الوجه، وحفظ هيبة الولايات المتحدة الأمريكية القوى الاستعمارية الأكبر في العالم..
والسيناريو الأقرب هو أن هذه الضربات العدوانية الأمريكية سيتبعها تهدئة وجلوس على طاولة المفاوضات، والدليل على ذلك أن التصريحات الأمريكية والبريطانية بعد العدوان تؤكد على أنها رد فعل للعمليات التي قامت بها المقاومة، وأن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لا تسعى لتوسيع دائرة الحرب..
وإذا كان العدو الأمريكي بالفعل يرغب في حرب على كامل الإقليم فلماذا لم يوجه ضرباته مباشرة لإيران مادام يتهمها بدعم الفصائل المقاومة في فلسطين وسورية ولبنان والعراق واليمن، والعدو الأمريكي يعلم الآن أنه لا يستطيع الدخول في مواجهة شاملة مع محور المقاومة الذي أصبح يمتلك قدرات عسكرية متطورة وقادرة على ضرب المصالح الأمريكية بالمنطقة..
لذلك سوف يضطر صاغرًا بقبول الهدنة وشروط المقاومة، فقط المأزق الأمريكي يتمثل في كيفية إقناع رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو بوقف العدوان على غزة، والذي يعلم أنه الوسيلة الوحيدة لإنقاذ نفسه وحكومته من المحاكمة، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz