Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 27 كانون ثاني 2023   الساعة 22:01:25
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
خروج الحسابات الأميركية من سكة القطار.. بقلم: نارام سرجون
دام برس : دام برس | خروج الحسابات الأميركية من سكة القطار.. بقلم: نارام سرجون

دام برس :
سارت الخطة بنجاح غريب ..
كالنار في الهشيم وأحيانا بأسرع مما توقعه الأمريكان.
سقطت ليبيا ومصر واليمن وتونس والسودان
ودرعا أعلنت شارة البداية ..
وتوالى سقوط المدن والأرياف ..
سقطت حلب ..
وسقطت الغوطة
وقصفت دمشق ..
وذبح الجنود والضباط السوريون ..
وسحل الموالون في الطرقات ..

وكانت الكف الأمريكية تلتقي بالكف الإسرائيلية في نشوة لا تصدق من السعادة ، أن الخطة نجحت ، ولم يتسرب الماء منها هذه المرة ، لأنها كانت ملئية بالدماء المتخثرة ..
وأذكر يومها ، أن أحد المسؤولين السوريين الكبار قال لي ،
النظام ساقط ساقط ولا شك في هذا المصير.
وكان المجنون في العالم ، هو من يصدق أن النظام السوري سينجو من هذه الخطة الجهنمية.
فالنظام أعد له قبره وكتبت عليه الشاهدة وسيارة دفن الموتى تنتظر وينتظرها عمال النظافة القطريون وحفارو القبور السعوريون.
وينتظر أن تصل الجثة لردمها في أية لحظة.
ولكن من جديد ، خرجت الحسابات الأمريكية عن سكة الحديد ، وانقلب قطار الأحداث، وثقبت السلة بشكل مفجع.
فلم يضع الأميركيون في حساباتهم ، أن هذا الذي يحدث ، لم ينشق الجيش السوري الذي تماسك كالمعجزة ..
ولم ينشق الجسم الديبلوماسي ..
وفجأة ظهرت القوة الشعبية الكامنة الجبارة التي توقع الأمريكان أنها مشلولة ومصدومة من الروع والرعب وخائفة أو حائرة ..

ثم خرجت مفاجأة
الحزب الذي دخل سورية ..
ثم دخلت ايران ..
ثم دخلت روسيا

روسيا المنسية الغائبة منذ عقود ، والتي كانت نائمة في الكهف ، والتي أيقظتها الهزة السورية ، وأحست أن الموجة ستهز روسيا نفسها إذا سقطت دمشق ..
وبدأت السلة الأمريكية تسرب الماء بغزارة ، ورغم كل الماء المسكوب ود.اع.ش والقاعدة وجيش الإسلام، فقد تسرب كل الماء ..
وسقطت كل السلة من يد الأمريكان ..
وبنفس الحسابات الدقيقة ، وضع الأمريكي سلته المليئة بالماء في اوكرانيا ، وظن ان روسيا ستقع في شهرين من العقوبات وأن الشعب الروسي سينتفض بالدعاية الأمريكية ..
ولكن الروبل الروسي صار أقوى ، وبدأت اقتصادات أوروبا تتآكل بسرعة ..
واكتشف العالم أنه يأكل من روسيا لا من أمريكا، وأن العناصر النادرة في كل الصناعات تأتي من روسيا ..
وان الغاز من روسيا وان اقتصاد العالم يتآكل لأنه لايتفاعل مع المواد الخام الروسية ..
واكتشف العالم أن روسيا ليست فقط وفق حسابات أمريكا بأنها اقتصاد ضعيف لا يساوي اقتصاد اسبانيا ..
بل اقتصاد روسيا قوي جدا ، لأن اقتصاد العالم كله يعتمد على مواد روسيا الخام ، أي أن روسيا لا تملك دولارات ورقية لا قيمة لها ..
ولكنها تملك القمح والنفط والغاز ..

وعلى الموائد ، لن يأكل العالم أوراق الدولار ، بل يريد أن يأكل القمح ..
والمقاهي لن تقدم القهوة الباردة والحلوى إذا لم يكن فيها كهرباء وطاقة وغاز ..
وهنا عبقرية الاقتصاد العيني مقابل الريعي ..
وبدأت السلة الأميركية تهرب الماء في أوكرانيا ..
فتعود أمريكا إلى سورية ، وتقرر الحسابات الأميركية أن الاستيلاء على الخبز السوري والمحروقات وإقامة كيان كردي انفصالي ..
وضرب ميناء بيروت وسرقة دولارات وودائع السوريين واللبنانيين عبر عميلها رياض سلامة وأعوانه اللبنانيين سيكون الضربة القاضية ..
فالجوع سيضرب الموالين للدولة والحاجة ستغير وطنية السوريين ..
وبعد نضوج قيصر وضرب الليرة وازدياد الحصار ..
بدأ الأمريكي يفرك كفا بكف ، ويستعد لشرب الأنخاب وهز الشجرة السورية التي نضجت ثمرتها أخيرا ..
فالجوع والحرمان وشلل الإقتصاد سيؤتي أكله ..
وسيأكل السوريون السوريين ..
وبدأت عملية تحريض للشعب وتمثيلية ثورة الجوع الاردنية للقول للسوريين أن كل شيء ينفجر من أجل الجوع ..

وهناك اليوم عد تنازلي وساعة صفر للانفجار ..
ولكن هناك غلطة بسيطة أمريكية في الحسابات كالعادة ..
وسينفجر اللغم في وجه أمريكا نفسها ..
فهناك من يقول في قلب البيت الأبيض، وينصح ألا يزداد الضغط الاقتصادي لأن هذا سلاح بيد السوريين أكثر من كونه سلاحا بيد الأمريكان ..
لأن القيادة السورية سيكون من مصلحتها اليوم تفجير وخلط الأوراق ..
وسيشاركها هذه الرغبة الإيرانيون الغاضبون من خيبة أملهم من المفاوضات النووية ، ومن محاولة تفجير الداخل الإيراني ..
وسيشاركهم الرغبة الروسية في الإنتقام من الأمريكان ..
وكل هؤلاء ينتظرون ساعة صفرهم هم ، ولن يتركوا الوقت لصالح العد التنازلي الذي بدأه الأمريكيون ..
فالسوريون إن وجدوا أن ظهرهم للجدار ، فلن يموتوا إلا وهم يسقطون على رؤوس أعدائهم ..
وسيهدم كل المعبد الذي يحضره الأمريكيون ..
وساعة الصفر لانقلاب الساعة تقترب ..
والسلة الأمريكية سيتسرب الماء منها كما لم يتسرب من قبل ..
وسيغرق الأمريكي في ماء سلته ..
إنها نفس النصيحة التي قدمت للديبلوماسية الأمريكية بعد غزو العراق ، وأن لا يضغطوا كثيرا على السوريين ، لأن هؤلاء قوم إن وجدوا ظهورهم للحائط سيقلبون كل اللعبة ..
وسيهدمون المعبد على رؤوس الجميع ..
فهلاء لايؤمنون أن لا غالب لأمريكا إلا الله ..
بل يؤمنون أن لا غالب إلا الله ..
وأن سورية الله حاميها ..
وفيها قبر صلاح الدين بكل ما يختزنه من معنى العناد والشكيمة في نفوس السوريين ..
فلا تنتظروا ساعة صفر أمريكا ..
ولا تسمعوا لجنرالات الفيسبوك ..
بل نحن من نعد العد التنازلي ..
والأمريكيون هم في حالة ترقب من حركتنا القادمة ..
وأن الثقوب في السلة الأميركية وخططها الاقتصادية والحصار الخانق ستتفجر قريبا جدا كما تفجرت قبل ذلك ..
إنه عام صناعة الثقوب في جسد أمريكا وسلالها ..
فلا غالب لنا إلا الله .. وسورية الله حاميها

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2023
Powered by Ten-neT.biz