Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 03 تشرين أول 2022   الساعة 14:02:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
القضية الفلسطينية والطريق الوحيد لحلها.. بقلم: الدكتور محمد سيد احمد
دام برس : دام برس | القضية الفلسطينية والطريق الوحيد لحلها.. بقلم: الدكتور محمد سيد احمد

دام برس :

ليست المرة الأولى التي نكتب فيها عن فلسطين، ولن تكون الأخيرة بالطبع ما دام في العمر بقية من وقت، ومادام في الجسد المنهك قلب ينبض ببطء، وفي الشرايين دماء تتدفق بصعوبة، القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية، وفي كل مرة يحدث عدوان صهيوني على الشعب الفلسطيني البطل المرابط فوق التراب المحتل في فلسطين العربية نعاود الكتابة من جديد، ومع كل مرة نذكر بأن ما شهدته الأرض العربية الفلسطينية واحدة من أهم الجرائم العالمية التي ارتكبت في تاريخ البشرية..
فعلى مدار التاريخ الإنساني بأكمله لم يتعرض شعب لعملية اقتلاع من أرضه ووطنه كما حدث لأبناء الشعب الفلسطيني، وتعد هذه الجريمة مكتملة الأركان لأنها تمت مع سبق الإصرار والترصد، حيث تم إغتصاب الأراضي الفلسطينية من خلال عدو صهيوني غاشم، ارتكب جريمته بشكل منظم وممنهج، حيث نشأت الفكرة الشيطانية مبكرا، ووضعت المخططات، وتم بتنفيذها عبر المراحل التاريخية المختلفة.
ويعد الفيلسوف والكاتب والصحفي الإشتراكي الألماني موشي هس صاحب كتاب روما وأورشليم عام 1862 من أوائل من طرح فكرة انبعاث الأمة اليهودية، لكن الفكرة دخلت حيز التنفيذ مع بداية الظهور الفعلي للحركة الصهيونية والتى تم انشائها على يد ثيودور هرتزل الذي كتب في يومياته عام 1895 حول موقف الحركة الصهيونية من العرب الفلسطينيين "سنحاول نقل الشرائح الفقيرة إلى ما وراء الحدود، بهدوء ودون إثارة ضجة، بمنحهم عملا في الدول التي سينتقلون إليها، ولكننا لن نمنحهم أي عمل في بلادنا".
وبدخول فلسطين تحت الانتداب البريطاني في عام 1920 انتقلنا إلى مرحلة جديدة من الجريمة حيث بدأت بريطانيا في مساعدة الصهاينة من أجل التوسع في بناء المستوطنات داخل مستعمراتها، حيث ارتفعت نسبة الاستيطان وصولا إلى قيام الكيان الصهيوني وتشريد الشعب الفلسطيني من أرضه ووطنه.
وبدأت مرحلة جديدة في نهاية عام 1947 بموافقة  بن جوريون مؤسس الكيان الصهيوني على قرار التقسيم 181 كشرط دولي للاعتراف بالكيان، وكان يدرك أن بقاء أقلية عربية فلسطينية في القسم الصهيوني ستتعاظم وقد تصل إلى حد التوازن الديموغرافي، فلجأت العصابات الصهيونية إلى أساليب الترويع والطرد وارتكبت المجازر بأبشع صورها وشردت الشعب الفلسطيني من دياره واستولت على ممتلكاته واستوطنت أراضيه.
ومنذ إعلان قيام الكيان الغاصب وحتى اليوم يمارس العدو الصهيوني أبشع الجرائم والاعتداءات ضد الشعب الفلسطيني وعلى مدار الساعة، تحت سمع وبصر العالم أجمع بالمخالفة للمواثيق والعهود الدولية، والعجيب والغريب أن النظام الدولي الذي وضع هذه المواثيق والعهود قد أغمض عينيه على هذه الجريمة البشعة، بل ويقف في صف المغتصب، بل وصل فجره بوصف الشعب الفلسطيني المجني عليه حين يدافع عن نفسه وأرضه ووطنه بالإرهابي، وهذه أحد أهم سمات هذا النظام العالمي الذي يكيل بأكثر من مكيال فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وكم من جرائم ترتكب باسم حقوق الإنسان وتحت مظلة منظماته الدولية المزعومة.
ومع نضج مشروع الشرق الأوسط الجديد وانطلاق شرارة الربيع العربي المزعوم، وقف العدو الصهيوني يترقب من بعيد النيران التي اشتعلت في البلدان العربية، على أمل أن ينجح مخططه لابتلاع فلسطين كاملة، وعلى الرغم من فشل المشروع بفضل صلابة وبسالة الجيشين المصري والسوري إلا أن ما حدث على الأرض الفلسطينية يعني أن العدو الصهيوني قد نجح في جزء من مخططه، وهو أن ينشغل كل بلد عربي بقضاياها ومشكلاتها وصراعاتها الداخلية، لينفرد العدو ببقايا الشعب الفلسطيني الصامد والمقاوم عبر عقود طويلة في مواجهة الكيان المغتصب لدرجة أنه وبمفرده تمكن من الانتفاضة ضد هذا الكيان الغاصب عدة مرات خلال العقود الثلاثة الأخيرة.
جماعة الإخوان بين الواقع والطموح!
وخلال الأيام القليلة الماضية تعرضت غزة لعدوان غاشم من العدو الصهيوني على أثر مواجهة مع الجهاد الإسلامي أحد الفصائل المقاومة التي تعرضت بعض قياداتها للإغتيال والاعتقال من قبل قوات الاحتلال، وتدخلت مصر لوقف العدوان لكن العدو لم يستجب، وخرجت بعض الأصوات تتهم الجهاد بالتهور، وبعضها الآخر وقف صامتا، والقليل هو من خرج يدعو كل فصائل المقاومة للوقوف في وجه العدو الصهيوني وتوجيه ضربات موجعة له.

 وهنا نقول لكل من يسعى إلى حل القضية الفلسطينية لابد أن تعلموا أن القضية  لن تحل عبر أي مسار للتفاوض مع العدو، والطريق الوحيد لحلها هو المقاومة، فالعدو الصهيوني لا يعترف إلا لغة القوة، فتحرير فلسطين لن يتم إلا من خلال البندقية والمدفع والصاروخ، ولتتذكروا ولنتذكر معكم مقولات الزعيم الخالد جمال عبد الناصر: "لا صلح.. لا اعتراف.. لا تفاوض"، "وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz