Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 29 أيار 2022   الساعة 11:28:12
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
متى يقف عناصر قسد على أبواب مراكز التسوية؟ بقلم: أحمد ضوا
دام برس : دام برس | متى يقف عناصر قسد على أبواب مراكز التسوية؟ بقلم: أحمد ضوا

دام برس :
فشلت قوات الاحتلال الأميركي في الجزيرة السورية والمليشيات والمرتزقة التابعة لها في منع توافد الكثير من المواطنين السوريين لتسوية أوضاعهم في مراكز التسوية في محافظتي دير الزور والرقة رغم الاعتقالات والتهديدات والمضايقات المتعددة الاشكال التي استخدمتها ضدهم دون ان يأخذ العملاء في الاعتبار بانهم في يوم قريب قد يكنوا من ضمن المصطفين على أبواب هذه المراكز.
ولجأت هذه القوات الى الحملات الإعلامية المزيفة والمفبركة للتأثير على المواطنين عبر دفعها بعض المرتزقة والارهابيين في صفوف ميليشياتها وتنظيم داعش الإرهابي الى اصدار بيانات منسوبة لزعماء وشيوخ عشائر المنطقة دون علمهم لا أساس لها من الصحة الامر الذي رفضه شيوخ العشائر وأكدوا في أهمية عمليات التسوية في إعادة الامن والاستقرار الى المنطقة التي تعاني من الممارسات القمعية للاحتلالين التركي والأميركي.
في محافظة الرقة صعدت مليشيا قسد التي تعمل تحت سلطة المحتل الأميركي الى نصب الحواجز على الطرق المؤدية الى مراكز التسوية واعتقال المواطنين ومنهم من الوصول اليها وتهديدهم بطردهم من منازلهم ومنعهم من استثمار أراضيهم في محاولة منها لمنع تواصلهم من السلطات المدنية الرسمية والاستفادة من الخدمات التي تقدمها واخضاعهم لسيطرتها لخدمة الاحتلال الأميركي الذي يواجه مقاومة شعبية متصاعدة من قبل المواطنين السوريين تتمثل بمنع قوافله من عبور قراهم ومدنهم ومهاجمتها بالوسائل المتوفرة لديهم الامر الذي بات يتكرر يوميا في الجزيرة السورية .
ان توافد الكثير من المواطنين لتسوية أوضاعهم في المراكز التي فتحتها السلطات المعنية هو تعبير لرفضهم ومقاومتهم الاحتلال الأميركي والتركي ويفند كل الادعاءات التي تروج لها المليشيات المرتبطة بهما وبالأخص زعمها برفض المواطنين دخول المؤسسات الحكومية لتقديم الخدمات وإعادة بناء البنية التحتية التي دمرها رعاة الارهاب.
 و يعكس تحدي الراغبين بالتسوية لإجراءات الاحتلال الأميركي والتركي وادواتهما إصرار السوريين على طرد القوات المحتلة وتطهير ما تبقى من الأراضي السورية من ادواتهم الاجرامية والارهابية والانفصالية وهذا يستدعي من السلطات المحلية بذل المزيد من الجهود للوصول الى الى التجمعات السكانية وفضح إجراءات الاحتلال الأميركي والتركي ونهبهما وسرقتها للموارد السورية وحرمان الشعب السوري منها.
ان منع ميليشيا قسد العملية للاحتلال الأميركي وصول الراغبين في التسوية من محافظة الرقة الى المراكز المخصصة يعكس مخاوفها من المستقبل الذي ينتظرها والذي قد يجبر قادتها وعناصرهم في نهاية المطاف الوقوف على باب مراكز التسوية اسوة بغيرهم ممن كان يعول على الأعداء والإرهابيين في تحقيق اوهامه السلطوية.

معاون وزير الإعلام

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz