Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 21 تشرين أول 2021   الساعة 22:15:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مناورات “فاتحو خيبر” رسالة إيرانية حازمة لاذربيجان بسبب سماحها بتمركز الإسرائيليين والتنظيمات الإرهابية على حدودها .. بقلم: كمال خلف
دام برس : دام برس | مناورات “فاتحو خيبر” رسالة إيرانية حازمة لاذربيجان بسبب سماحها بتمركز الإسرائيليين والتنظيمات الإرهابية على حدودها .. بقلم: كمال خلف

دام برس :
مناورات الجيش الإيراني البرية قرب الحدود مع أذربيجان شمال غربي البلاد، ليست مناورات تقليدية وتدريبات روتينية عادية ، انما رسالة حازمة وبالغة الجدية موجه الى “باكو”، تتحدث مصادر إيرانية مواكبة للمناورات لصحيفة “راي اليوم” عن جحافل من القطاعات العسكرية البرية زحفت الى موقع تنفيذ المناورات على الحدود مع أذربيجان ، وعن العديد تقول المصادر انها تضاهي عدد القوات الإيرانية على الحدود العراقية اثناء حرب السنوات الثماني مع العراق .
وقال قائد القوات البرية في الجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري إنه سيتم الكشف لأول مرة خلال المناورات عن طائرات مسيرة هجومية دقيقة بعيدة المدى، إضافة إلى الكشف عن سلاحين مضادين للدروع.
اطلاق الإيرانيين اسم “فاتحو خيبر” على هذه المناورات كان يحمل دلالة سياسية وعسكرية ورسالة الى من يهمه الامر في كل من “باكو” وتل ابيب”، فطهران لديها المعلومات والوثائق عن تواجد الإسرائيليين داخل أذربيجان وعلى حدودها، وقد أرسلت اكثر من مرة رسائل مباشرة وغير مباشرة للاذريين تحذر من خطورة تمركز الإسرائيليين على حدودها، ولكن يبدو ان باكو تجاهلت هذه الإشارات الإيرانية، ولم تجد طهران بدا من توجيه رسالة اكثر وضوحا وصرامة من خلال المناورات الضخمة على الحدود بين البلدين، خاصة ان لدى طهران وثائق تدلل على دور لعبه الإسرائيليون داخل أراضي أذربيجان في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده”، وانشطة استخبارية أخرى استهدفت العمق الإيراني.
 الجنرال الإيراني حيدري كان صريحا في معرض تعليقه خلال المناورات واعتبر ان أهميتها مستمدة من تواجد إسرائيل واحتمال انتشار مقاتلين من تنظيم الدولة وجماعات إرهابية في دول المنطقة منذ الحرب في قره باغ. وأضاف أن طهران لن تتساهل مع أي تواجد إسرائيلي أو تواجد جماعات إرهابية قرب حدودها. الجماعات الإرهابية التي يقصدها الجنرال حيدري هي تلك التي نقلتها تركية من شمال سورية الى أذربيجان اثناء المعارك مع أرمينيا في إقليم ناغورني كارباخ وتمركزت في أذربيجان بعد انتهاء الحرب وهو ما يثير شكوك الإيرانيين حول وجودها، خاصة ان الاذريين و الاتراك يعمدون الى قطع خط التواصل الحدودي بين أرمينيا وايران . وقال الرئيس الاذربيجاني الهام علييف في حوار مع وكالة الاناضول بدأنا السيطرة على الطريق الذي يمر عبر أراضي أذربيجان، وتوقفت الشاحنات التي ترسلها إيران إلى قره باغ، وإذا كانوا يريدون استخدام الأراضي الأذربيجانية، فعليهم دفع الضرائب.
 كما انتقد إلهام علييف إجراء إيران مناورات قرب حدود بلاده، معتبرا أنها “حدث مفاجئ جدا”. وأضاف “هذا حقهم السيادي، ولكن لماذا الآن؟ ولماذا عند حدودنا؟” لماذا لم تجرِ المناورات عندما كان الأرمن في مناطق جبرائيل وفيزولي وزانجيلان؟… لماذا لم يتم ذلك إلا بعد أن حررنا هذه الأراضي بعد 30 عاماً من الاحتلال؟
وردت الخارجية الإيرانية بالتأكيد أن إجراء مناورات عسكرية هو قرار “سيادي” للجمهورية الإسلامية، وعلى الأرجح لن تقبل ايران التغييرات في جيوبولتيك الحدود.
مناورات “فاتحو خيبر” وان كانت تجري على الحدود الشمالية مع أذربيجان، الا انها وحسب التسمية المدروسة بعناية لدى صناع القرار في طهران، لا تعني التواجد الإسرائيلي في أذربيجان فقط، انما التمركز الإسرائيلي في الجزيرة العربية في الامارات والبحرين، وترى طهران ان هذا التمركز بالقرب من حدودها هو مجرد تكرار لتجربة القوات الامريكية بزرع القواعد العسكرية لتطويق ايران وهي تجربة فشلت، ولم تحقق أهدافها، وترى ايران ان على الرئيس علييف ان لا يلعب بالنار، ويحافظ على العلاقات الجيدة بين البلدين.

بيروت “راي اليوم”

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz