Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 12 نيسان 2021   الساعة 04:03:08
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
هل عاد كيسنجر إلى الشرق الأوسط ؟ هل مشروع بايدن يحمله البابا ؟ شيعة ضد شيعة .. بقلم نارام سرجون
دام برس : دام برس | هل عاد كيسنجر إلى الشرق الأوسط ؟ هل مشروع بايدن يحمله البابا ؟ شيعة ضد شيعة .. بقلم نارام سرجون

دام برس :
 المعيب والمشين أن تشكك بالثياب المقدسة .. ومن العيب أن ترى في الصلوات شيئا من الشر .. وعليك أن تزجر عقلك او أن تطلق النار عليه ان لزم الأمر كلما فكرت في تأثيم الدعوات الضارعة الى الله والخاشعة ..

ولكن عقلي لاتخدعه الصلوات ..ولا التراتيل المبتهلة بعيون مغمضة من الخشوع .. ولاتخدعه الكلمات المطهرة بالكلمات المقدسة .. وكما كنت لن أقبل القرآن من فم شخص يفتي بقتل الابرياء .. فالفم الذي يفتي بالقتل انما يلوث القرآن بالدم اذ يتلوه .. ولذلك فانني سأقول ماقد يثير حفيظة البعض عليّ..
انني عندما رأيت ممثل الآب والابن والروح القدس يفكر في أن يزور العراق ويرمي الكلام المقدس على الناس ويوقظ العظات .. توقفت .. وتساءل عقلي الذي يشاغب دوما كلما سمع تراتيل الاله بعد ان تعلم ان الأشرار لايدخلون الا على أنغام من التراتيل والصلوات .. لماذا غاب البابا عن العراق عندما اجتاحته اميريكا وبريطانيا والناتو .. ولم يزر العراق لمنع المجزرة؟؟ ولماذا لم يزر العراق عندما كانت داعش تأكله حيا ليشد من آزرهم وآزر المسيحيين العراقيين؟؟
 ولماذا لم يبادر لحماية المسيحيين العراقيين الذين تم تهجيرهم في عملية ترانسفير مدروسة نحو الغرب وبرعاية امريكية مما خفف كثيرا من وجودهم في العراق وهو ارضهم التاريخية منذ آلاف السنين ؟؟
ولماذا اختار النجف الاشرف دون باقي الديار الاسلامية ليرسل رسالة للعالم الاسلامي؟ ولماذا توقيت الزيارة مع مجيء بايدن وكأنها اعلان لمشروع بايدن .. فكل رئيس يبدا مشروعه بزيارة رمزية في زمنه؟ هل تذكرنا هذه الزيارة بزيارة اوباما الى تركيا ومصر وتوجيه رسالة منهما للعالم الاسلامي والذي كان تفويضا امريكيا للاخوان المسلمين بكسر محور المقاومة.. ؟؟

اغفر لي ياأيها الحبر الأعظم ان قلت انني لاأثق ان الكنيسة مستقلة منذ ان علمت ان البابا يوحنا بولس الثاني قد تم اختياره بولنديا بناء على نصيحة بريجنسكي ليشق العالم الشيوعي من بولندا وينغص على النظرية الماركسي بالايمان المسيحي .. اي ان الكنيسة كانت سلاحا ورمحا في صدر الشيوعية وانحازت الكنيسة ضد الفقراء ونظرية الفقراء لتنصر نظرية الاثرياء والصيارفة رغم كل مافعله واوصى به السيد المسيح .. كما كانت مآذن اردوغان رماحا في صدر الاسلام نفسه .. وكانت قباب المساجد خوذا للقاعدة وامريكا .. رغم انه كان يقول ان المآذن رماحنا والقباب خوذنا ..
وعندما رأيتك ايها الحبر الاعظم تريد ان تحط في النجف أحسست بنفس احساسي الذي انتابني عندما حط هنري كيسنجر في مصر أثناء حرب اكتوبر .. ومنذ ان حط في مصر تمكن من فصل مصر عن محيطها العربي واهم انفصال نتيجة ذلك هو انفصالها عن سورية في عز الحرب مع اسرائيل .. لأن سورية ومصر لم تنفصلا حتى عندما قيل ان الانفصال البغيض قد تم ايام ناصر لأن المشاعر بقيت موحدة .. بل ان الانفصال العميق بين سورية ومصر حدث بسكين هنري كيسنجر الذي اقنع السادات بالنأي بالنفس في عز حرب أكتوبر .. حيث قرر قرر السادات فجأة ان يسلك طريق السلام وترك الجبهة السورية وحدها .. وخرج ولم يعد ..
توقيت زيارة الحبر الأعظم الى العراق واختياره للممرجعية الشيعية في النجف الاشرف لايبدو بريئا وليس مشروعا دينيا للتقارب بين الاديان .. وغريب في هذا الانتقاء وفي التوقيت .. واذا أردنا ان نفهم ترابط الاشياء فقد نفهم الزيارة على انها اسفين أخر في وجه التوحد السني الشيعي الذي قد يحرض عليه المتطرفون لاظهاره انه تحالف بين الشيعة والصليبيين ضد اسلام أهل السنة .. ولكن الخطر الأكبر هو ان تكون هذه الزيارة زيارة يقصد بها التأثير على النرجعية الشيعية التي تدعم الحشد الشعبي العراقي والذي يوالي المرجعية .. وكأنها رسالة للشيعة العراقيين التابعين للمرجعية ان يبدؤوا رحلة النأي بالنفس عن محور المقاومة الذي تنتهجه المرجعيات الايرانية .. وهذه الرحلة قد توقع الشرخ بين الشيعة العراقيين الذين قد يرى بعضهم نفسه ضمن محور المقاومة وخط الامامة الايرانية للمواجهة مع الغرب .. وبعضهم يرى نفسه مع اتجاه السيستاني الذي سيعتبر ان واجب الجهاد ضد داعش قد تم وانجز وأن لاجهاد بعد اليوم سيطلب من العراقيين .. وبذلك فانه سيشق وحدة العراقيين الذين هزموا داعش وسينسحبون من المعركة بعد ان اقتربت المواجهة مع الامريكان لاخراجهم من العراق ..
الاميريكيون لاشك يدركون ان معركتهم في العراق وسورية ستخسر ولايمكن ان يكسبوها بعد ان دحرت داعش .. واذا ارادوا ان يبقوا فعليهم ان يشقوا هذه المرة الشيعة العراقيين بعد ان شقوا السنة والشيعة العراقيين في مشروع داعش الذي أطلقوه في يوم عيد الاضحى المشؤوم الذي اعدم فيه الرئيس صدام حسين .. ونسب القتل للشيعة عبر شعارات شيعية .. رغم ان القضاة الذين حكمواعلى صدام حسين أكراد .. ولكن توجيه الغضب أخذ نحو الشيعة ولم يتذكر أحد القضاة الاكراد الذين شنقوا صدام حسين على انهم يجب ان يدفعوا الثمن من الدم الكردي ..
وكل من رأي الفيديو الذي سرب الى الجزيرة – وياللصدفة – دون غيرها لايزال يتساءل لماذا يسرب التسجيل الذي كان يفترض ان يكون ضمن قوة شيعية تابعة لايران او للمرجعية .. لماذا يسرب الى الجزيرة وليس الى تلفزيونات ايران وحلفائها ؟؟ .. الا ان الشريط وياسبحان الله بثته الجزيرة التي ذرفت الدمع الغزير .. وكل من تابع الفيديو لاحظ انه من نوعية رديئة وهذه الرداءة تقصد منها تسخيل التلفيق والدبلجة .. لأن الاصوات من الممكن جدا أن تكون مدبلجة وان الشعارات الشيعية مدسوسة وان صوت صدام حسين قد يكون مزيفا .. (كما كانت الاذاعة البريطانية تبث خطب تشرشل عبر ممثل يقلد صوته ويتوجه فيها للشعب البريطاني فيما تشرشل قابع في مخبأ تحت الارض) .. ولكن ذبيحة يوم الاضحى العراقية كانت ضربة المعلم للأمريكي حيث انشق العراقيون من يومها بعنف بين سنة وشيعة .. ومن بينهما ولدت داعش ..
اليوم اذا تمكن هنري كيسنجر الباباوي من اقناع المرجعية الشيعية في النجف انه يحمل عرضا غربيا بضمانته كونه الممثل الاعلى لرمزية أخلاقية في العالم المسيحي .. اذا اقنعها ان تلعب دور السادات في الحرب الحالية كما كان السادات في حرب اكتوبر حيث قرر فض الاشتباك دون العودة لحلفائة وشركائه السوريين ,, والانخراط في مفاوضات الكيلو 101 .. تمهيدا للسلام .. اذا ماقررت المرجعية الشيعية اقرار السلام مع الامريكان والموافقة على بقاء قواعدهم والتخلص من الميول الايرانية وحلفائها لاخراج الاميريكيين .. فان هذا سيشق الشيعة العراقيين شقا عنيفا لايقل عن الشق الذي احدثه اعدام صدام حسين .. وسيفصل بين سورية والعراق .. وينهار مشروع الربط بين ايران والعراق وسورية ولبنان ..
أي انها مناورة تقوم مقام الربيع العربي وداعش .. وقسد .. لأن الغاية من داعش او قسد هو قطع التواصل بين العراق وسورية الى ايران .. وسيوفر الاميريكون عليهم معركة قاتلة في الصحراء مع مشروع مقاوم يقترب .. وسيجد الايرانيون انهم لايقدرون على التفاوض على الملف النووي من موقع قوة بعد ذلك ..
أنا لاأفهم هذه الزيارة مهما صنعت لها كلمات مجلجلة كالاجراس المقدسة .. وألقيت عليه أوشحة المهابة والقداسة والحب .. ومهما قيل انها لقاء الجامع بالكنيسة … ان عيني لاترى الا هنري كيسنجر يطوف في الشرق ليخرب تحالفات الشرق الاستراتيجية .. فهل ستكون المرجعية العراقية ساذجة كما كان السادات ساذجا؟؟ وكما كانت ساذجة عندما نأت بنفسها ابان الغزو الامريكي واعتقدت ان اميريكا لاتريد بالعراقيين شرا بل تريد راس صدام حسين .. ولم تدرك ان اميركيا بذرت بذار العنف الطائفي وبذار داعش وحصدته لاحقا مئات الالاف من الضحايا .. وان كل من مات وقتل من العراقيين منذ الغزو الى الان على يد الحرب المذهبية او على يد داعش لايتحمله الامريكي وحده .. بل يتحمله من صدق الوعود الامريكية .. ولم يفكر ان الخداع والفخاخ هي ديدن السياسة الغربية .. كما فعل السادات الساذج وصدق ان اميريكا لاتريد من مصر الا الحياد .. فأعطت مصر الحياد الكامل وخسرت القيادة الشاملة للمنطقة وخسرت كامل دورها .. وفقدت السيطرة على منابع النيل .. وصارت محاطة بالدول المفككة في ليبيا والسودان .. وصارت تركيا على حدودها .. تمهيدا لادخال التكك اليها فهناك من يرسم لها خطوط تقسيم قبطية واسلامية .. وصارت مصر التي كانت تمسك كل العالم العربي .. صارت في زمن تنتقل فيها السياسة من يد قطر الى يد السعودية .. كل هذا بسبب زيارة هنري كيسنجر الذي فصل بين السوريين والمصريين .. وباع مشروع الحياد والنأي بالنفس .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz