Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 17:03:42
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
حَذارِ من المثاليين .. ففي صفوفهم يستَوْطَن العملاء ! بقلم: سعيد أحمد فوزي

دام برس:

هذا العنوان مقولة كان يرددها والدي أثناء مقاومة الاستعمار الفرنسي، وأعتقد أن مصدرها من الصين. وما جعلها تطف الآن على ذاكرتي، الحوار الذي جرى على قناة الميادين بتاريخ 17/11/2014 تحت عنوان "العرب إلى المواجهة". تضمن تحليل لخطاب أبو بكر البغدادي، أمير المؤمنين لدولة داعش وأخواتها، الذي أعلنه قبل هذا الحوار بعدة أيام.
شارك في الحوار نخبة من المتحدثين، بينهم الإعلامي عبد الباري عطوان، حيث جاء في تحليله لشخصية البغدادي، بأنه مثقف حاصل على درجة الدكتوراه، ذو خلق رفيع، ذكي مفكر حسب شهادة زملائه في أحد سجون بغداد، قبل إطلاق سراحه. ويخلص للقول: أنه لا يوجد مانع من تصديق نواياه في إقامة دولة إسلامية، تمتد إلى روما (كما جاء في خطابه)،  والتي تشمل كافة الدول العربية والإسلامية بعد تحريرها، وعليه لا يمكن وصفه، بحال من الأحوال، أنه أداة لتنفيذ مهمة محددة، حسب زعم زملائه في الحوار.
أقرانه في هذا الحوار، ردوا عليه ما فيه الكفاية، وفندوا حججه، ويبقى هنالك موضوع لم يتطرق له الحوار أود طرحه في هذا المقال.
بداية أشير، إلى أني أكن كل احترام ومحبة للإعلامي عطوان، لدفاعه عن القضايا العربية، خلال عقود، وخصوصاً القضية الفلسطينية، أمّ القضايا العربية. وهو يتمتع بمنطق سليم يقنع المستمع إليه ويثير حماسه.
ولكن مع الأسف في حديثه عن البغدادي، خرج عن أبسط قواعد المنطق، حيث طرح أفكاراً في غاية السذاجة، وشعرت، وأنا أستمع له، كأن مُحدثي طالب مراهق في الإعدادية، عندما قال: سبق للمسلمين أن وصلوا إلى ضواحي مدينة فينا، واحتلوا الأندلس...، لذلك لا يوجد مبالغة في خطاب البغدادي، ونسي أو تناسى (وهو مقيم في لندن) أن حروب اليوم، ليست بالسيف والترس، و العضلات، بل بالعلم والتكنولوجيا. وأن هنالك مخزون من القنابل النووية، تكفي لتفجير الأرض بمن عليها!!!
يظنون بقولهم "الله أكبر" فقط، ينالون رضى الخالق، ليفتح لهم الضوء الأخضر لاجتياح العالم! وينسون أن الذات اللاهية لا تَنْفَل بالعواطف وردود الأفعال كالإنسان، وهي تسيّر الكون من خلال منظومة من النواميس الأزلية، تبدأها بقوله تعالى:
{وإن ليس للإنسان إلا ما سعى، وإن سعيه سوف يرى، ثم نجزيه الجزاء الأوفى}.
وهذا القانون الأزلي يخص الإنسان وينعكس على الجماعات في أي مكان وزمان. وبتقديريأن سعينا اليوم، لا يكفي للحفاظ على أوطاننا، وهو الواقع الذي نعيشه.
مهما كان المستوى الفكري للإنسان، لا يمكنه تصديق، أن البغدادي يسعى إلى إقامة دولة إسلامية، وليس لديه مهمة أخرى، لا علاقة لها بما يعلنه، وذلك على ضوء مراقبة الحقائق والمشاهد التي تبثها الفضائيات!.
هناك مثل عربي "البعرة تدل على البعير". فهل القتل لمجرد القتل، والإبداع في القتل يصل إلى المعس بالأقدام... وتدمير محطات الطاقة وشبكات الكهرباء... وهدم المدارس ودور العبادة... والسيطرة على مصادر المياه بغية حرمان الإنسان والحيوان والنبات من الماء... هل كل ذلك مؤشراً لصدق نواياه في إقامة دولة إسلامية؟ وهل هذا يتماشى مع سلوكيات الفتوحات الإسلامية التي حدثنا عنها التاريخ؟
كلا، إنهم مجرد صواعق تسعى لتفجير الإسلام من داخله، لتحقيق حلم أعداء المسلمين منذ قرون.
خسئتم، لن تفلحوا، فهذه الصواعق ستنهار مهما طال بها الزمن، والنتيجة، إزالة رسوبات الجهل عن الإسلام، ليبدو ساطعاً مشرقاً، منارة للسلام والرحمة والمحبة كما كان في بداية الدعوة.
بتقديري أن الإعلامي عطوان ليس غبياً، لينحدر إلى هذا المستوى من النقاش، بل لديه هدف آخر، وهو كسب رضى البغدادي، عسى أن يحظى بلقائه، ويسجل سبقاً صحفياً يتحدث عنه العالم! بدليل أن سبق واتبع نفس الأسلوب، وحظي بلقاء أسامة بن لادن في جبال طوره بوره في أفغانستان، ولكن في حينه كان حديثه مقنعاً إلى حدٍ ما، لأنه مهما كانت خلفية ابن لادن فلا يمكن أن يتهم بالعمالة، كما لم يصرح بما أعلنه البغدادي، وأهم من كل هذا، أن من حاربهم ابن لادن، يختلف كلياً عن من يعتبرهم البغدادي اليوم أعداؤه.
إن صح تفسيري هذا، في سبب تحليل عطوان لخطاب البغدادي، فعذراً أقول: هذا نوع من النفاق، ونحن اليوم في مرحلة بأشد الحاجة للكلمة الصادقة المخلصة.
في هذا السياق، من المؤلم أن أفصح عن حقيقة مرة: أننا ننبهر بالمظاهر، حتى تعمى أبصارنا عن الواقع. لذلك، بالنسبة لنا، اللباس والحذاء والسيارة... والشهادة (مهما كان سندها العلي) من أهم مكونات المواطن العربي!
وأبسط دليل على ذلك: راقب عزيزي القارئ، نشرات الأخبار في الفضائيات، وقارن بين بساطة قاعة اجتماع وزراء الصهاينة، وفخامة نظيرتها في بعض الدول العربية! (العقول الفارغة بحاجة إلى كراسي ضخمة لتغطيها).
لذلك، فمن هذا المنطلق، قد يكون سبب انبهار عطوان بشخصية البغدادي (إن لم يكن يسعى إلى لقائه) كونه يحمل درجة الدكتوراه وشهادة زملائه في السجن... تماماً كما انبهرنا بقادة الانقلابات التي شهدها الوطن العربي، على امتداد عقود، بمجرد سماعنا إلى الكلمات المنمقة في (بيان رقم واحد). في جميع الأحوال العميل يزداد خطورة كلما زاد علماً، وثقافة، وتهذيباً...!
في الستينيات من القرن المنصرم، كنت أحد العاملين في معمل يتصف بالسرية، وكان يعمل فيه مهندس، خريج أكبر الجامعات الأجنبية، يتمتع بعلاقة مميزة مع العاملين في هذا المعمل، تصل إلى حد إقراضهم المال، وإعطائهم الإعانات حين يمرض أحد أفراد أسرهم، يوزع الحلوى في المناسبات... والأهم من كل هذا، حين يتحدث عن فلسطين تظن نفسك غريباً عنها. لذلك استحوذ على محبة الكثيرين وثقة رؤوسائه له، وصل لأن يرشح لإدارة المعمل. والعناية الإلهية حالت دون ذلك، حين اكتشف أمره كونه عميلاً لإسرائيل!
ومن يتذكر بداية ثورة الثامن من آذار، كيف لمعت شخصية يوسف عبد الله، المغترب القادم من البرازيل لدعم الثورة، واستطاع خلال فترة قصيرة، لما يتمتع به من شخصية مميزة، أن يكّون علاقات متينة مع قادة الثورة. ثم انكشف أمره بأنه إسرائيلي يدعى كوهين وانتهى به المطاف إلى حبل المشنقة.
والخلاصة أن لُباس المثالية، لا تعكس حقيقة الإنسان ونواياه، وهذا يتماشى مع عنوان المقال.
لقد حان الوقت، بعد التجارب التي مررنا بها، أن لا نهتم بالقشور، ونبحث عن الحقيقة. كفانا ضياعاً تعجز، حتى اليوم، عن اختيار مسارنا الصحيح.
 

الوسوم (Tags)

العربي   ,   الوطن   ,   البرازيل   ,   داعش   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-11-24 16:15:40   كهوف الجهل والغباء
لاجل سبق صحفي .تخربون الاوطان,,كفوا عن استضافة المتلونين العملاء ..تتركون اعداء الوطن نغرسون الحراب في ظهورنا لشراء مجد رخيص
ferial kh k  
  2014-11-24 04:06:52   مقالات مقابلات بها ألغام!
مرة أخرى و باختصار من أراد ان يستمع أو يقرأ لعطوان عليه ان يضع في باله لافتة تحذير تقول "احترس ألغام" فمقالاته التي تبدو كبساتين من أشجار الافكار يكمن بينها لغم فكري سام يفتك بالعقل , بين سطور مقالاته يكمن لغم فكري , إما ترويج لمشروع التكفير أو سابقا الثورة السورية المزعومة أو الربيع العبري. لا تخدعكم الحديقة الغناء التي يتغنى بها بالوطنية و العروبة و فلسطين , و لا تصدقوا الصبغة الاسلامية التي يحرص على اصباغها على مشروع التكفير .فلم يُشوه الاسلام كما شُوه بيد من ادعى انه يريد دولة اسلامية فقتل المسلمين لأجلها! في كل مقالات عطوان و كلامه تابع قرائتك و سماعك و لكن!!! احترس من اللغم!! (اقول هذا و انا فلسطيني مسلم, اختار لقب ابن فلسطين و المؤيد للعرين)
ابن فلسطين و المؤيد للعرين  
  2014-11-24 00:30:41   العميل القذر عبد الباري عطوان
إن السطرين اللذين افتتح بهما عطوان تقييمه لشمعون إيلوت أمير الدجّالين في داعش.يشيران إلى وضاعة عبد الباري عطوان و كونه:حالة ميئوس منها و لا شفاء لها .أنا لا أعتب عليك سيدي الكاتب لأنك كنتَ مخدوعاً بعطوان, لأن عورة العرعور أثبتت بأننا كلنا كنا مخدوعين ببعض الأشخاص (ما فيه واح أحسن من واح!). إذا عُدنا إلى عشرين سنة خلت و راقبنا الطبّال عطوان ,فسنجدُ أنه كان يثابر على إفراز السُّم و القيح و الصديد ضد سوريا بمناسبة و بدون مناسبة, متوّجاً موقفه ضدنا في عورة العرعور.وها هوذا يثني على الموسادي المزروع في جسدنا - كما زرعوا قبله إلياهو كوهين الذي ذكرتَه أعلاه.لايطمح عطوان للقاء شمعون إيلوت و الوصول إلى سبقٍ صحافي, بل يريد تلميعه ك(أمير مومنين!) في الدولة التي يعمل عطوان -مواربةً و صراحةً - على التبشير بها و التطبيل لها؛لأنه إخواني معلَن و حرباء شديدة التلوُن ـــــــــــــــــــ إلاّ ضد سوريا,فهنا هو واضح. أنا أعتب على قناة الميادين هنا لأنها :كاثوليكية أكثر من البابا! ما الذي يفيدكم عطوان به؟؟أخيراً: هل احترقت أوراق عطوان لديك؟ قال رفيقُنا كارل ماركس:لا يهمُّك ماذا يقول اليهودي عن نفسه؛بل راقب حياته اليوميه لترى أنه كان مرابياً يعيشُ على مسام المجتمع الاقطاعي في أوروبا.
السّا موراي الأخير - ســـــــــــــوا  
  2014-11-23 08:03:11   هذا يسمى تسويق الفكر التكفيري
هذا الصحفي عطوان لا يتوقف عن اضفاء شيء من الهيبة لصورة التكفيريين الذين يتسترون بعباءة الدين و هم حقيقة انما وظيفتهم تشويه الاسلام! لا اظن الصحفي عطوان قد عميت بصيرته عن رؤية المخطط الشرير الذي ينفذه هؤلاء التكفيريون. كلامه لا يندرج سوى في خانة التسويق غير المباشر لسلعة التكفير التي هي في جوهرها سلعة صهيونية, و يروج لها بطريقة غير مباشرة عند جمهور ساذج قد ينخدع بالشعارات البراقة ذت الظاهر الديني! من روّج لثورة مزعومة في العرين , كمن يريد وأد فلسطين مهما كتب أشعارا تفيض وطنية عن فلسطين و الحق السليب! مختصر مفيد, كل من يستهدف العرين او يروج للتكفيريين هو نصلٌ لحربة صهيونية , علم ام لم يعلم! مرة أخرى من يطعن العرين هو من يريد دفن و قبر فلسطين!
ابن فلسطين و المؤيد للعرين  
  2014-11-23 06:11:16   خائن
بالمناسبه عبد الباري عطوان بوق مغلف بللتطرف الاسلامي والصهيوني وهو تماما مثل قناة الجزيره راجع مواقفه عبر السنوات الماضيه واصراره على على مناداة اسامه بن لإدن بالشيخ
سوري  
  2014-11-23 06:09:15   اشكرك صاحب القال
انا ممن حضروا اللقاء على قناة الميادين وعتبي لقناة الميادين ان تروج طبعا بشكل غير مقصود لمن يسموا انفسهم مثقفين وفعلا هم مثقفين ولكن هم اخوة الشياطين حيث ابليس كان من الملائكة ولذلك يجب ان ننتبه كما وضح السيد سعيد احمد فوزي
ahmad  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz