Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 15:40:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
قراءة بمسيرة داعش منذ الولادة الى أن وصل الى عين العرب .. بقلم: بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | قراءة بمسيرة داعش منذ الولادة الى أن وصل الى عين العرب .. بقلم: بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:
هذه الحقائق والوقائع التاريخية موجهة لعقل المواطن العربي حتى يستطيع أن يستوعب حقيقة الفوضى التي نعيشها اليوم وان يحكم عليها وفق تصور "مؤامراتي" فالغرب المسيحي المتصهين والذي تديره اليوم مافيات ماسونية متصهينة،، كان ومازأل وسيبقى،، يستهدف ديننا الاسلامي المعتدل والمتسامح والمؤمن بالعيش المشترك مع كل الاديان،، ومن هنا علينا جميعآ كمسلمين و "مسلمين عرب تحديدآ"،، أن نفهم حقيقة واقعنا المعاش كماهو،، والعذر موجود هنا للجميع أقر بذلك،، فقد اختلطت علينا الاحداث ولم نعد نعرف أين مصلحتنا ومن عدونا ومن صديقنا،، ولكن بهذه المرحلة تحديدآ فقد جاء زمن سقوط ألاقنعة وتبيأن الحقائق ,,ومن هنا سنبدأ الحديث لايضاح وقائع وحقائق تاريخية عن مسيرة تنظيم داعش ,الذي بأت اليوم هو ألحدث ألابرز بالمنطقة العربية والاسلامية وحتى الدولية,ومن هنا سنقدم وبشرح وبأيجاز خاص ومختصر مسيرة هذا التنظيم منذ التأسيس ألى اليوم ,,

ففي العام 2004انطلقت من العراق نواة تشكيل تنظيم ما يسمى اليوم "داعش- الدولة الاسلامية بالشام والعراق " وقد كان كل ذلك تحت أنظار ودعم ألامريكان وحلفائهم من العراقيين ,, فقد انبثقت بذلك العام  نسخة محدثة أكثر رديكالية عن نتظيم القاعدة الدولي الذي تراعه وتديرة سرآ أميركا وأدواتها بالمنطقة والعالم ,,ومنذ ذلك التاريخ أستقرت هذه النسخة المحدثة من التنظيم  بالعراق تحت مسمى " قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" والتي كانت معروفة أكثرحينها باسم "تنظيم القاعدة في العراق" وهى التي شكلها أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004،تحت حجج محاربة الغزو الامريكي للعراق وهنا لا ننكر حقيقة أنهم ببعض فترات زمنية ونتيجة لظروف زمانية ومكانية وظرفية أضطرهذا التنظيم للتحالف مع قوى المقاومة العراقية لمحاربة القوات الامريكية وحلفائهم العراقيين بعد سقوط بغداد بربيع عام 2003, مما وفر لهم بيئة حاضنة داخل بعض المناطق الغربية بالعراق وهذا بدوره أتاح لهم تشكيل مجلس شورى المجاهدين الذي مهد أكثر لظهور دولة العراق الإسلامية,,,

وبعد تشكيل جماعة التوحيد والجهاد بزعامةأبو مصعب الزرقاوي في عام 2004، تلى ذلك مبعايته لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن ليصبح "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين"٬ إلى أن وصلنا لعام2006 ليخرج الزرقاوي على الملإ في شريطِِ مصور معلنا عن تشكيل مجلس شورى المجاهدين٬ بزعامة عبدالله رشيد البغدادي٬ وبعد مقتل الزرقاوي في نفس الشهر٬ جرى انتخاب أبو حمزة المهاجر زعيما للتنظيم٬ وفي نهاية عام 2006 تم تشكيل" دولة العراق الإسلامية" بزعامة ,أبو عمر البغدادي,


ومنذ عام 2004ومابعد نشط التنظيم بالعراق وتمدد بشكل واسع  نتيجة سياسة الاقصاء والتهميش التي كانت تمارسها الحكومات العراقية المتعاقبة على بعض الطوائف العراقية وكان كل ذلك ممنهج ومعد له أمريكيآ فالحكومات العراقية حينها كانت مجرد أدوات بيد الحاكم الفعلي للعراق "بريمر " ,,ومن هنا فقد أستطاعت أمريكا أن تنشئ حواجز بين عموم ابناء هذه الطوائف وبين الحكومة المركزية ببغداد والتي كانت تدار من قبل "بريمر " حينها ,,ومن هنا أستفاد التنظيم من سياسات التهميش هذه واصبح للتنظيم بيئه خصبة وحاضنة مجتمعية تنادي بالتحالف مع التنظيم واحتضانه بعموم هذه المناطق  وهنا تمدد التنظيم بشكل واسع  بشمال وشمال غرب العراق وبغرب العراق أيضآتحديدآ بشكل واسع ,ومع ذلك وبأحيان كثيرة كثرت حالات التصادم بين مقاتلي هذا التنظيم وبعض العشائر والقبائل العربية بالمناطق التي أحتضنت هذا التنظيم, مما أعطى ألامريكان وحلفائهم من العراقيين فرصة أيجاد نافذة لاختراق قوى المقاومة العراقية ,مما أوجد مايسمى بحركة الصحوات العراقية لمحاربة هذا التنظيم,وما هذه الحركة الاجزء من السياسة والاستراتيجية الامريكية التي اوجدت الصحوات ظاهريآ لمحاربة التنظيم ,,وما هدفها ألاساس الا محاربة قوى المقاومة العراقية التي كانت تحارب القوات الغازية والمحتلة للعراق ,

في ربيع العام 2010 وفي عملية  عسكرية مشتركة للقوات الامريكية  أستهدف منزلا كان فيه أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر,,بالقصف الجوي ليقتلا معا ,,وبعد حوالي عشرة أيام  من مقتلهما انعقد  ما يسمى  بمجلس "شورى الدولة" ليختار أبوبكر البغدادي خليفة لابو عمر البغدادي  والناصر لدين الله سليمان وزيرا للحرب,,

وفي نهاية العام 2010,,بدأت علامات شيخوخة هذا التنظيم تظهر لجميع المتابعين لمسيرة تكوينة وتمدده ,,فقد أصبحت البيئة الحاضنة له تحارب وجود التنظيم بينها ,,كما قلت اعداد المنتسبين له ولافكاره تدريجيآ بعد الانسحاب المبرمج والخادع للعراقيين التي قامت به امريكا لاعادة أنتشار قواتها بالعراق ,,ألا أن جاءت أحداث سورية بربيع عام 2011,,وليعود هذا التنظيم ولينشط بسورية بعد العراق من جديد بعد الاحتفاظ وبقاء اعداد من مقاتلية بالعراق ,وفي نهاية صيف عام 2012,,ظهر للعيان توسع وجود هذا التنظيم بسوريا ,,ولحق بكل ذلك  أعلان أبو بكر البغدادي عن انشاء "الدولة الاسلامية بالعراق والشام" ,,مستفيدآ من التحالف مع بعض الجماعات المعارضة المسلحة السورية مما اوجد له بيئة خصبة وحاضنة مجتمعية تمدد من خلالها بشرق وشمال شرق سورية ,,

وفي صيف عام 2013نجح التنظيم وبمؤامرة واضحة ومخطط له من بعض القيادات العسكرية والسياسية العراقية -الامريكية ,بالوصول الى سجني أبو غريب والتاجي واطلاق سراح الاف السجناء ,,مما أعطى هذا التنظيم زخم أكبر ,,مستفيدآ أيضآ من احداث الاحتجاجات التي حصلت بغرب وشمال غرب العراق ضد حكومة المالكي ,,مما اعطى التنظيم فرصة أحياء واعادة تكوين نفسة بالعراق ,من جديد,وهو بالفعل أستطاع ان يوسع وجودة وان يوجد بيئة  مجتمعية جديدة تحتضن وجوده فيما بينها ,كعامل أمان لها,بسبب سياسات التهميش الممارسة ضدها وكل ذلك بتنسيق ورؤية امريكية صهيونية بحته ,لتسهيل تجزئة العراق طائفيآ,

ومنذ ذلك الحين نشط دور التنظيم بالعراق وبسورية وتعددت جبهات قتاله مع الاعداء ومع المتحالفين ,,الا ان وصلنا الى نهايات عام 2013 ومطلع صيف عام 2014,, ومن هنا برزت  المؤامرة الامريكية  وأتضح للجميع أن هذا التنظيم  ماهو  ألا جزء من مؤامرة كبرى  هدفها الاساس  السعي لتجزئة  وتدمير المنطقة من جديد  ,,فقد تم تغذية  التنظيم  بالسلاح المتطور بشمال وغرب العراق فهو نجح بسهولة الى الوصول الى مخازن اسلحة أمريكية متواجدة بشمال وغرب العراق، 'وقبلها نجح بالوصول وبسهولة أيضآ الى مخازن سلاح أمريكية بشمال سورية وبريف حلب المحاذي للحدود التركية تحديدآ '، وفيها ومن خلالها نجح بالتمدد حتى وصل الى مشارف بغداد' جنوبآ 'وألى مشارف أربيل بأقصى' شمال العراق 'ونجح من خلال هذه الاسلحة ألتي 'سلمت 'له بشمال وغرب العراق ومن شمال سوريا,, بالتمدد أيضآ بشمال وشمال شرق سورية،,الى أن وصلنا الى أنشاء تحالفات دولية هدفها تقليم أظافر مولود مسخ أنتجته اجهزة الاستخبارات العالمية لاعادة تشكيل واقع المنطقة من جديد ,,وها هم اليوم يحاربون مولودهم بعد أن أتم مرحلة الفطام عنهم بسورية والعراق ,,وأخر معارك هذا التنظيم اليوم تدورببلدة عين العرب السورية  ,,


وبالنهاية ,فأن محاولة أستيضاح الحقائق عن مسيرة ولادة هذا التنظيم  منذ عام 2004 الى اليوم ,ماهو الا رسالة ألا أبناء ألامة ألاسلامية ككل,,فمازالت دروس التاريخ تعلمنا ان من لايقرأ الماضي لايقدر على فهم الحاضر ولايستطيع ان يتكهن بالمستقبل,, ومع ذلك فمازالت فئه ليست بقليله من امتنا العربية والاسلامية تصطنع لنفسها اطار خاص مبني على "عاطفة حمقاء"تؤمن بوقائع مبرمجه يحكهما ويديرها  بشكل أساسي استراتيجيات وجداول زمنية ابتكرتها وصممتها القوى الغربيه ,,وماهذه الكيانات والجماعات "الهلاميه "من أمثال "داعش "الاجزء من مخطط طويل يستهدف تصفية جغرافيا وديمغرافيا هذه الامه ليقام على انقاضها ,"النظام العالمي الجديد " بعد اقتسام كعكة الجغرافيا العربية بين هذه القوى العالمية الصهيو –ماسونية......

*كاتب وناشط سياسي-الاردن .
hesham.awamleh@yahoo.com
 

الوسوم (Tags)

العراق   ,   العربية   ,   القاعدة   ,   داعش   ,   أمريكا   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz