Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 14:38:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عذراً.. داعش لم توحد العالم بل نفظت جيوب العرب !

دام برس:

ما زال بعض العرب والمسلمين يعيشون في وهم وفي عالم الأحلام ويعتقدون  بأنهم  وصلوا سطح القمر بينما هم  في سرير من الديباج ونفحة مكيف بارد تجعلهم في حلم وكأن الواحد منهم هارون الرشيد في زمانه ويجوب في طرقات الجنة بين البساتين الخلابة ، بل ما زالوا يعيشون حلم اليقظة بانهم مسيطرون على زمام الأمور، ولهذا دائما ما نجدهم يطلقون  صيحات لا معنى لها كفقاعات صابون تختفي مع أول لمسة هواء لها وتتلاشى من الوجود.

يعتقد البعض اليوم إن داعش من خلال همجيتها ووحشيتها ومنهجها التكفيري والإجرامي في الشرق الأوسط قد تمكنت من توحيد العالم على يد واحدة من أجل محاربتها والقضاء عليها ومن وجهة نظري هذا القول يحمل بين طياته ضحكا على عقول الناس ، فالكل يعلم من هي داعش ومن صنعها وماهي الأجندة التي تنفذها.

أستغرب من تلك التصريحات والتغريدات هنا وهناك وبعناوين مختلفة فمنهم من يدعي إن ( داعش أيقظت العالم ، ويأتي آخر ليقول إن ( داعـش.. التي وحّدت العالم ) وداعش قلبت الموازين ، وداعش أيقظت الأمة ، وآخر يصحو من نومه ليقول إن أمريكا تخدم مصالحها !!! عجبا هل أتى الوحي الآن لينبأك إن أمريكا تخدم مصالحها ؟ تغريدات وعنوانين كلها تعبر عن مفاهيم وثقافات مختلفة ورؤى أما إنها سطحية غير مدركة لما يحصل على أرض الواقع أو إنها من أجل التمويه والتغطية لا غير ، ولا أدري إن كنت سأضيف هذه النكت إلى قائمة نكت ٢٠١٤ أم أبدء بجمع النكت للعام القادم...؟

أتفق جملة وتفصيلا  حول ما ذكره البعض عن القاعدة وداعش وباقي المنظمات التي أسموها بالمنظمات الإرهابية ولا نختلف أبدا بأن هذه المنظمات تتستر بالرداء الإسلامي ، كما إنها كانت أهم الأسباب التي جعلت الكل يصفنا كعرب ومسلمين إننا قتلة وعشاق دم بل هذه المنظمات جعلت الكل ينفر عن الإسلام  ، ولكنني أختلف معهم  حول تسمية مقالاتهم بإن داعش التي وحدت  وأيقظت الجميع من أجل معالجة الازمات الاقتصادية التي يمر بها العالم  وللأسوف أقول  إن داعش وجدت من أجل حل الأزمة المالية التي تمر بها أمريكا وحدها ، ولهذا داعش هنا من أجل معالجة الازمة المالية الأمريكية ومن أجل وجود أمريكي طويل المدى في الشرق الأوسط ،  ونعلم يقينا إن وجودها ليس من أجل سواد عيوننا كعرب ، فعلينا أن ندفع   فاتورة الحساب التي بلغت 500 مليار دولار وهذا طبعا ما نعلم به وما خفي أعظم .

أعتذر من جميع الذين أخالفهم الراي وأقول لهم إن داعش لم توحد العالم بل هي هي نكتة صهيوأمريكية أضحكت العالم علينا كعرب ، فلقد أظهرت للعالم مستوى الخلل الذي تعاني منه بعض الحكومات  العربية والإسلامية والتي ما زالت تعيش حلم اليقظة كما أسلفت ،  فكيف لمنظمة لا يتجاوز عدد أفرادها 30 ألف شخص أن  تخلق الرعب في نفوسنا وتجعلنا نتباكى فوق أنقاض ما دمرته من بنية تحتية ومقدسات.

داعش لم توحد العالم بقدر ما هي كشفت أوراقنا كعرب بأننا لا حول ولا قوة لنا من غير وجود الدول التي نسميها العظمى !!! فأي توحيد للعالم هذا الذي يجعل من منظمة بدائية تخلق الرعب في نفوسنا ونستنجد بالآخرين من أجل الوقوف ضدها ؟ وأي توحيد للعالم و 40 دولة  تقف ضد مجموعة بسيطة ؟ ومانفع أموالنا التي نتباها بها ونحن نحشد 40 دولة ضد منظمة هزت أركان العرب مما جعلهم وللأسف يستنجدوا بدول العالم من أجل القضاء عليها ؟ ونحن الذين نملك مليارات العالم !! فأي مهزلة نحن فيها حيث لا نملك القوة التي تمكننا من حماية أنفسنا ؟

داعش وباقي المنظمات الأخرى نباتات  سامة عفنة زرعتها أمريكا في أراضينا من أجل أن تسمم به بيئتنا وللأسف الشديد نحن من ننفق على ريها ، فبالله عليكم كيف تتوقعون أن تأتي أمريكا لإجتثاث هذه النباتات وهي التي زرعتها في أراضينا الخصبة ؟ كيف تعتقدون إن أمريكا ومن معها من الدول المترزقة أن تأتي للقضاء على هذه المجموعة التكفيرية المتطرفة وهم من أوجدوهم بيننا وبسطوا لهم الأرضية لكي يعيثوا فسادا في مجتمعاتنا ؟

أعتقد بدل إطلاق التصريحات الرنانة علينا السكوت والحفاظ على ماء الوجه وأن نعمل على جمع الأموال لدفع الفاتورة الكبيرة التي بلغت ال 500  مليار وهذا طبعا ما هو مصرح به ناهيك عن الفواتير الجانبية  ، فوالله  ميزانية كهذه بإمكانها أن تكوّن لنا كعرب جيش يهز أركان العالم بأكمله ويجعل من مرتزقة أمريكا يستنجدون بنا لحمايتهم ليس نحن من نستنجد بهم.

فعن أي توحيد يتكلم الجميع وأي يقظة وصحوة يتغنون ؟ فداعش لم توحدنا بقدر ما هي كشفت أوراقنا وأضحكت العالم علينا .

عباس المسكري

الوسوم (Tags)

العرب   ,   داعش   ,   أمريكا   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-10-02 18:10:19   نعاج بدون راعي تتربص بهم ذئاب البغي
هذا ما وصلت له معظم حكام الخليج العبري (العربي) رعات الدبش ولعطو اسرائيل وامريكا ما يريدون فقط لرضاهم ولو كانت كراسيهم متكسرة وبدون حتى اسم دولة
stsfoonst  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz