Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 01 آب 2021   الساعة 02:31:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الحرب الكونية .. بقلم : ماجدى البسيونى
دام برس : دام برس | الحرب الكونية .. بقلم : ماجدى البسيونى

دام برس:

هذا ما يحدث الآن بكل ما تعنيه الجملة من معان هى حرب عالمية أبشع من كل الحروب السابقة ،ليس لكون روسيا اتخذت قراراً بتغير الاستراتيجية العسكرية واتخاذ قرارات لاتعنى سوى فهم مايدور الآن بالعالم ..وليس أيضا لكون واشنطن تطوع الناتوا وغير الناتو لمخططها الكونى الذى كنا نعتبره أنه مشروع الشرق الأوسط الجديد الا أنه يتضح لى الآن أن تفتيت الوطن العربى إلى دويلات وإمارات ومشايخ ما هو الا جزء من المخطط الأعم والأشمل .

أمريكا ومن يديرون هذه الشركة الكبيرة يريدون هدم الكون وإعادة بناءه مع الاحتفاظ على كافة الثروات طوع يدها،وحتى يتثنى لها فعل هذا عليها هدم كل ماهو تأريخ ..حضارة ..دين ـ أى دين حتى ولو الايزيدين ـ وكذا إزالة كل آثار الحضارات منذ فجر التاريخ وحتى اليوم .

من السذاجة أن ننسى يوم قامت الدنيا على طالبان وأعلنت الشروع فى هدم الأثار عام 2001 ولم يكن الوفد الذى قامت قطر ـ أيضا قطر ـ برئاسة وزير الدولة للشئون الخارجية والمدعو يوسف القرضاوى سوى تمثيلية فالهدف يكمن فى استثارة  300 مليون بوذي فى العالم ألم تكن طالبان صناعة أمريكية بدأت بدعوى كل المسلمين للتخلص من الحكم الشيوعى .

ومن السذاجة أن يمر علينا أخبار متواترة وإن كان الهدف منها جس النبص رغم الشروع فى الفعل مفادها إزالة أثار أل بيت محمد بن عبد الله بما فيها بيت النبوة .

وليس سرا أن نقرأ تصريحا من هنا أو هناك حول أن داعش تريد الوصول لمكة المكرمة بنفس التشوق لوصولها لـ قم والنجف الاشرف ومن قبلهم كربلاء وليست الخريطة التى نشرت لتبيان الدولة الداعشية ببعيد.

ومن السذاجة أن تمر علينا مشاهد تصور إزالة كل أثار الانبياء فى سورية والعراق على يد داعش وأخواتها ـ بالمناسبة داعش بالعبرية تعنى النار المستعرة ـ .

ومن السذاجة أيضا أن نبحلق العيون أمام الدعوة التى أطلقها أحد قيادات الحركة السلفية الجهادية فى مصر لهدم الأهرامات وأبى الهول والتماثيل مع ملاحظة أن صاحبها سبق له شارك فى تحطيم تمثالى بوذا فى أفغانستان عام 2001 ولم تكن الدعوة الأولى فقد سبقها دعوات مشابهة.

عما يحدث بالقدس حدث ولا حرج ولا هدف لدى الصهاينة سوى هدم المسجد الاقصى ليحل محله هيكل سليمان المزعوم والجاهز منذ سنوات للتركيب على طريقة المبانى الجاهزة .

استقدام الدواعش وأخواتهم للعلاج داخل المستشفيات الصهيونية وزيارات نتنياهو لهم والشد على أياديهم والدعاء بالشفاء العاجل للعودة الى ساحة "الجهاد" كيف يمر علينا مرور الكرام ولانتحاكى عنهم سوى للتأكيد على أنهم خائنون ..خائنون لمن والفرز على كافة الأصعدة والميادين قد تم .

هى اذا الصهيونية التى تعادى حتى الدين اليهودى فهل يتساوى لديهم ماهو دونه لديهم ..شعب الله المختار ودونه الأغيار الذين خلقهم "الله" كى يلبون مايطلب منهم ووووكما حددها بروتوكولات حكماء صهيون.،هم اذا يريدون اعادة صياغة التاريخ كما يريدون هم بالخداع والدم والافناء.

إما أن نكون أو لا نكون وسنكون لأنهم أهون من بيت العنكبوت .

ماجدي البسيوني - رئيس تحرير جريدة العربى

Magdybasyony52@hotmail.com

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   قطر   ,   واشنطن   ,   المشروع   ,   في العالم   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz