Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 22:42:21
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
سورية والحقيقة التي لن تغيب... قامات السنديان وصراع العقل مع المنافقين ! بقلم: المهندس بشار نجاري
دام برس : دام برس | سورية والحقيقة التي لن تغيب... قامات السنديان وصراع العقل مع المنافقين ! بقلم: المهندس بشار نجاري

دام برس:
أربع سنوات من التحدي...والحلم العربي لايزال متمسكا ببقايا كلمات كتب احرفها أطفال أصبحوا أبناء شهداء في زمن الغدر والخيانه... وبقايا أمل عربي تحمل رايته سوريا المجد والكرامه والرجولة التي  أبهرت القريب قبل الغريب.. ووطن لايزال ابناءه متمسكون به يعضون على الجرح فلقد أبهرهم وأدماهم غدر من كانوا يظنون انهم اخوة او أصدقاء!
سوريا أيقونة المجد التي غنتها فيروز(شآم ياذا السيف لم يغب...) وكلمات نزار قباني التي كانت تسبح في أذقة دمشق القديمة قصائد حب  تدخل مسامات جلدنا وتعشعش مع عصافير الدوري و مع الياسمين على شرفات منازلنا وهي فنجان قهوتنا الصباحيه وهي حلمنا الذي لا ينتهي (انا الدمشقي لو شرحتم جسدي !
سقطت مدن الملح المتهالكة  وممالك الرمال العفنة ودول الكرتون المقوى وبقيت سوريا بشعبها وجيشها عصية عن السقوط انها المؤامره الكبرى وهي اكبر فتنة في التاريخ البشري منذ ان بدأت البشرية بتدوين تاريخها الى يومنا هذا .... وانتظروا ان تسقط دمشق عاصمة مصطفى العقاد... حبيبة الجواهري وحاضنة رفات صلاح الدين الأيوبي   كما سقطت من قبلها الأندلس عندما بكاها عبدالله الصغير أخر أمرائها... وطنا لم يستطع ان يدافع عنه أمام جحافل الملك فيرناندو القادم من الشمال فكانت نهاية التاريخ الجميل ...تاريخ الموشحات الأندلسيه تاريخ الفن والغناء والفلسفه والثقافة والعلم والعمارة تاريخ الأندلس المييز بالبراعة والعبقريه والذي كان ولايزال وليومنا هذا يبهر كل من يزوره من كل أصقاع الأرض لا لشيء اللا لأنه جزء من التاريخ السوري الدمشقي الأصيل .
كيف تسقط دمشق ايها الأغبياء وهي وريثة المجد تاريخ الرجولة والشهامه والتحدي من يوسف العظمه الذي رفض ان يستسلم امام جحافل الفرنسيين القادمين لاحتلال عاصمة الشرق والعروبه يجرجرون معهم  عساكر الاستعمار القديم من زنوج السنغال وساحل العاج وتشاد...فأستشهد بعد أن دون بدمه تاريخ لن ينساه التاريخ ثم جاء بعده جول جمال ليجدد عهد السوري الأبي مع التاريخ ويضيف اليه بأن السوري لا يدافع عن سوريا  وحسب وإنما عن كل تراب ومياه الامه فأمتزجت دماءه بمياه البحر قبالة السواحل المصريه ولكن بعد أن أعطى الفرنسيين ثانية درس في الرجوله والوطنيه اذ انه المسيحي العربي المشرقي الذي تحدى المدمره  المشهورة آنذاك (جاندارك )فخر الصناعة العسكريه الفرنسيه عندما قال لها: لك ولمجرميك قاع البحر والعار ، ولنا نحن أبناء المشرق العربي المجد في السماء... وعلمهم هذا الشاب الذي ترك خطيبته تنتظره على شاطئ اللاذقيه علمهم كيف تتحدى العين المخرز....وقبله وبسنوات طويله كان عز الدين القسام ذلك الشيخ الجليل الشاب ابن جبله تلك المدينة التاريخية الصغيرة على الساحل السوري يعلم الصهاينة درسا لن ينسوه أبدا وهو ان الدفاع عن فلسطين وبلاد الشام هو فرض عين على كل سوري شريف، انهم قامات السنديان التي لاتذال تسييج هذا الوطن الرائع الى يومنا هذا .
وفي لبنان سنوات طويله يقاتل السوريين جنبا الى جنب مع اللبنانيين والفلسطينيين حتى استطاعوا ان يدحروا آخر جندي صهيوني عن ارض لبنان الحبيب ....عشرات الآلاف من الشهداء ولكن السوري هو السوري كاتب الأبجدية الاولى في التاريخ و هو ابن بلاد الشام التي بارك الله فيها والذي قبل التحدي منذ مئة عام ولاذال يمارسه حبا وشرفا وكرامه. فكيف لهذا السوري ان يهرب امام مؤامرة ارتدت كذبا ونفاقا شعارات الحريه والتغيير، او كيف لهذا السوري ان يهرب  من مواجهة قدره مع داعش وكلابها اللقطاء من اجهزة مخابرات متخفية بعباءة عربية اسلاميه كما فعلها زين الهاربين بن علي...خسئتم ايها الأوباش لأنكم لن تجدوا بيننا كزين الهاربين على مقاسكم ولا شخص شريف من أبناء سوريا؟! ومع ذلك وحتى لاتنسوا حسن ضيافتنا فقد اهديناكم جنرال ذو طلعة بهيه وتاريخ عسكري قدير!! مناف... مدعوم بسيجار كوبي علله يفيدكم بتواجده في كاباريهات ومقاهي أرصفة الشانزيليزه ؟؟ وخدعتموه كما خدعتم الكثير غيره...و وعدتموه بالرئاسة السوريه بعد ثلاثة اشهر من انشقاقه والتحاقه بفوج الكشافه في السان جورج في باريس ونحن نعندكم بأن سوريا لاتنكسر لأن سوريا مسورة بقامات السنديان التي لاتكسر؟؟كما اهديناكم العشرات من المنشقين الفاسدين المتملقين على شاكلته  الذين لا يجيدون فن القتال من نزلاء فنادق الخمسة نجوم في إستنبول واللذين يبحثون ليلا نهار عن فرص استثمار بالدم السوري او بجهاد النكاح الذي كانوا يمارسونه بالخفاء وعندما دعمتهموهم  بالمال والسلاح أصبحوا يمارسونه بالعلن انهم قادة التغيير الكاريكاتوري ماشاء لله!!!.....صدقوني ايها الفرنسيين والأمريكان والصهاينه انتم ومن معكم من بعض العربان المتصهينين مثلكم  ان اللعبة قد انتهت وان سوريا قد امتصت الضربه، ضربة الغدر والخيانه، وان حذاء ذلك الجندي السوري الشريف (او قامات السنديان كما نحب نسميهم نحن السوريون) الذي يقاتل على امتداد مساحة الوطن دواعشكم القذرين ورجال الناتو المتنكرين العابرين للحدود السوريه التركيه بموافقة المنافق الشهير السمعه بعنترياته المفضوحه (الطيب )الخبيث اردوغان  وأجهزة مخابراتكم المستعربه( أي التي تلبس العباءة العربيه وترفع الشعارات الاسلاميه الطنانه) أن حذاء ذلك الجندي الذي ودع والديه منذ ثلاث سنوات او اكثر ولم يرهم منذ ذلك الوقت فداء لسوريا وشعبها العظيم ان حذاء هذا الجندي اشرف من اشرف أشرفكم لأن هذا الجندي المجهول هو حامي الشرف والعرض والوطن .
اربع سنوات من عمر المؤامره القذره التي  جيش لها الغرب من كل فج عميق حثالة بني البشر من الخونة والمجرمين ومن الأغبياء والحاقدين يدعمهم بالمال والسلاح والإعلام المنافق ....فقط شيئ واحد نسي هؤلاء السفله ان يضعونه في حسبانهم وهو انهم يواجهون سوريا المجد والتاريخ والحضاره سوريا الدوله التي ترتكز على المؤسسات وعلى شعب عريق سليل حضارات تمتد لالالف السنين.فهل تسقط سوريا وزعيمها الشاب الاسد الذي كان يعمل مع السوريين لغد افضل ؟ وهل ينتصر الجهل والتخلف والغباء والخيانه على القيم الجميله وعلى الحب والجمال والرجولة والشهامه والأنتماء لله والوطن  ؟ لا أظن ذلك فقد اثبتت السنوات الثلاث الماضيه ان دمشق أقوى مما كان يتصورها لإعداء وأنها لم تسقط بعد أسبوعين او شهرين كما وعدنابذلك قادة النفاق والمنافقين وأصحاب فتاوي جهاد النكاح  من (علمانيين ومتدينين) في محطات عهرهم المستعرب بينما غزة هاشم تكتوي بنار الغدر والدمار ايها الأرذال .....ما أحقركم ايها السفله المنافقين  وما اروع السوري والفلسطيني واللبناني وكل عربي شريف يدافع عن القيم التي يتقاذفها تجار الحرية العفنه ومن معهم من منافقي السلطان.... أن قامات السنديان قامات المجد والتحدي في أرض بلاد الشام  تمتد على كل مساحات الوطن عين على الارض وعين على السماء ...وسيعرف هؤلاء السفله مرتزقة الناتو المستعربين اي منقلب ينقلبون.
(فقط للمقارنة التاريخيه في بدايات القرن العشرين جاءنا الفرنسيين مستعمرين يجرجرون معهم مرتزقتهم الزنوج ليستبيحوا البلاد والعباد تحت اسم الاستعمار أي الأعمار !؟ ولم يكن هناك وقتها شيء اسمه حلف الناتو ولاهذا المنافق الذي يرتدي عباءة الاسلام  الطيب اردوغان ؟! واليوم يأتي إلينا الاستعمار القديم نفسه ولكن  بملابس جديده وشعارات طنانه يحرض لها بعض من أبناء جلدتنا ساعة بأسم الديمقراطيه وساعة اخرى بأسم الاسلام ولكنهم في نهاية المطاف هم ليسوا أكثر من عملاء مأجورين استطاعة الأجهزة الغربيه ان تحركهم ببراعه ، بينما عساكره اليوم لم يعودوا أفارقة زنوج بل هم عسكريون من دول مغلوبة على أمرها  هي أعضاء في الاتحاد الاوروبي و حلف الناتو  من رومانيا وهنغاريا وبلغاريا وبولندا أي من الدول الفقيره في الاتحاد الأوربي والتي اصبح أبناءها يرسلون الى الحروب القذره بدلا عن أبناء المستعمرات الافريقية   ؟! اما المهمات القذره فهي تتم تحت رعاية اكبر مؤسسه ترعى وتجند المرتزقة والقتله وعلى مدار العالم انها البلاك ووتر.
أتعرفون الآن لماذا نسمي جنود جيشنا البواسل بقامات السنديان ؟؟لأنهم بأجسادهم وأرواحهم يقفون في وجه اكبر فتنة عرفها التاريخ فتنة يتشابك بها العمل المخابراتي القذر مع العمل الإعلامي الأقذر مدعوم بأمبرطوريات المال والأعلام  ثم بأكبر حلف عسكري عرفه العالم يخطط ويعمل على غزو سوريتنا الحبيبه عبر حدودنا معه في تركيا ، هذه هي الحقيقه ومن لايعرفها  فهو لايعرف شيء عن صيرورة الصراع القذر على ارض وطننا الحبيب سوريا.
ليحمي الله سوريتنا الحبيبه شعبا وجيشا ووطنا ومجدا لا يغيب .

المهندس بشار نجاري.  
بودابست

الوسوم (Tags)

سورية   ,   دمشق   ,   السوري   ,   الشهداء   ,   الفلسطيني   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz