Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وتبقى سورية هي الهدف .. بقلم: هيثم أحمد

دام برس:
قرأت تعليقاً على مقالة كنت قد نشرتها ,يشير من خلالها كاتب التعليق التشدق بالنصروالمجموعات الإرهابية تسيطر على مناطق عدة,ومقدرتها على السيطرة على أي منطقة ممكن أن تكون هدفاً لها.
كاتب التعليق سوري غيور على وطنه,وأنا أحترم رأيه وأرى أنه مصيب فيما يقوله,فالمجموعات الإرهابية , لازالت تسيطر على العديد من المناطق والقرى وتشن هجمات هنا وهناك وتستهدف البنى التحتية وخصوصاً خطوط نقل الطاقة والنفط,وتعيث خراباً وقتلاً وتخريباً,وهناك الكثير من المناطق التي تسيطر عليها تلك المجموعات,والجيش العربي السوري يطبق الحصار عليهم,منذ أكثر من عام,ولم تستسلم,وهذا تأكيد على وصول العتاد والسلاح والمؤن لها عبر أنفاق ووسائل أخرى؟؟؟.علماً بأن تلك المناطق محاذية لدمشق,وتستهدفها بقذائف قتل يومية,ونحن كمواطنين لم نتلمس حتى اللحظة مدة انتهاء تلك الأعمال..وإنهاء وجود هؤلاء الإرهابيين فيها !!...
وأنا عندما أتحدث عن النصر لأننا نحن من يمتلك مقومات النصر بهذا الصمود الأسطوري على مدى أعوام أربعة، ونحن لازلنا نقاوم أشرس حرب كونية في تاريخ البشرية .صموداً لم يشهد العالم مثيلاً له, صموداً شعبياً جعل من قوى العدوان وحوشاً لا تنتمي إلى البشرية,ومايرفعونه من شعارات مزيفة بستار ديني فقط لاستقطاب وحوشاً من فصيلتهم ,وإن المعارك البطولية للجيش العربي السوري في سحق هؤلاء وخصوصاً في المناطق المحاذية للحدود السورية وفرار بعضهم والعودة مرة أخرى لشن هجمات على الجيش أو السيطرة على مناطق لاتدل أبداً على أنها انتصارات,كما أن وجودهم في مناطق أو قرى لايعني أبداً سيطرتهم المطلقة على تلك الأرض,فعند دخول الجيش تراهم يفرون كجرذان, يقتل من يقتل ,ويلوذ بعضهم بالفرار، وهكذا هي الحال. إذاً لاشيء مطلق في المعارك الدائرة مع هؤلاء التكفيريين,ولا حل إلا بالمقاومة الشعبية المنظمة وهذا ماكنت قد أشرت إليه في مقالة سابقة.كما أن وجود التكفيريين في بعض القرى والمناطق يقترن بوجود بيئة حاضنة لهم , وهذه البيئة لا تقتصر على المناطق التي يسيطر عليها المسلحون ,وإنما هناك مناطق آمنة لكنها تحتوي بيئة حاضنة , وهي في انتظاروتشكل خطراً, والأمر يحتاج اجتثاثها من جذورها وبالسرعة الممكنة ،وهنا يمكن التحدث عن دور المقاومة الشعبية في التصدي لهؤلاء وطردهم على أقل تقدير خارج حدود  الوطن فهؤلاء ليسوا أقل خطراً من الإرهابيين التكفيريين.
إذاً النصر الأكيد مقترن بالمقاومة الشعبية التي تشكل رديفاً للجيش العربي السوري ،والتي أرى أنها تسهم بشكل فعلي في إنهاء وجود المجموعات الإرهابية والبيئة الحاضنة لها.
والإحتمال الآخر لأنهاء الحرب الدائرة على الأرض السورية يكمن في موقف الدول الراعية لها بمعنى وقف التمويل والتسليح والتدريب واستقدام المأجورين المرتزقة للقتال إلى جانب تلك المجموعات ،وهذا ضرب من الخيال.فهي لن تتوقف أبداً .بل على العكس تماماً بدليل أفتعال أحداث أوكرانيا  والعراق وغزة  لأشغال الدول الداعمة للموقف السوري عنها في مشاكل جانبية,كما انشغال روسيا بأحداث أوكرانيا وانشغال ايران بأحداث العراق,والمقاومة اللبنانية بأحداث غزة,واشغال الجميع ببعضهم بعد الفشل الذريع في تحقيق أي هدف على الأرض السورية,وبذلك ووفقاً للتصوير الصهيو امريكي ممكن لتلك الدول ان تقدم التنازلات التي تبحث عنها الإدارة الأمريكية.لكن الأهم في كل ذلك هو إدراك الدول الداعمة للموقف السوري لجميع الخفايا والنوايا,فالفشل الحتمي مؤكد لجميع المشاريع التي يرون بها عوامل ضغط بل تشكل عوامل قوة ونصر .
إذاً الحرب طويلة الأمد ومفتاح الحل الأجدى في المقاومة الشعبية ومواجهة الإرهاب والتصدي له والإنتظار يزيد من معاناة المواطنين المتعلقة باستغلال وجشع واحتكار وارتفاع الأسعار حتى وسائط النقل والكهرباء وغيرها الكثير التي أصبحت تثقل كاهل المواطن,ومن هؤلاء من يرى بالحرب مصدر للثراء،والشعب العربي السوري الصامد هم من يشكلون الغالبية العظمى من أبناء الوطن علينا الأعتماد على المحاكمة المدروسة والمنطقية لمعالجة الأمور بعيداً عن أي موقف شخصي لأن الوطن هو الأغلى والأبقى والواجب يحتم علينا أن نخوض المواجهة لتحقيق النصر
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-29 00:07:00   صدقتَ يا أخي!
أوافق على كل ما تفضّلتَ به عدا أنك تحترم رأي كاتب التعليق على مقالك السابق. إلا أنني أضيف مادةً للتفكير إلى من يريد التفكير بعقاب الذين يستمرئون بتمويل و تجنيد و تسليح المرتزقة و إرسالهم إلينا لقتلنا في سوريا و العراق ومصر و اليمن و غزّه؛ألم يحن الوقت لإشعال النار في ثيابهم؟
السّا موراي الأخير - ســـــــــــــوا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz