Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 أيلول 2021   الساعة 00:53:04
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
في تفاصيل شراكة الأعراب مع الصهاينه بذبح غزه .. بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | في تفاصيل شراكة الأعراب مع الصهاينه بذبح غزه .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:

ما قام به  كيان الاحتلال الصهيوني  من هجوم جوي بربري, نازي,فاشي -  استهد ف قطاع غزة والكثير من المنازل والمسا جد والجامعات والمستشفيات والمناطق الحيوية ,, أوبمعنى آخرهو  تدمير ممنهج للبنية التحتية في قطاع غزة ماكان ليحصل الابضوء أخضر وشراكه اعرابيه فيه ,, و كل ذلك بهدف أن يشعرو أهل غزة ان قوى المقاومه هي السبب بما يجري لهم بهدف  أن  ينسلخ أهل غزه  عن قوى المقا ومه وعن فكرها المقاوم ,فقد كان الهد ف من كل ذلك هو  تقسيم غزة لخمس مناطق لعزل قوى المقاومه عن بعضها البعض ومن ثم تدمير المخازن والانفاق والسيطره على نقاط العبور وتهريب وتخزين الاسلحه ومن ثم تصفية العدد الاكبر من القاده العسكريين والافراد المنضوين ضمن صفوف تنظيمات المقاومه بقطاع غزه ,, وهذا ما لم يحصل ولن يحصل  بل وقف ابناء قطاع غزه  يدا واحدة مع حماس وباقي قوى المقاومه  ,,في المقابل تكشف موقف المتخاذلين من رؤساء وحكام بعض الدول العربيه  وبرز ذلك من خلال  ردود أفعالهم الهزيلة وانفضحت أمانيهم بان تنجح الدوله الصهيونيه بإركاع غزه وأهل غزه ,,,

بالطبع حاولت بعض المحاور المعتدله التي تكونت حديثآ بالمنطقه العربيه "المحاور التي تعرف بتبعيتها الى المشروع الصهيو – أمريكي" أضفاء طابع أخر للمعركه  وعنوان أخرلها ,,,فهم لهم مصلحه مشتركه مع العدو الصهيوني بالأجهاز على حركات المقاومه بالقطاع وخصوصآ حركة حماس الاجهاز عليها عسكريآ وليس سياسيآ بالطبع  ,,وهنا فلا ينكر عاقل أن الصهاينه عندما دخلو هذه المعركه لم يدخلوها وحدهم بل بالشراكه مع بعض شركائهم العرب ,,وهذا ما لم يخفيه الكثير من جنرالات الجيش الصهيوني وبعض الساسه الصهاينه ,,وقد قا ل  نائب وزير الحرب الصهيوني: يجب علينا تأديب حماس حتى لا نخذل أصدقائنا العرب الذين اعتمدوا علينا في ذلك!!!,,وهذا قد يثير أستغراب البعض فهل من المعقول أن تصل عمالة بعض الانظمه العربيه الى درجة الاشتراك بقتل أهل غزه العزل ؟؟؟!! ,,,


الجواب,, ببساطه "نعم" وهذا ليس مستغرب عن هؤلاء فهناك اليوم أدله ملموسه على كل هذا فالتجربه السوريه والعراقيه والليبيه والسودانيه تثبت أن هذه الانظمه "الاعرابيه " العميله أصبحت شريكآ وموغلآ بالدم العربي ,تعمل يد بيد مع العدو الصهيو –أمريكي ,,لتنفيذ باقي فصول مؤامراتهم القذره الراميه الى تقسيم المقسم بالوطن العربي ,,وهذا تطور خطير بعمل هذه الانظمه العميله فبعد أن كانت مسؤوله عن الامداد واللوجستك والتسهيل لها بالعبور ,,اليوم أصبحت شريكه لهم بالقتل والتدمير والتخريب للفسيفساء المكونه للخارطه العربيه لتمزيقها واعادة ترتيبها بما يخدم هذا الكيان الصهيوني المسخ لتكوين ثلاثه وخمسين كيان عرقي ومذهبي وديني بالمنطقه العربيه ,,يكون فيها الكيان الصهيوني المسخ هو السيد المطاع وكل طرف من هذه الكيانات يسعى لتقديم صكوك الطاعه لهذا الكيان هذا وفق خططهم المستقبليه التي نعيش بهذه المرحله الكثير من فصولها الخطره ,,,

بهذه المرحله  قد يكون الصهاينه قد بدأو معركه بالشراكه مع بعض شركائهم الاعراب ,,بسبيل أنها ستكون معركه بالوكاله عن شركائهم هؤلاء ,وأنها معركه كما تخيلو واهمين ستحسم فصولها بسرعه ولن تحرج قادة الحكومه الصهيونيه وبعض جنرالاتهم الامنيين ,,متوهمين أنها تكرار لسيناريو حربي 2009و2012,وأنها هي بالنهايه من ستفرض شروطها بعد أن تنهك قوى المقاومه بالقطاع ,,وبعد أن تكون دمرت جزء كبيره من ترسانتها الصاروخيه ,,

ولكن المفاجأه هذه المره ,,ان الصهاينه اليوم تلقو ضربات موجعه بالعمق الصهيوني فارأضي فلسطين المحتله الخاضعه أغتصابآ للكيان الصهيوني ومستعمرأتها أصبحت اليوم كلها تحت نيران وصورايخ المقاومه ,,بغض النظر عن النتائج فاليوم هم أصبحو بمأزق كبير بعد أن أثبتت قوى المقاومه أنها قادره على الرد ,,وكل ذلك بفضل منظومة خبراء فلسطينيين تدربو على أيدي أمهر الخبراء العسكريين بالجيش العروبي السوري ,,وأستطاعو أن يتمرسو على صناعة هذه المنظومه الصاروخيه وزودو ببعضها والكثير منها اليوم يضرب تل أبيب وحيفا مع تطوير منظومة عمل لطائرات بدون طياربالتعاون مع بعض الخبراء في جمهورية أيران الاسلاميه  وقد رأينا طلائعها تعمل بسماء الاراضي المحتله  وهذا بحد ذاته يشكل حاله من الصدمه لقادة الكيان الصهيوني فهم تورطو بمعركه  لم يدرسو نتائجها فكما تورطو بحرب تموز 2006مع حزب الله ,,

وورطتهم حينها الولايات المتحده الامريكيه ونذكر حينها كيف أن كوندليزا رايس كانت رأس الحربه بهذه المعركه ,,رغم ان القاده الميدانيين بالجيش الصهيوني قررو الانسحاب من المعركه في صبيحة اليوم الثالث لها ,,,ألأ أن رايس حينها رفضت ذلك وأستمرت المعركه ليخرج منها الجيش الصهيوني جارآ لذ يول الهزيمه  فقد كا نت معركه صهيونيه على لبنان بالوكاله عن الامريكان ونذكر حينها كيف كأن يطرح مشروع الشرق الاوسط  الكبير وقد كانت عرابة هذا المشروع كوندليزا رايس وكيف أن المحور المعادي للمشروع الصهيو –أمريكي بالمنطقه وقف ضد هذا المشروع واحدى اسباب الحرب الصهيونيه على لبنان وقوى المقاومه فيه حينها هو رفض هذا المشروع بمحاوله لايصال رسائل لسوريا لارغامها على القبول بفصول هذا المشروع ونذكر حينها أن فصول هذا المشروع قد تكسرت أمام هزيمة الصهاينه بحرب تموز ,,اليوم يتكرر نفس السيناريو ولكن هذه المره بغزه ومن يقوم بالحرب بالوكاله هم الصهاينه بالنيابه عن بعض جيرأن غزه من العرب وعن بعض الاعراب ,,وهذا ليس كلامي بل كلام الصهاينه ,,,


وبهذه المرحله من خطط المعركه الكل يعلم ان الكيان الصهيوني بدأ يعيش فصول هزيمة تموز 2006,,والكل يعلم وخاصه المتابعين للوضع الداخلي للكيان الصهيوني حجم القلق والرعب من تطور سيناريوهات المعركه وخاصه مع توعد قوى المقاومه بمفأجات جد يده ستهز كيان الاحتلال  بحال أستمرار هذه الحمله على قطاع غزه ,,فالأن الكيان الصهيوني د خل هذه المعركه ولكن لايعرف كيف سينهي المعركه ويعود الى اتفاق هدنة 2012,,دون السماح بفرض شروط جديده عليه ,,ولذلك بدأ الان يحاول العوده الى بعض القوى بالاقليم ومنها مصر وقطر والسعوديه وتركيا   للضغط عليها ,,لتسهل له الطريق لوقف أطلاق النار والعوده الى هد نة عام 2012,,بشرط أن يظهر بمظهر المنتصر ,,وان لايترتب عليه اي شروط جد يده ,,وهذا ما نرأه اليوم بالفعل فمصر والسعود ية اعد ت العده ,لكل هذا وسنترقب جميعآ خلال 72ساعه القادمه على ألاكثر تثبيت أتفاق الهدنه وفق شروط هد نة عام 2012,,بالقاهره ,,أن لما يحصل أي طارئ او د خول لمتغيرات جد يده تقلب موزاين القوى بهذه المعركه المفتوحه على كل الاحتمالات مع مراهنة البعض على أن هذه المعركه ستتوسع أكثر لتكون بدايه لحرب ستشعل المنطقه ككل مع أني أعتقد أن الفرضيه الاولى هي الاقرب للتطبيق ولننتظر الساعات والايام القادمه فهي الوحيده التي  ستجيبنا على كل التكهنات والتوقعات .

كاتب وناشط سياسي –الأردن.
hesham.awamleh@yahoo.com
 

الوسوم (Tags)

غزة   ,   الشعب   ,   الفلسطيني   ,   الجامعات   ,   الصهاينة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz