Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 27 أيار 2022   الساعة 01:06:54
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أمتنا في خطر .. بقلم: فوزي بن يونس بن حديد
دام برس : دام برس | أمتنا في خطر .. بقلم: فوزي بن يونس بن حديد

دام برس:

في مشهد هو أقرب إلى مجازر المغول أو انتهاكات النازيين الجدد في إسرائيل، أقدم الصهاينة المجرمون مرة أخرى وليست الأخيرة على دكّ قطاع غزة بالصواريخ والقنابل المضيئة وكل أنواع الأسلحة الفتاكة، لديها من السلاح ما يكفيها لتدمير الإنسان والحيوان والعمران، بل تدمير الحياة برمتها وهي التي اغتصبت الأرض وانتهكت الحرم القدسي فلم يردعها أحد، كفانا بكاءً ولنستعد لمهاجمة العدو الصهيوني، كفانا تنديدا فلم تعد لغة التنديد تنفع في مثل هذه الحالات والمواقف، بل كان بنو صهيون يسخرون من العرب الذين يجلسون على كراس فاخرة في جامعة هي أقرب إلى وكر يجتمع فيه الفاسدون من أجل إطلاق كلمات التنديد والإدانة وليخرجوا بصيغة توافقية كما يزعمون يدعون فيها اليهود إلى ضبط النفس، ألم تثر فيهم مشاهد التمثيل بجثة الطفل أبو خضير مشاعر القومية والحمية الإسلامية، فيا أسفي على عرب صاروا عربانا يقودهم الصهاينة المجرمون وكبلوا عقولهم واستخفوا بقدراتهم، ألم يأن للذين يزعمون أنهم يقودون العالم أن الساعة قد حانت لتلقين اليهود درسا لن ينسوه؟ ألم يحن الوقت للزحف على من سموها إسرائيل وطردها من الخريطة الإسلامية، فهم استقووا بالمارد الأمريكي والغربي ونحن لدينا قوة خارقة تبيدهم أجمعين، إنها الواقعة بين المسلمين والمتطرفين المارقين الذي لا يريدون العيش بسلام، بل كانوا دائما يخونون العهد والسلام في كل وقت وزمان، وعندما فعل بهم هتلر ما فعل كانوا يستحقون لأفعالهم الدنيئة واعتقادهم الأسود أنهم شعب الله المختار وأن العرب غلمان وخدم لهم، بهذا التفكير لا يعطون قيمة للإنسان الفلسطيني الذي نهبت أرضه وانتهك عرضه ودمّر بيته واغتيل وطنه.

أحوال المسلمين اليوم مؤسفة، يتقاتلون كما لو أننا نعيش عهد الدولتين الأموية والعباسية، كل متطرف يعلن نفسه خليفة على المسلمين ويطالب الآخرين بالبيعة والطاعة، وبلدان أخرى دخلها الإرهاب بإيعاز من قطر وغيرها ممن يذكّيه بالمال والسلاح، وإعلام فاسد حدّ النخاع، هو إعلام فاسد يفتت البلدان، إعلام العار لا يصدق عليه اسم إعلام بل إن المال طغاه واستخفّ الشعوب العربية فصار يعيث فسادا بغير حق لإرضاء الأعداء، واعجبا لدولة مثل قطر صغيرة في الحجم لا يتعدى سكانها المليون نسمة، حباها الله بالمال تسرفه فيما يغضب الله بدعوى إحلال السلام، فهي تغذّي الإرهاب في سوريا وليبيا وفي تونس أيضا وتحض الجماعات التي تحارب في سوريا على تدمير البلاد، وتحارب في العراق لنشر الفوضى، وتحارب في ليبيا لتسرق وتنهب، وتحارب في تونس لتضرب الاستقرار، من أين أتت هذه الجماعات ومن يمدها بالسلاح؟ ولماذا لا تحاسب قطر على أفعالها في محكمة الجنايات الدولية إذا ثبت تورطها في مثل هذه الأعمال؟، وقد ثبت فعلا ولعل جواسيسها الذين تنشرهم في كل مكان بدعوى أنهم مراسلون هم عملاء للأف بي اي والدليل ما أقدمت عليه مملكة البحرين من طرد أمريكي يعمل بالقنصلية الأمريكية في المملكة ورأت أنه شخص غير مرغوب فيه، وما دام كذلك فهو يعمل من أجل بث الفتنة في ذلك البلد الصغير ويذكي الإرهاب عن طريق ما يسمى بالديمقراطية الزائفة التي لم تجلب إلا الدمار والخراب والقتل والوبال على جميع الدول العربية بدءا بالعراق مرورا بأفغانستان ثم ليبيا وسوريا وكلها بلاد عربية إسلامية.

عرب لم يعرفوا تاريخ أسود مثل ما هم عليه اليوم من تشتت وتمزق وحيرة وأسف على ما يحصل على الميدان، عجز كبير على ضبط الأمور، وخوف من الراعية إسرائيل، ولا مبالاة بدولة العراق والشام، وفوضى داخلية في كل البلدان، واهتراء سياسي ولغط اجتماعي وهبوط اقتصادي وتفسخ أخلاقي، كل ذلك أقل ما يوصف به العالم العربي الذي يحتاج إلى هزة ورعدة وانتفاضة على الظلم والطغيان والتكبر والجحود والنكران على الكلاب الصهاينة المجرمين الأذلاء، جيش أوله في القدس الشريف وآخره بالمغرب العربي، شباب مكتهلون في شبابهم لا يخافون إلا الله يقدمون على الشهادة في سبيل الله يقاومون المحتل إلى آخر نقطة، يعلمونه من هم المسلمون الثائرون، على انتهاكات حرمات الإنسان، وأعظم بيوت الله، نحتاج إلى قوة ترهب العدوّ اللدود متمسكة بمبادئ الإسلام السمحة التي تدعو إلى عدم الاعتداء على النساء والأطفال والعجّز من الرجال، وتدعو إلى المحافظة على العمران، ومجابهة العدو بكل إصرار حتى النصر المبين، حتى إجلاء آخر كلب يهودي بالقدس الشريف، ونطهّر المنطقة برمتها من الكلاب المسعورين، علينا أن نلتفت إلى أنفسنا المدمّرة ونقطع الفتنة المشتعلة ونوحّد صفوفنا، فعدوّنا واحد هم الصهاينة المحتلون، نخرجهم من أرضنا، ونسترد عزّتنا، فالمحتل لا يعرف غير لغة القوة وقد أثبتت التجارب ذلك عبر التاريخ الإنساني، والثائرون لا يرضون غير النصر المبين، فنحن قوم لا نستسلم، ننتصر أو نموت كما قال المجاهد الكبير عمر المختار.

يا قطر، يا دولة العرب، تعلمين أن الأمر جلل، أعيدي حساباتك قبل فوات الأوان، فمن أشعل الفتنة لا بد أن يتلظى بنارها، والنار تحوم حولك اليوم أو غدا، أفيقي وراجعي حساباتك جيدا، فالمال مال الله وهو قادر على نزعه منك في أي وقت، تعلّمي دروس فرعون وقارون والنمرود فكلهم ذهبوا واندثروا ولم ينفعهم مال ولا بنون، وألجمي قناتك المشؤومة التي تجلب لك العار في كل مكان، ثارت عليها الشعوب لأنها تمارس الإرهاب وأنت تعلمين ذلك، فالأمر اليوم يعنيك ولك الوقت للتغيير خوفا من أن يأتي يوم لا تستطيعين فيه التغيير وتصير المحاكمة هي الحل الوحيد، ولا تجدين من يعينك على الوقوف على رجليك.

الوسوم (Tags)

قطر   ,   السلاح   ,   غزة   ,   الصهيونية   ,   الصواريخ   ,   الأمة العربية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz