Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لماذا لم نقرأ وثائقهم ولماذا ننفي للآن حقيقة المؤامرة .. بقلم: هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | لماذا لم نقرأ وثائقهم  ولماذا ننفي للآن حقيقة المؤامرة .. بقلم: هشام الهبيشان

دام برس:

رغم الادله الملموسه والحسيه لحقيقة المؤامره وحقيقة الواقع المعا ش لمخطط تقسيم الوطن العربي جغرافيآ وديمغرافيآ مازال هناك بعض المثقفين ورجال الدين العرب المسلمين ينفون للأن هذه الحقيقه المره وهؤلاء لا اعرف لماذا للأن ينكرون هذه الحقائق المره,,,

فلقد وضع بعض قادة العالم بالغرب الذين ينتمون للحركه الصهيو –ماسونيه  خططهم لتقسيم الوطن العربي  منذ أمد بعيد لتتوارثها الاجيال الصهيو – ماسونيه جيلآ بعد جيل فهذا المتصهين  "برنارد لويس  " قد  وضع خططه منذ عقود خلت لتنفيذ مشروعه بتفكيك الوحدة الدستورية لجميع الدول العربية والإسلامية، وتفتيت كل منها إلي مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وأوضح ذلك بالخرائط التى اوضح فيها التجمعات العرقية والمذهبية والدينية والتى على اساسها يتم التقسيم وسلم المشروع إلى بريجنسكي مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس الصهيو امريكي جيمي كارتر ,,,,


والذى قام بدوره بإشعال حرب الخليج الثانية حتى تستطيع الولايات المتحدة "تصحيح حد ود سايكس - بيكو ليكون متسقا مع المصالح الصهيو - أمريكية بالمنطقه العربيه، وفي هذا السياق يقول "لويس "لا مانع عند إعادة احتلالنا للعرب و أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة علي الحياة الديمقراطية، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا ما نع أن تقو م أمريكا بالضغط علي قياد تهم الإسلامية - دون مجاملة ولا لين ولا هوادة - ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق علي هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها، قبل أن تغزوها أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها,,,

  وفي ذات السياق فقد طرحت  وثيقه صهيونيه قبل ثلاثة عقود تتحدث عن واقع نعيشه اليوم وتقول هذه الوثيقه التي  طرحت فى نشرة كيفونيم في فبراير من عام 1982 التى تصدر فى القدس عن المنظمه اليهوديه العالميه تحت عنوان: خطط اسرائيل الاستراتيجيه حيث تطالب بتفتيت كل الدول المجاوره لاسرائيل من النيل الى الفرات وفيما يلى أؤرد الفقرات المهمة من هذه الوثيقه وتقول هذه الوثيقه بفصلها الاول ,,,

"لقد غدت مصر باعتبارها كيانا مركزيا مجرد جثه هامده لا سيما اذا اخذنا فى الاعتبار المواجهات التى تزداد حدة بين المسلمين والمسيحيين وينبغى أن يكون تقسيم مصر الى دويلات منفصلة جغرافيا هو هدفنا السيا سى على الجبهة الغربية خلال السنوات القادمه، وبمجرد أن تتفكك أوصال مصر وتتلاشى سلطتها المركزيه فسوف تتفكك بالمثل بلدان أخرى مثل ليبيا والسودان وغيرهما من البلدان الأبعد ومن ثم فان تشكيل دولة قبطية فى صعيد مصر بالاضافةالى كيانات اقليميه أصغر وأقل أهمية من شأنه أن يفتح الباب لتطور تاريخى لا مناص من تحقيقه على المدى البعيد وان كانت معاهدة السلام قد أعاقته فى الوقت الراهن"

وتكمل هذه الوثيقه طرحها لمجموع خططها المستقبليه وتقول :

"وتعد تجزئة لبنان الى خمس دويلات .. بمثابة نموذج لما سيحد ث فى العالم العربى بأسره وينبغى أن يكون تقسيم كل من العراق وسوريا الى مناطق منفصله على أسا س عرقى أو دينى أحد الأهداف الأساسيه لاسرائيل على المدى البعيد والخطوة الأولى لتحقيق هذا الهدف هى تحطيم القدره العسكرية لهذين البلدين"

وبالنسبه لسورية والعراق فهذه الوثيقه  تقول :

"اما بالنسبه لسوريا  فالبناء العرقى لسورية يجعلها عرضة للتفكك مما قد يؤدى الى قيام دولة شيعية على طول الساحل، دولة سنية فى منطقة حلب وأخرى فى د مشق بالاضافة الى كيان درزى قد ينشأ فى الجولان الخاضعة لنا وقد يطمح هو الاخر الى تشكيل دولة خاصة ولن يكون ذلك على أية حال الا اذا انضمت اليه منطقتا حوران وشمالى الأردن. ويمكن لمثل هذه الدولة على المدى البعيد ان تكون ضمانا للسلام والأمن فى المنطقة وتحقيق هذا الهدف فى متناول أيدينا

أما العراق ذلك البلد الغنى بموارده النفطية والذى تتنازعه صراعات داخليه فهو على خط المواجهة مع إسرائيل ويعد تفكيكه أمرا مهما بالنسبة لاسرائيل بل انه أكثر أهمية من تفكيك سوريا لأن العراق يمثل على المدى القريب أخطر تهد يد لاسرائيل)) تنتهي هنا بعض فصول الوثيقه(((  


ومن الجدير بالذكر هنا أن مجلس الشيوخ الأمريكي صوت كشرط لانسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذ كوره أدناه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق واعتبار عاصمته محافظة (كركوك) الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور "بريمر" وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في (الجنوب) / سنية في (الوسط) / كردية في (الشمال)، عقب احتلال العراق في مارس - إبريل عام 2003،،،،،

وهذه الحقيقه التي لاتقبل التشكيك الان فالوقائع على الأرض وتغير العامل الديمغرافي على الأرض العراقيه يوضح كل هذه الحقائق"



فهذا الحديث وهذه الادله وكلام هؤلاء ووثائقهم  موجه للذ ين لم يقرؤا التاريخ وينفون بشكل قاطع "حقيقة المؤامره" ويظنون أن ما صنعته امريكا الصهيو- ماسونيه  بالعراق من احتلال وتقسيم هو امر مفاجىء جاء وليد الاحداث التي انتجته، وينفون حقيقة المؤامره التي تعصف بنا للأن ويبررون ماجرى بجنوب السودان باسباب ونزاعات عرقيه داخليه ،,,،


ولكن الحقيقة الكبري انهم نسوا ان ما يحدث الان هو تحقيق وتنفيذ للمخطط الاستعماري الذي خططته وصاغته واعلنته الصهيونية والمسيحيه  الصهيونيه  المتطرفه وبدعم من ماسونيي العالم لتفتيت العالم الاسلامي والشرقي العربي بالاخص منه وتجزئته وتحويله الي فسيفساء ورقية يكون فيه الكيان الصهيوني المسخ المدعو بدولة  اسرائيل هو السيد المطاع وذلك منذ انشاء هذا الكيان الصهيوني علي ارض فلسطين عام 1948,,,


وعندما ننشر هذه المخططات والوثائق  "لبرنارد لويس" "وللصهاينه" ،، فاننا نهدف الي تعريف العرب بالمشروع التقسيمي الذي يفتك بنا الان واخص منهم فئة الشباب الذين هم عماد الامة وصانعو قوتها وحضارتها ونهضتها والذين تعرضوا لأكبر عملية غسيل أدمغه يقوم به فريق يعمل بدأب لخدمة المشروع الصهيوني الامريكي بالمنطقه العربيه،،

وبعد توضيح هذه الحقائق حول نؤايا هذا المشروع والدور الصهيوني فيه وحقيقة أن هذا المشروع الان هو قيد التنفيذ ويتم التمهيد لفصوله واهدفه المستقبليه بشكل متسارع وأن العمل فيه يسير ألان بشكل واسع وقد تم فعلآ خلق بيئه ديمغرافيه وبؤر جغرافيه على ارض الواقع لاقامة هذا المشروع على ارض الواقع في الوطن العربي ,,فانه لابد أن يكون هناك قناعه مطلقه عند الجميع مثقفين عرب ورجا ل دين أن مايعصف بنا اليوم هو الخطر بحد ذاته
وهو البدايه الاكثر خطوره على مصير الدول العربيه وسكانها والتي أن استمر الحال كما هو عليه اليوم قريبآ سوف نرئ ثلاثين كيان عربي وغير عربي عرقي ومذهبي وديني  بحلول عام2018  كبدايه لتفتيت الجغرافيا والديمغرافيا العربيه ,,ان لم يتحرك الجميع  لقتل هذه الفتنه وهذه المؤامره قبل ان تحرقنا  جميعآ.

*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz