Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 23:29:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الثالث من حزيران والمرحله الفارقه بالتاريخ السوري .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:

أولآ وقبل الولوج بموضوع المقال  لنعترف جميعآ بأن هذه المؤامره التي تبث سمومها الاخيره الان ما هي الا حر ب استنزاف لسورية ودور سورية بالمنطقه وقوة سورية الاقتصاديه والعسكريه والاقليميه وتضارب مصالحها القوميه مع تحالف التآمر على سورية (أميركا و«إسرائيل») ووكلائه من العرب (قطر والسعودية وتركيا وحلف تأمري بدأ بمايقارب بنصف دول العالم ),,,فقد كانت حرب شعواء تستهدف سوريا كل سوريا,,ولكن من يوم الثلاثاء الموافق 3حزيران من عام  2014كتب لسوريا تاريج جد يد فمن اليوم نستطيع ان نقول ان سوريا على خطى النصر اليوم تسير فسوريا الوطن والانسان تنتصر لنفسها اليوم ,ومن ساحات الانتخاب ترسم معالم النصر ,,,ومن حلب ودرعا ودمشق والاذقيه وحماه وحمص اليوم بالتحديد تكتب عناوين النصر لسورية الوطن والانسان وترحل اهداف واجندات الغرب والصهاينه والماسونيين عن ارض سوريا ,,,وفي دير الزور والشرق السوري  اليوم تسقط مخططات المتأمرين ,,,ومن النقاط الامنيه  الهادفه الى حماية المقترعين والناخبين بمختلف بقاع الجغرافيا السوريه برزت الى العلياء هامات جيش عروبي حقق بصموده المعجزات ,,,

و من ساحات الاقتراع بالقلمون يكتب تاريخ جديد,,, وفي طرطوس الكرامه وسويداء العزه  تحديدآ سطر الشعب السوري بلغتهم الخاصه عنوان المرحله المقبله وهو عنوان النصر والتحرير , ومن منابرالاعلام السوري والهامات الشامخه فيه ترسم معالم توضيح معالم النصر لكل المتأمرين  ,,,وهذا التاريج الجديد عنوانه ان سورية لن تسقط بل ستسقط الأقنعة للمـتامرين بالداخل السوري وبالخارج  قريباً وتظهر الحقائق والاصطفافات التي أوصلت سوريا  لماهي  فيه من كرب واضطراب وضياع البوصلة، كما ستظهر الحقائق التي حولت ربيعنا العربي إلى خريف كالح يمزقنا شر ممزق بدل أن يوحدنا ويمهد لمستقبل مشرق تستعاد فيه الحقوق ,,ولهذا فقد أضحى ربيع العرب هو فرصه للصهاينه وللماسونيين لتحقيق بعض اهدافهم في المنطقه العربيه  وجزء منها سوريا,,ولكن يقظة الدوله السوريه  منذ اللحظة الأولى لإنطلاق الحرب على سورية أدركت الدولة السورية حجم المؤامرة و خطورة ما هو قادم وبدأت العمل على ثلاثة خطوط في محاربة الإرهاب و المضي بالإصلاح وعلى محاربة الفساد غير مقتنعه بجدوى هذه مسرحيات (جنيف) مؤكده لااكثرمن مره ان مستقبل السوريين هم يقرورنه وان الحوار هو سوري -سوري تحت سماء سوريا وفوق ارض سوريا وكل انسان سوري وطني شريف مدعو لان يكون طرفآ بهذا الحوار ولكن للاسف هناك فئات ليست بقليله بسوريا استغلت هذا الظرف الصعب من عمر الدوله السوريه والتقت اهدافهم وحقدهم وكراهيتهم مع اهداف وحقد وكراهية اعداء سوريا لتدميرها وتخريبها ونشر فكر الارهاب والقتل والتدمير ,, ولقد مضت ثلاثة سنوات من التدمير الممنهج و الخراب و القتل و التهجير ,

ومع هذا صمدت سوريا الوطن والشعب ,, فاليوم بصمود الدوله السوريه وانتصارها على هذه المؤامره الكبرى على سوريا بدأت ملامح سقوط هذه المؤامره تظهر بقوه على مختلف المستويات ,,وكل ذلك بفضل تلاحم الدول السوريه بكل اركانها ,,وخصوصآ بعد الحشود البشريه التي ذهبت بالامس  الى صناديق الاقتراع  بالداخل السوري وقبل ايام بالخارج السوري  وبعد كم الانتصارات الهائل على الارض للجيش العروبي السوري ,,وانهيار البؤر الارهابيه بكثير من المناطق ,,واتساع حجم انتشار استراتيجية المصالحه الوطنيه والمجتمعيه بالدوله السوريه بالكثير من مناطق الجغرافيا السوريه ,,كل ذلك بمجموعه اعطى الدوله السوريه جرعه اقوى للسير بمسارها الاصلاحي نحو بناء الدوله السوريه ثابتة المبادئ الاصلاحيه المتجدده على درب بناء سوريا الوطن والانسان سوريا بهويتها الجديده وهي سوريا المحور الجديد التي سيبنى على نصرها شكل العالم الجديد متعدد الاقطاب ,,,و لذلك  فمن اليوم وصاعدآ ستعتمدالدوله السوريه على حجم انجازتها على الارض واستمرار معارك تطهير سوريا من رجس الارهاب وبالتوازي مع ذلك السير بمسيرة الاصلاح والتجديد للدوله السوريه مع الحفاظ على ثوابتها الوطنيه والقوميه وشرعيه شعبيه اعطت لها للسير بمعالجة كل الملفات المطروحه بقوه بالداخل السوري وليس اولها الامن ولا اخرها الاصلاحات وتشكيل حكومه جامعه تضم كل اطياف المجتمع السوري   ,,,

فمن اليوم سيراقب العالم ككل مسار مسيرة الاصلاحات بعد انجاز استحقاق الانتخابات  التي تعتبر في توقيتها ونتائجها المستقبليه عنوانآ لمرحله جديده للدوله السوريه,, ومن هنا  فعلى الجميع ان يدرك بأن استحقاق الرئاسه  بشكل عام سيكون له الكلمه الفصل وفق نتائجه المنتظره بأي حديث قادم يتحدث عن تسويا ت بالازمه السوريه وتغيير كامل ومطلق بشروط التفاوض المقبله بين جميع الاطراف ,, وهنا يمكن القول بأن السوريين الوطنيين بالثالث من حزيران وباختلاف ولائاتهم ايقنو بأن هناك مؤامره قذره تستهدف سوريا كل سوريا جغرافيا وديمغرافيا فاليوم ايقن هؤلاء بأن لاحل بسوريا الا بدحر الارهاب ورجسه عن ارض سوريا الطاهره وانجاز كل الاصلاحات السياسيه الكفيله باعطاء شرعيه جديده للسا سه لاكمال عملية تحرير ارض سوريا من رجس الارهاب,, فاليوم ارئ ان ارادة كل السوريين تتوحد من اجل بناء سوريا الجد يده سوريا الوطن والانسان سوريا العروبه ورمز النضال القومي ,,,,,

وبالنهايه اقول ان سوريا والسوريين ومن اليوم يخطون بخطى ثابته نحو تحقيق النصر  ,,, وأن والمؤامره تبث سمو مها الاخيره فقد مزيدآ من الصبر وعندها سوف نرئ سوريا,,سوريا الوطن والانسان سوريا الطاهره من رجس الارهاب والارهابيين,,تزدهر من جديد وسيبنى على نصرها هذا شكل العالم الجديد,,والذي سوف تكون فيه سوريا حينها محور جد يد بهذا العالم ..........

*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com
 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   قطر   ,   السعودية   ,   العرب   ,   الشرق الأوسط   ,   السورية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz