Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 14:58:37
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
متى نضع الاعلام في خدمة الاصلاح والتطوير ؟ الم يحن الوقت بعد ؟ بقلم: عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

الاعلام اليوم قادرعلى كل شيء وقادر على قلب الوهم الى حقيقة وقادر على تحويلالشيء الى ضده وبسرعة البرق والضوء ويجب ان نقر ونعترف بسورية بذلك ونتعامل مع الاعلام من هذاالمنطلق وتاسيسا على هذا الفهم فلا يجوز ان يعمل الاعلام بعيدا عنالادارة ولا يجوز ان يبقى الاعلام على حاله دون تغيير وعندما اعلن تشكيل الحكومةالجديدة قلنا الحمد لله جاء وزير جديد للاعلام وهو طبيب جراح سيعرف كيف يتعامل معالاعلام وسيطورالاعلام السوري مبتدئا بالكفاءات والعناصر مرورابالتقنيات وانتهاء بانظمة العمل مانحاالمزيد من الحرية والمرونة والمبادرة لرجلالاعلام ليقدم رسالةاعلامية حية جذابة مشوقة صادقة تقولالحقيقة بصدق كما هي ولا تلمع صورة احد لاسيما المسؤولين والمدراءالفاشلين الذين يخلقوناسباب لتسويغالخسارة ويحصنونانفسهم باوراق ثبوتية داعمة لهم امام الرقيبالاعلامي والرقيبالحكومي
من يستطيع مراقبة فساد وسوء وسرقاتالادارة اكثر من الاعلام ؟؟؟
اليس من حق المواطن ان يعرف من وسائلاعلامه المحلية ما يحدث في القطاع العام والادارة العامة ؟؟؟؟
اليس واجبا علىالحكومة ان تحيطالمواطن علما ومعرفة بتفاصيل العمل العام والعمل الحكومي ؟؟؟
لماذا نتابع المنار والعربية والجزيرة ولانتابع سورية ؟؟؟
لماذا ؟؟
لماذا ؟؟

دور الا علام جوهري مركزي واساسي
اجريت دراسات فيالعالم اثبتت الارتباطالكبير بين زيادة معدلات النمووتطور وسائل الاعلام واخذهالدورها الرقابي
• ان اهم عامل من عوامل اصلاح الادارةالعامة هو الشفافية والمتابعة الدقيقة لجميع زوايا القطاعالعام والسماح للاعلامالوطني بالاطلاع علىالمناقصات والمداخيل والارقام الصادرة عنالانتاج والارباح والنفقات والانتاجالاسمي والفعلي والخطط المستقبلية لان ذلك هو السبيل الوحيد لملاحظة ومتابعة اي فرق او تعديل ويختصرالكثير من الازمات معالزمن
• نحتاج الى مشاركةالاعلام بقوة في عمليةالتطوير والتحديث ويجب ان يكون لدينااعلام يمكن مقارنته معالمؤسسات الاعلاميةالاخرى اي نقيس ماوصلنا اليه مع ما وصلاليه الاخرون وهذا امر هام في اصلاحالمؤسسات الاعلامية وبالتالي لتتمكن هي بدورها من دعم باقي نواحي الاصلاح
• لم يعد هناك وقت والعبث بالوقت اليوم بات سلوكا انتحارياازاء ما ساد عالمنا من خصائص ومعطيات غير مسبوقة فيالتعامل والادارة والتنظيم وسائرالتطبيقات في مختلف مجالات الحياةالمعاصرة
• على الاعلام اليوم ان يفضح ويكشف كل ممارسات الاداراتالفاشلة لا سيماادارات القطاع العامالصناعي التي كانت جزءا من ثقافة الفسادالاداري وشكلت طبقة كتيمة فوق جهودالتطوير واسست لمشاكل مزمنة اهمهاالبطالة المقنعة وعقود شراء بمبالغ مضاعفة ومناقصات وهمية وارقام انتاجية كاذبة وتقارير تمثيلية للجهات العلياوتعيينات عشوائية للعمال والكادر العامل بناء على مصالح شخصية وانتفاعية حيث تشكلت طبقة منالمديرين لا مثيل لها فيالعالم تنظر الى الاعلى بعين المديح والولاء والحرص على الوطن وتنظر الى الاسفل بعيون المستزلمين لهاوتنظر الى المعامل والشركات الحكوميةالتي تديرها على انهامزرعة منحت لها بشكل مؤقت وعليها ان تقطف من هذه المزرعة ريثماتنتقل الى مزرعة اخرىاو ادارة اخرى وهكذا.....
• اليوم تصالحتالحكومة مع الاعلام وهذا شيء مهم جدا لكن يجب ان يتبع باموراخرى اهم وهي حضورالاعلام في كل انشطةالحكومة ومشاريعهاوخططها والمدد الزمنية وتوظيف اعلا ميين جدد حاصلين على شهادات عليا في الادارة والاقتصاد والعلومالمالية والمصرفية قادرين على تحليلالامور تحليلا علميامنطقيا ويقدمون رسالة الحكومة للناس وللغير ولا سيماللمستثمرين لان سوريةاليوم ارض عذراء للاستثمار وهناك تراكمات مصرفية عندالاشقاء العرب وعلىالاعلام ان يساهم فيالحد من البيروقراطيةالتي ادت الى هروب بعض المستثمرين فيالمرحلة الماضية
• علينا التخلص من فكرة المدير المزمن وابديةالادارات وعلى الاعلامان يضع قائمة باسماءالمدراء الذين وصلوا الى نهاية ولا يتهم الاداريةامام الحكومة وصناعالقرار تمهيدا لاجراءاللازم والمقتضى وسورية مليئة بالاكفاء وخاصة انهاصبح لدينا معهد وطني للادارة العامة يرفد الادارة العامة بخمسين شخصاسنويا مؤهلين قادرين على ان يشغلوا موقعالمدير العام
يجب عصرنة المكن وعلى الا علام ان يتابع ذلك في مسارات عمله ويسلط الضوء على الالة القديمة التي تضر البيئة وتكلف كثيرا في صيانتهاواصلاحها ويجبالتوقف عن تسييرالسيارات القديمة وانهاء ملف استخدامالسيارات في غير دواعي العمل وعلىالاعلام ان يتابع هذهالقضايا بشكل دوري ودائم ويقدم المقترحات والتوصيات وان لايتستر على اي امر خاطئ والا يكونالاعلام قد ارتكبالفساد الاعلامالتنموي الفعال
دور الاعلام فيالتطوير والتحديث

يتفق معظم الباحثين على ان جملة التحولاتالكمية والنوعيةالتي طرات على وسائلالاعلام والاتصال فيالاونة الاخيرة وما ادتاليه هذه التحولات من نتائج هامة على صعيد واقع الحياةالاجتماعية با شكالهاالمختلفة تعد من اهمالخصائص التي يتميز بها عالمنا المعاصر
ولقد شهدت سورية كغيرها من اقطار العالم هذه التغييرات لاسيماعلى صعيد الصحافةالالكترونية والدورالكبير الذي لعبته ومن هذا المنطلق يجب معرفة حسن استخدام وسائلالاعلام والاتصال لتقوم بدورها في عمليةالتطوير والتحديثالتي اطلقها رئيسناالشاب الدكتور بشارالاسد ولهذا كان هذاالمقال السريع والمقتضب والذي يشكل فاتحه في هذا المجال لانه مجال مهم يجب ان تمتد اليه يد الاصلاح والتحديث والتطوير
الاعلام التنموي
يعد الاعلام التنموي في عصر نا الراهن فرعا اساسيا وهاما من فروع النشاطالاعلامي ويعودالفضل الاول فياستحداثه الي العالم والباحث ويليبر شرامالذي وضع كتاب عنوانه وسائل الاعلام والتنمية حيث بحث في دور الاعلام التنموي واهميته في احداثالتحول الاجتماعي والتغير والتطوير والتحديث وبشكل عامالاعلام التنموي الفعال يعني وضع النشاطاتالمختلفة التي تطلع يهاوسائل الاعلام في مجتمع ما في سبيل خدمة قضايا المجتمع واهدافه العامة او بمعنى اخر هو العمليةالتي يمكن من خلالهاالتحكم باجهزةالاعلام ووسائلالاتصال الجماهيري داخل المجتمع وتوجيههابالشكل المطلوب الذي يتفق مع اهداف الحركةالتنموية ومصلحةالمجتمع العليا 0
خصائص الاعلامالتنموي
• هو نشاط اعلامي هادف يسعى بالدرجةالاولى الي تحقيقاهداف وغاياتاجتماعية مستوحاة من حاجات المجنمعالاساسية ومصالحهالجوهرية
• وهو اعلام مبرمج مخطط يرتبط بخططالتنمية ويدعم نجاح هذه الخطط
• اعلام شامل متكاملالهدف منه مخاطبةالراي العام واقناعه بضرورة التغيرالاجتماعي الذي تقتضيه التنمية
• اعلام متعدد الابعاد بحيث يشمل البعدالاقتصادي والاجتماعي والسياسي والتربوي والمالي والاداري حيث بدانا في سورية نشاهد صحافة مالية وادارية واقتصادية ومجتمعيه جيدة جدامثال ( الاقتصاديه – قضايا ادارية – موقع نساء سورية – شام برس كلنا شركاء فيالوطن – النور- الحوارالمتمدن – اخبار سورية000000 )
• يجب ان يكون الاعلامالتنموي واقعي فيالاسلوب والطرح وان يكون واضح وان يقولالحقيقة بصدق كما هي بلا تزويق ولا تجميل وان يستند على حجج وبراهين منطقية فياقناع الناس عند ئذ يحظى بالقبول والاستحسان من قبلالناس بقدر مايلامسالواقع ويعبر عن همومالناس ومشاكلهم وطموحاتهم الفعلية
مهام الاعلام التنمويالتحديثي
• مهمة توفير المعلومات للسكان عن التنمية وشرط نجاحها وكيفيةانفاق المال العام وشرح القوانين وتبسيطالاجراءات وذلك من خلال تنشيط وتوسيعالحوار واتاحة الفرصامام الناس للتعبير عنارائهم وافكارهم بخصوص كل مشاريعالحكومة وكذلكالاستماع لاقوالهم والا خذ بالاقوال والاراء الجادة منها
• اختيار المعلومات بشكل دقيق وجذاب واستخدام اساليب مشوقه من اجل جذب كل شرائح المجتمع للتفاعل مع الوسائل الاعلامية
• تعليم الناس المهارات والاساليب الازمةالتي تتطلبها عمليةالتحديث والتطوير لاسيما الجراة وانتقادالخطا وانتقاد المسؤولالذي يخطا وعدمالخوف من المدير والوزير واعضاءالقيادة لان كل هؤلاء يخضعون للمساءلة وتعتبر وسائل الاعلاماهم سلاح في مساءلةالخارجين عن القانون والنظام العام وذلك من خلال نشر اعمالهم وافعالهم المخالفة للنظامالعام
متطلبات نجاح الاعلام في تحقيق التطوير والتحديث
• توفير وسائل اعلام واتصال متطورة مختلفة سمعية بصرية – مقروءة – مسموعة –انترنيتية 00000 حيث من خلال هذه الوسائل يمكن تعريف الناس بحقيقة مشاكلهم ونقلافكارهم لتحقيقالتطوير المنشود
• دلت الدراسات على وجود ارتباط بين النموالاقتصادي ونمو وسائل الاعلام
• توزيع وسائل الاعلام المتعلقة بالتنمية بشكل جغرافي يتناسب مع مساحة البلد بحيث تشمل كل المناطق والنواحي وحتى القرى ذات الكثافة السكانيةالعالية وفي هذا المجال نقترح اصدار صحيفة طرطوسية محلية نقترح لها اسم عمريت وسنعمل جاهدين مع المعنيين مناجل اصدارها لتكون ناطقة باسم المحافظة وترصد هموم وقضاياونشاطات المحافظة
• تامين الكادرالاعلامي المتخصص وذلك من خلال الاعتماد على خريجي كلياتالاعلام والصحافة وتقنيي الصناعةالاعلامية وتوفيرالكادر الاداري اللازم لاعداد البرامجالاعلامية
دور الاعلام فيالتحديث والتطوير
• دور اجتماعي من خلال تحويل وتعديل موقف الناس وتصرفاتهم ازاء مسائل ومواضيعالتحديث والتطوير لاسيما اصلاح الادارة واصلاح القضاء وتطوير التشريعات ومحاربة الفساد والمشاركة بالراي وبالعمل بكل ما يخدم ويؤدي الي نجاحالمشروع التطويري والتحديثي لسورية
• توسيع الافاقالفكرية عند الناس من خلال منظور جديد يتطلب منهم اعتماد وسائل جديدة اكثر عصرية واعتماد انماط سلوكية واساليب عملاكثر تطورا واشعارهم بان التحديث والتطوير وما يتضمنه من اهداف ومبادىء هو الكفيل لتلبية حاجاتهم حيث توجد بعض الفئاتالتي تقاوم التحديث من حيث لاتدري
• ترويج الاساليب والمواقف والا نماطالسلوكية العصريةالتي تلاءم حاجاتالتطوير والتحديث كالمشاركة والحوار وقبول الاخر واالانفتاح علىالتجارب المهمة وتجنبالبدء من الصفر في اي مجال من مجالاتالحياة
• تلعب وسائل الاعلام دورا تثقيفيا كبيرا من خلال رفع المستوىالثقافي للناس وتعليمهم لكي يتمكنوامن المساهمة الجادة في تطوير وتحديث مجتمعهم ومن الواضح والمعروف ان التحديث والتطوير لا ينجح في ظل مجتمع تصل فيه نسبة الامية الي 50 % حيث لا يبدع الامي في عصر العلم والتقنية وكذلك لا تستطيع ادارة تاهيلها منخفضالمستوى ان تحققالتطوير والتحديث لذالا بد من احداث تغير نوعي في بنية الادارة والقوى العاملة بحيث نوظف كل المؤهلين تاهيل جامعي عالي ونتخلص من منخفضيالتاهيل حتى نستطيعان ننافس في عالماليوم
• تستطيع وسائلالاعلام ان تقوم بدور سياسي مهم وذلك من خلال تقوية الاواصر بين القيادة والناس ومن خلال توسيعالحوار بين جميع افرادالمجتمع وبين المجتمع والدولة
هل نستطيع ان نطورالاعلام ونعيد الناسالي
شاشة التلفزيونالسوري ؟
عند الحديث عن الاعلامالسوري نرىالانتقادات من جميعالاتجاهات للصحف للتلفيزيون  للتقنياتللكادر الاعلامي وهذاما يبرر اعادة النظر بكل وسائل الاعلامالسورية بحيث تعودالثقة بين وسائلالاعلام وبين الناس بحيث نقدم اعلام حقيقي تنموي ناجح جذاب مقنع صادق سريع يواكب الحدث في كل المجالات وان نحررالاعلاميين من الخوف وان نستبدل غيرالمؤهلين وعبر رفد وسائل الاعلام بجيل متحمس من الشباب وينتمي فكرياوسياسيا الي سورية والى مشروع التطوير والتحديث الذي اطلقهالقائد الشاب بشارالاسد في ثنايا خطابالقسم ولا بد من معرفةالمواقف المتكونة تجاه مواضيع الاعلام ولابد من معرفة اللغة والمصطلحات والرموزالاعلاميةالمناسبة للجمهور حيثان لكل فئة اجتماعية لغتها الخاصة بها فقطاعالطلاب والشباب غير قطاع الفلاحين والعمال ومن هذا المنطلق يجب عدم التوجه بالكلمات ذاتها الي فئاتاجتماعية مختلفة بل يجب ان نختار لكل فئةاجتماعية لغتها التي تلائمها من حيث الشكل والمضمون
كما لا بد من انهاءاحتكار وسائل الاعلام من قبل الحكومة بل يجب السماح لكل افرادالمجتمع على اساس حر ومسؤول بان تمتلك وسائل الاعلام التي تخاطب فيها الراي العام وتقدم وتشرح برامجهاللناس
كما يمكن الاستفادة من خبرات وتجاربالبلدان الاخرى التياستخدمت وسائلالاعلام لاغراضالتنمية والتحديث والتطوير
واعتقد ان هذا الامر سهلا وممكنا حيث نشرع التنافس بين وسائل الاعلام العامة والخاصة لما فيه مصلحة البلد ومصلحة سورية من اجل انجاز تطوير وتحديث سورية علينا ان نوظف الاعلام والثقافة والتعليم والادارة والقانون

--
ABDALRAHMANTAYSHOORI
من اجل ادارة مهنية احترافية تنفذ مشروع الرئيس التحديثي التطويري

الوسوم (Tags)

الإعلام   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz